​اختيار التخصص الجامعي.. مشورة المختصين مهمة

غزة/ نسمة حمتو:

تعد مرحلة الثانوية العامة محطة فاصلة في حياة الطلبة ينطلقون بعدها إلى الدراسة الجامعية المعروفة بتنوع وتعدد تخصصاتها، الأمر الذي يشعر معه الكثير من الطلبة بالحيرة ويعانون كثيرا في اتخاذ القرار باختيار التخصص المطلوب، الذي يتناسب مع قدراتهم وطموحاتهم والمعدل الذي حصلوا عليه.

وعلى الرغم من أن التخطيط الجيد مهم جداً قبل اختيار التخصص إلا أن بعض الأهالي يفرضون على أبنائهم تخصصات معينة الأمر الذي يتسبب بحدوث مشاكل دراسية عدة تنتهي بتغيير التخصص الدراسي..

اختيار الأهل

يقول المختص التنمية البشرية صابر أبو الكاس: "إن التخصص يجب أن يكون أولاً بقرار من الطالب نفسه، فهو الذي سيدرس، ولا مانع من المشورة مع الأهل أو المتخصصين في هذا المجال".

وأضاف: "على الطالب أن يكون حريصاً على الاختيار بنفسه وبدون أي ضغط من صديق أو من الأهل لأن ذلك قد يأتي بعواقب عكسية فيما يتعلق بالتحصيل الدراسي فيما بعد".

وتابع قوله: "الكثير من الشواهد والحالات العملية تؤكد أن الكثير من الطلاب الذين اختار لهم أهاليهم تخصصات معينة لم يتفوقوا في حياتهم العلمية فيما بعد ورسبوا في الكثير من المواد واضطروا لتغيير التخصص".

التخصص المطلوب

وأشار أبو الكاس إلى أن على الوالدين أن يتفهما سبب عدم قبول الشاب أو الفتاة بالتخصص الذي يختارانه له لا يأتي من باب العقوق بالوالدين، فالطالب هو من سيدرس فيما بعد وليس الأهل.

وقال: "كذلك في اختيار التخصص المطلوب يجب الالتفات إلى الرغبة الشخصية للشاب أو الفتاة ومعرفة الأشياء التي يحبها والمجال الذي يرى فيه مستقبله، فعلى سبيل المثال لو كان يحب التدريس يمكنه الدراسة في كلية التربية ولو كان يحب الأعمال الهندسية والبناء وما شابه ذلك يمكنه دخول كلية الهندسة وهكذا بمعنى أن الأشياء التي تتوافق مع مواهبه ورغباته".

متطلبات السوق

ونبه المختص في التنمية البشرية إلى أن الأمر الثاني الذي يجب أن يأخذه الطالب بعين الاعتبار هو متطلبات سوق العمل والمهن التي يوجد فيها نقص في السوق، وعليه أن يطرح على نفسه سؤالا: لو اخترت الهندسة ما المجال الذي سأعمل فيه وهل سأجد مجالا لعملي هذا؟".

وأضاف:" كذلك هناك الكثير من التخصصات الجديدة التي لها علاقة بالتكنولوجيا والتطبيقات الذكية أو حتى العمل عن بعد، وأن يضعوا خطة لمستقبلهم".

ومضى بالقول:" أنت خريج جديد يجب أن تضع خطة مفصلية بعد 10 سنوات أين ستكون وبناء على الإجابة قم باختيار التخصص، مع الانتباه إلى أن عدم التخطيط في الحياة وعدم وجود رؤية يؤدي للفشل بعد ذلك".

ووجه أبو الكاس رسالة إلى الطلبة الجدد من خريجي الثانوية العامة بأن يختاروا في دراستهم المجالات التي يحبونها حتى يتمكنوا من الإبداع فيها على أن تتناسب هذه المواد مع العجز الموجود في السوق لهذه الأعمال خاصة.

مواضيع متعلقة: