أحياءٌ ولكن لا تشعرون

عماد صيام
الأربعاء ٠١ ١١ / ٢٠١٧

إنهم أبطال هذه الأمة، وحاملو لواء العزة والفخار، إنهم رُهبان الليل وفرسان النهار، أبوا الذلة والخنوع ولم يُطأطئوا رؤوسهم إلا لله وهم ركوع، على الكفّار والغاصبين أشداء وبالمؤمنين رُحماء، فوق الأرض أعزاء كُرماء، وفي باطن الأرض شهداء.

شهداء.. لأن الله ورسوله وملائكته يشهدون لهم بالجنّة، قال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): "لَمَّا أُصِيبَ إِخْوَانُكُمْ بِأُحُدٍ جَعَلَ اللَّهُ أَرْوَاحَهُمْ فِي جَوْفِ طَيْرٍ خُضْرٍ تَرِدُ أَنْهَارَ الْجَنَّةِ تَأْكُلُ مِنْ ثِمَارِهَا وَتَأْوِي إِلَى قَنَادِيلَ مِنْ ذَهَبٍ مُعَلَّقَةٍ فِي ظِلِّ الْعَرْشِ فَلَمَّا وَجَدُوا طِيبَ مَأْكَلِهِمْ وَمَشْرَبِهِمْ وَمَقِيلِهِمْ قَالُوا مَنْ يُبَلِّغُ إِخْوَانَنَا عَنَّا أَنَّا أَحْيَاءٌ فِي الْجَنَّةِ نُرْزَقُ لِئَلا يَزْهَدُوا فِي الْجِهَادِ وَلا يَنْكُلُوا عِنْدَ الْحَرْبِ فَقَالَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ أَنَا أُبَلِّغُهُمْ عَنْكُمْ قَالَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ (تعالى): {وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.

وسُمي الشهيد شهيداً لأنه يرى عند خروج روحه ما أُعدّ له من الكرامة، ويُشْهَدُ له بالأمان من النار وملائكة الرحمة تشهده عند موته، وتشهد له بحسن الخاتمة، قَالَ رَسُولُ الله (صلّى الله عليه وسلّم): "إِنَّ لِلشَّهِيدِ عِنْدَ الله عَزَّ وَجَلَّ خِصَالاً: يُغْفَرُ لَهُ فِي أَوَّلِ دُفْعَةٍ مِنْ دَمِهِ، وَيُرَى مَقْعَدَهُ مِنَ الجَنَّةِ، وَيُحَلَّى حُلَّةَ الإِيْمَانِ، وَيُزَوَّجُ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ زَوْجَةً مِنَ الحُورِ العِينِ، وَيُجَارُ مِنْ عَذاب القَبْرِ، وَيَأْمَنُ يَوْمَ الفَزَعِ الأَكْبَرِ، وَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ تَاجُ الوَقَارِ؛ اليَاقُوتَةُ مِنْهُ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَيُشَفَّعُ فِي سَبْعِينَ إنْسَاناً مِنْ أَقَارِبهِ".

والشهيد لا يمتحنه الملكان في قبره ولا يسألانه، لأنه قد امتحن بأهوال الحرب وفزعاتها، وتعرض للموت وهو ثابت حتى استشهد، فكان ذلك امتحاناً كافياً في الدلالة على قوة إيمانه، قَالَ رجل يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا بَالُ الْمُؤْمِنِينَ يُفْتَنُونَ فِي قُبُورِهِمْ إِلا الشَّهِيدَ، قَالَ: "كَفَى بِبَارِقَةِ السُّيُوفِ عَلَى رَأْسِهِ فِتْنَةً".

والشهداء أنواع: قال رسول الله (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): "الشَّهَادَةُ سَبْعٌ سِوَى الْقَتْلِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الْمَطْعُونُ شَهِيدٌ وَالْغَرِقُ شَهِيدٌ وَصَاحِبُ ذَاتِ الْجَنْبِ شَهِيدٌ وَالْمَبْطُونُ شَهِيدٌ وَصَاحِبُ الْحَرِيقِ شَهِيدٌ وَالَّذِي يَمُوتُ تَحْتَ الْهَدْمِ شَهِيدٌ وَالْمَرْأَةُ تَمُوتُ بِجُمْعٍ شَهِيدٌ".

لكنَّ أعلى مراتب الشهداء هو من قُتل في سبيل الله (تعالى) مخلصاً مقبلاً لتكون كلمة الله هي العُليا، باع نفسه وماله وهذه الدنيا بكل ما فيها فربح البيع وفاز: {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.

رحم الله شهداءنا الأبرار وجعلهم شفعاء لنا وجعل دماءهم لعنةً على الأعداء ونوراً يضيء لنا درب العز والفخار.

مواضيع متعلقة: