​احرص على شرب الماء في كل وقت

غزة - هدى الدلو

لا بد أن لشرب الماء أهمية كبيرة وضرورية في كل المواسم، ولا سيما في فصل الصيف، فيُشكّل الماء ما يُقارب 60% من جسم الإنسان، وفي الحقيقة يقوم الجسم بخسارة الماء بشكل مستمر، عن طريق التعرّق والتبوّل بشكلٍ أساسيّ، فما هي أهمية شرب الماء في فصل الصيف؟، هذا ما نتحدث عنه في السياق التالي:

أخصائية التغذية مرام بشارة قالت: "فيما يتعلق بحاجة الإنسان إلى الماء فإن هناك العديد من الآراء التي تم إبداؤها في هذا الموضوع، ومنها ما يدعي أن شرب ما يعادل ثمانية أكواب من الماء أي لترين من الماء بشكلٍ يومي كفيل بتغطية حاجة الإنسان للماء".

وأضافت: "ولكن بعد إجراء العديد من الدراسات وفهم مختلف الآراء يمكن القول إنّ حاجة الإنسان للماء تختلف من شخص إلى آخر، وتتباين كذلك لدى الفرد ذاته من يوم إلى آخر، بالاعتماد على الأنشطة والعوامل الأخرى التي تطرأ عليه".

وأوضحت بشارة أنه بناءً على ذلك يمكن الإجماع ببيان أن هناك ضرورات أساسية لشرب الماء، كما هو الحال عند الشعور بالعطش، وممارسة التمارين الرياضية، والقيام بالأنشطة البدنية، وخلال الطقس الحار، وذلك منعًا لحدوث الجفاف، وعدا ذلك يعتمد الأمر على حاجة الإنسان ورغبته في شرب الماء.

وأشارت إلى أنه قد تبيّن أن شرب الماء لدى البعض يساعد في تأدية وظائف الجسم لديهم بشكل أفضل، في حين أنّ شرب الماء من قبل آخرين قد لا يُجدي بذلك النفع المرجوّ وإنّما يُسبّب لهم الإزعاج بتكرار حاجتهم الملحة للتبول.

وبينت بشارة أن على الإنسان أن يشرب يوميًا بين لتر ولترين (أو ما يعادل 35 ميللتر لكل كيلو)، في حين يتوجب على الأولاد شرب ما يقارب الـ 55 ميللتر لكل كيلو يوميًا، وتعتبر هذه الكمية الأمثل في الحياة اليومية وقد تزيد النسبة قليلاً في فصل الصيف شرط أن لا تتعدى 3 لترات يوميًا تجنبًا لأي مشاكل في الكلى نحن بغنى عنها.

ونبهت إلى أن النقص في الماء بنسبة 1-2% يؤدي إلى أعراض صحية مزعجة كالصداع والدوخة والشعور بالإرهاق والتعب، في حين تزداد الأعراض خطورة في حال ارتفعت نسبة النقص إلى 5% ما يؤدي إلى حالة الإغماء ويستوجب الدخول إلى المستشفى، أما في حال وصلت نسبة النقص إلى 10-12% فإن ذلك يؤدي إلى الوفاة.

وتابعت بشارة حديثها: "من هنا علينا أن نحرص على شرب الكمية المطلوبة يوميًا بكل الطرق والحيل، والأهم أن نُبقي زجاجة الماء قربنا لكي نُجبر أنفسنا على شربها خاصة في فصل الصيف بسبب ما يقوم به الجسم من إفراز العرق، فيفقد السوائل بداخله".

ولفتت إلى ضرورة الحرص على شرب الماء طيلة اليوم، ولا سيما قبل نصف ساعة من الأكل، وبعد ساعة من انتهاء الوجبة، كما أن المشروبات الغازية والطبيعية لا تحل أبدًا مكان الماء، والأهم من ذلك علينا معرفة أن حاسة العطش ليست دليلاً على العطش وهي تختلف بين شخص وآخر، وانطلاقًا من هذه المعلومة علينا أن نشرب طيلة الوقت وليس عند الشعور بالعطش، لأن العطش قد يشكل دليلًا على نقص الماء في الجسم.

مواضيع متعلقة: