اكتشاف أقدم عملية جراحية أجريت لعظام مومياء فرعونية بالمتحف البريطاني

صورة أرشيفية
القاهرة - فلسطين أون لاين

أعلنت مصر، اليوم الخميس، اكتشاف أقدم عملية جراحية أجريت لعظام شخص، من الفترة الفرعونية، عاش في القرن الحادي عشر قبل الميلاد.

وأفادت وسائل إعلام محلية، بينها صحيفة "الأهرام" الحكومية، أن فريقًا طبيًا اكتشف وجود مسمار معدني في إحدى ركبتي مومياء بالمتحف البريطاني، في لندن، يصل بين الفخذ وأسفل الركبة، كجراحة تعويضية.

ونقلت الصحيفة عن "ريتشارد جاكسون"، أحد أعضاء الفريق الطبي، أن المسمار يبلغ طوله 23 سنتيمترًا، وأن مادة صمغية استخدمت في عملية تثبيته، تشبه إلى حد كبير اسمنت (جبيرة) العظام.

وتابع "جاكسون"، أن العملية أجريت للشخص بعد وفاته، مؤكدًا أنها كانت كفيلة بممارسته الحركة بشكل طبيعي لو كان حيًّا.

ولفت إلى أن صدفة قادت إلى الاكتشاف، إذ ظهر المسمار إثر تعرض المومياء لأشعة "X" (الأشعة السينية).

وأشارت الصحيفة، إلى أن المومياء، وتعرف باسم "أوسر مونتو"، اشترتها لندن في 1971.

جدير بالذكر أن رسومًا على جدران معابد فرعونية بمصر، تُظهر إجراء عمليات جراحية، وجلوس مريض بين يدي طبيب.