​10 خطوات لمقاومة الإحباط

صورة تعبيرية
غزة- القاهرة/ حنان مطير:

الكثيرون من حولِنا يتعرّضون لحالات من اليأس والإحباط، فتجدهم يعلنون صراحة أنهم محبطون وأنّ لا شيء إيجابيّ من حولهم يغيّر من تلك المشاعر بداخلهم، فما هو الإحباط ؟ وما سببه؟ وما هي طرق معالجته؟

الدكتور أحمد هارون مستشار العلاج النفسي وعضو الجمعية العالمية للصحة النفسية يعرف الإحباط بأنه "شعور سلبي ينتاب الشخص عند الفشل في تحقيق هدف معين ، ويكون سبب هذا الشعور مجموعة من الأفكار السلبيةسواء عن الشخص نفسه أو أشخاص آخرين أو عن موقف معين، وتكون نتائج هذه المشاعر والأفكار السلبية طاقةً سلبية تظهر في سلوكيات حياتيةٍ يعيشها الشخصُ المخبَطأو أعراض جسدية يحسّ بها".

وأوضح أن أهم أسباب الاحباط هو ارتفاع سقف التوقعات من غير أعمدةٍ من التفاؤل والاجتهاد، وأن المناعة النفسية تقلّ وتضعف بسببه.

أما خطوات التخلص من الإحباط فهي عشرة وفق الدكتور هارون الذي يرتبها كالتالي:

  • السير وفق قاعدة "بالرغم من" وليس "رغم أن"، فلا نقول (رغم أنني) عملت كذا وكذا وكذا إلا أننيلم أحصل على شيء، بل نقول مثلاً " (بالرغم من) أنني فشلت مرة واثنتين وثلا إلا أنني سأستمر في العمل والمحاولة".
  • اسمح لنفسك بأن تكون محبطًا، فليست مصيبة لو وقعت في حالة إحباط، المهم أن تعرف كيف تتخلص منها.
  • أعد تجهيز أدواتك ، فالنجار –مثلًا- لو عمل بمنشار غير حاد فإنه سيضيّع وقتًا وجهدًا كبيرًا فيما لو كان منشاره حادًا فإنه سينجز أسرع وأفضل.
  • 4- التحلي بالإيجابية طول الوقت مشكلة، فلا يمكن لإنسان أن يكون إيجابيًا على مدار العمر.
  • تجنب أن تكون مدمنًا للعمل حتى لا تأتيك متلازمة الاحتراق الذاتي.
  • اذهب لمنطقة اللاشي، أي أن تقفل كل وسائل التواصل الاجتماعي ولتجلس مع نفسك.
  • متّع نفسك بشيء من الراحة فهي متعة ، تناول طعامًا جيدًا ونم نومًا كافيًا، فتلك احتياجات بيولوجية لن تستطيع ممارسة أعمالك وهي ناقصة.
  • اجعل في كل عمل تعمله لحظاتٍ من الخيال فإنك ستنتج ثلاثة أضعاف العمل.
  • تجنب السلبيين.
  • حاول من جديد وتوقّع دومًا أنك وإن فشلت ستكمل، وتجاوز الحدود في طموحاتِك وليس الامكانيات .

وهناك شخصيتان مهما حاولتَ أن تعالجهما أو تغير فيهما فإنك لن تفلح وقد تقع نتيجة ذلك في الإحباط، وهاتان الشخصيتان وفق الدكتور هارون هما:

  • الشخص السلبي: وهو الذي مهما سمع عنك كلامًا سيئًا فإنه لا يردّ غيبةً ولا يردّ عيبًا، فهو لا يؤذيك بشكل مباشر، لكن عدم صدّ الأذى عنك فهو أذىً، فالأصل الابتعاد عنه.
  • الشخصية التي تقف ضد المجتمع : وهي شخصية تلعب على كل الأطراف، فلتترك لها القاع إذن.

ولتحافظ على صلابتك النفسية قوية فالإصلاح فيهم غير مثمر وفق ما يقول دكتور هارون، وهذا بالعادة يكون مع الأغراب، فالله تعالى يقول في كتابه العزيز:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ"،أما إن كان من يتصف بتلك الصفات قريب ولا يمكن الابتعاد عنه كابنٍ أو زوج أو نسيب مثلًا فيتم التعامل معهم وفق قوله تعالى:" خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ".