الاحتفال بافتتاح المقر الجديد للمجلس الطبي الفلسطيني بغزة

احتفل المجلس الطبي الفلسطيني بافتتاح مقره الجديد في قطاع غزة، وتخريج دفعة جديدة من حملة البورد الفلسطيني، في حضور ممثلين للمؤسسات الدولية والهيئات الصحية، وشخصيات وازنة في العمل الصحي، ووزيري الصحة السابقين د. رياض الزعنون ود. باسم نعيم، ووكيل الوزارة د. يوسف أبو الريش.

وذكر مدير المجلس د. محمد الكاشف أن المجلس دأب منذ تأسيسه على الارتقاء بالكادر الطبي، لتخريج أطباء ذوي كفاءة عالية.

وقال: "واستمرارًا لهذا الجهد المتميز بدأ المجلس برنامج التدريب والتعليم التخصصي، بعد إجراء التقييم العام لجميع الأقسام في المستشفيات المؤهلة للتدريب والتعليم، حسب اللجنة العلمية لتقييم المستشفيات، التي قامت بزيارات ميدانية إلى جميع المستشفيات بأقسامها المختلفة".

وأوضح الكاشف أن المجلس الطبي الفلسطيني يهدف إلى تخريج أطباء اختصاصيين، ذوي كفاءة مهنية وعلمية عالية، وفق المعايير العالمية، وتحسين الخدمات الصحية في فلسطين، برفع المستوى العلمي والعملي للأطباء العاملين في مختلف الاختصاصات، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية المعنية.

وقال أبو الريش في كلمة له: "إن هذا المجلس عمل وطني بامتياز"، مثمنًا كل من دعم وساند هذا الإنجاز الوطني العظيم، وعلى رأسهم الزعنون ونعيم.

وأثنى على دور المجلس الطبي في استقرار وتعزيز الخدمات الصحية بفضل الأعداد الكبيرة من خريجيه الذين وضعوا بصمة جديدة في تطوير جودة الخدمة المقدمة للمواطنين في المستشفيات، وهم الآن عناوين واضحة للخدمة الصحية في قطاع غزة.