​90 % من القلق يزول بكتابة أسبابِه

غزة / القاهرة - حنان مطير

كثيرًا ما يساورنا القلق من أمور مختلفة نمر بها في حياتِنا، وأشخاصٍ مختلفين وظروفٍ كثيرة، ذلك القلق الذي يترك آثاره على الشخص وربما أسرته من حولِه، وعلى قرارته ومواقفه التي قد يندم عليها يومًا، ويكتشف فيما بعد أنه لم يكن هناك داعٍ لها.

فالشعور بالقلق يسبب الشعور بالتوتر، والتوتر يؤدي للدخول في مزاجٍ عصبيّ، وهذا المزاج العصبي بدوره يؤثر على أعصاب المعدة، إذ تتحول العصارات الهاضمة في جسم الإنسان القلِق إلى عصارات سامة وفق ما توضح لـ"فلسطين" استشاري الصحة النفسية والباحثة والمدربة في علوم الطاقة د. منى مشعل، مؤكدةً أن "ذلك لا يكون نتيجة شيء يأكلُه الشخص إنما من شيءٍ يأكل الشّخصَ".

وتقول:" لذلك لا بد من أن يدرب الشخص نفسَه فيسأل عن أسوأ احتمالٍ يمكن أن يحصل له بسبب الموضوع الذي يقلقه، وأن يهيئ نفسَه لتقبّل أسوأ الاحتمالات، وأن يُسرع في إنقاذ ما يمكن إنقاذه".

ومن أجل طرد القلق هناك أربع خطوات توضحها د. مشعل بالتالي:" يجب كتابة الأسباب التي تثير قلق الشخص بوضوح تام، ثم تدوين الخطوات التي يمكن اتخاذها للقضاء على القلق، واتّخاذ قرار حاسم فيما بعد، ومن ثم تنفيذ هذا القرار".

وتؤكد د. مشعل أن "90% من أسباب القلق وهميّة ولا علاقة لها بالواقع وتبدأ بملاحقة الشخص بسبب أفكاره وعقلِه ومشاعره، وبالتالي فإنه إن حاول التحكّم بتلك الأفكار فإنه سيتخلص من القلق شيئًا فشيئًا".

وتقول:" بمجرد أن يتم كتابة أسباب ذلك القلق على ورق، ثم إن كان الأمر يستدعي لكل ذلك القلق أو لا، وإن كانت المشكلة بذلك الكِبر أم أنها مجرد وهم، ثم الانطلاق في قراءة ما تم كتابته، سيجد الشخص أن 90% من أسباب القلق غير حقيقية ولا واقعية".

وتضيف:" بالكتابة على الورق يتمّ تفريغ 90% من المشاعر السلبية والقلق والتوتر ويتبقى فقط 10% داخل الإنسان، وبتلك النسبة القليلة من القلق يتمكّن الشخص من التفكير برويّة وهدوء وأن يتخذ القرار السليم والتحكّم بقلقِه بشكل أكيد".