​احتلال غزة والسيناريوهات الصادمة لنتنياهو

حسام الدجني
الأربعاء ١٨ ٠٧ / ٢٠١٨

يزداد الحديث في الداخل الصهيوني عن احتلال غزة، ويُجري جيش الاحتلال الإسرائيلي تدريبات واسعة لمحاكاة هذا السيناريو، وبات من الواضح أن القرار داخل المستوى السياسي في (إسرائيل) يتأثر بشكل لافت بحالة الاستقطاب الحزبي وقرب موعد الانتخابات، وميل المجتمع الإسرائيلي لليمين المتطرف.

ما سبق يدفعنا لطرح التساؤلات التالية: هل فعلاً (إسرائيل) قادرة على احتلال قطاع غزة بالكامل..؟ وما هي الخسائر المحتملة...؟ وما هي سيناريوهات تعاطي الحكومة الصهيونية مع احتلال القطاع؟

أولاً: مدى قدرة (إسرائيل) على احتلال القطاع.

ضمن موازين القوى، ومع غياب الظهير العربي والإسلامي، وفي ظل حالة الانقسام السياسي، والانحياز الغربي للاحتلال الصهيوني، فإن (إسرائيل) قادرة على احتلال كامل لقطاع غزة، بغض النظر كم من الوقت تحتاج لإنجاز تلك المهمة، ولكنها في نهاية المطاف قد تحققها.

ثانياً: الخسائر السياسية المحتملة.

كيف من الممكن أن تتعاطى (إسرائيل) مع الخسائر السياسية بعد احتلالها لقطاع غزة؟ كيف ستكون صورتها أمام مؤيديها..؟ ما هو مستقبل التطبيع مع العالم العربي والإسلامي..؟ كيف ستتعاطى (إسرائيل) مع المؤسسات الحقوقية وملف التقاضي الدولي..؟ كم عدد الدول التي ستقطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة الاحتلال لا سيما في إفريقيا..؟

نعم، (إسرائيل) دولة منبوذة، وتمارس إرهاب الدولة، وستتضح تلك الصورة أكثر بعد احتلالها لقطاع غزة، وستخسر (إسرائيل) دبلوماسياً وسياسياً وقانونياً.

ثالثاً: سيناريوهات تعاطي الحكومة الصهيونية مع احتلال غزة.

ثلاثة سيناريوهات من المحتمل أنها على طاولة بنيامين نتنياهو وأركان حكومته، وهي:

  • سيناريو تعاطي نتنياهو مع حجم الخسائر البشرية والمادية:
  • سيناريو تعاطي نتنياهو مع سيناريو غياب البديل:
  • سيناريو تعاطي نتنياهو مع السيناريو الأسود:

نفترض أن (إسرائيل) احتلت قطاع غزة بالكامل، في اليوم التالي كيف سيتعاطى نتنياهو مع حجم الخسائر البشرية والمادية من الطرفين، كيف سيسوّق إلى مجتمعه مقتل مئات بل ربما الآلاف من جنوده أمام المجتمع الإسرائيلي، لاسيما أمام الأحزاب الصهيونية اليمينية التي تدفعه لخوض غمار المعركة بهدف النيل منه ومن حزبه سياسياً في أي انتخابات محتملة.

ماذا ستقول الحكومة الاسرائيلية للرأي العام الغربي، ولمؤسسات حقوق الإنسان؟ وكيف ستعالج (إسرائيل) صور آلاف الأطفال القتلى والجرحى في العقل الجمعي الدولي؟ وما هو انعكاس ذلك على مستقبل (إسرائيل)؟

نفترض أن (إسرائيل) احتلت قطاع غزة بالكامل، فمن انسحب من قطاع غزة عام 2005م، لا يمكنه العودة إليه، فهو عبء كبير من الناحية الديموغرافية والاقتصادية والسياسية، وبذلك سيبحث نتنياهو عن البديل عن حكم حركة حماس، فيا ترى من هي الجهة المستعدة للقبول بحكم قطاع غزة على ظهر دبابة إسرائيلية، السلطة الفلسطينية وفتح لا يمكنها القبول بالعودة لغزة وفق هذا السيناريو، وبذلك البديل المحتمل يقع بين خيارين:

  • الفراغ الأمني والسياسي، وهو خطر أكبر من بقاء حكم حماس.
  • تنظيم داعش، ويشكل الفراغ والفوضى ملاذاً آمناً لنموه وانتشاره، وهو ما يشكل خطراً أكبر بكثير من الخطر الذي قد تسببه حماس لإسرائيل على قاعدة عدو عاقل أفضل بكثير من عدو متهور.

السيناريو الأسود بالنسبة للحكومة الصهيونية بعد احتلالها لقطاع غزة يتمثل بالكتلة السكانية (المعادلة الديموغرافية)، بحيث تجد (إسرائيل) نفسها مضطرة للتعاطي مع قطاع غزة كجزء من دولة الاحتلال، ويحصل سكانه على كامل الحقوق والواجبات وصولاً إلى اجتياح بشري للسكن داخل فلسطين المحتلة عام 1948 بسبب دوافع الحرب والحصار، وفي ذلك اختلال واضح للمعادلة الديموغرافية، وتراه (إسرائيل) بأنه الخطر الاستراتيجي الأكبر على دولة الاحتلال.

الخلاصة: لو فكر نتنياهو والحكومة الصهيونية قليلاً وتأملوا بدوافع ومطالب المحتجين ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار على طول سياج قطاع غزة، وأعاد تقييم حرب 2014 التي ألقى بها على قطاع غزة ما يقارب 20 ألف طن من المتفجرات قتلت 2200 مدني، ورغم ذلك لم تكسر إرادة الفلسطينيين، لو فكر في دفع الثمن المادي لتلك القنابل من خلال رفع الحصار وإقامة الميناء والمطار في قطاع غزة، وفتح باب العمالة أمام العمال الفلسطينيين ليعملوا داخل أراضي الـ48، وقام بعملية تبادل للأسرى يعود الجميع لأمهاتهم وذويهم، لكان ذلك أقل تكلفة من الحرب والقتل والعنف.

[email protected]

مواضيع متعلقة: