​الأمم المتحدة: تشريد ألف شخص بالسويداء السورية

نيويورك - الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن "قتالاً يجري منذ أسبوع" بمحافظة السويداء جنوبي سوريا، أدى إلى تشريد أكثر من ألف شخص، في حين قُتل 7 أشخاص على الأقل، في 3 أيام، بمنطقة حوض اليرموك جنوب ريف درعا.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق"، إن "القتال الدائر منذ أسبوع في السويداء، أدّى إلى تشريد أكثر من ألف شخص"، دون تفاصيل إضافية حول المعارك التي تحدث عنها أو أطرافها.

وأضاف: "في حين قتل 7 أشخاص على الأقل، وأصيب 14 آخرون، بواسطة ذخائر غير منفجرة، من السبت حتى الإثنين الماضيين، بمنطقة حوض اليرموك".

وأعلن "حق"، أن مساعدات إنسانية شملت مستلزمات النظافة ومواد الصرف الصحي ومواد الإغاثة الأساسية، تم تسليمها، أمس، لأكثر من 32 ألف و500 شخص في حاجة إلى المساعدة في مدينة درعا".

تابع: "تبقى الاحتياجات في المنطقة مرتفعة بالنسبة للعائدين إلى درعا، ولما لا يقل عن 100 ألف شخص ما زالوا نازحين".

وأكد أن الأمم المتحدة وشركاؤها يسعون إلى الوصول بصورة أكثر استدامة إلى المحتاجين، من أجل تزويدهم بالمساعدات والخدمات، بما في ذلك الحماية.

وقبل أكثر من أسبوع، شهدت منطقة حوض اليرموك السورية القريبة من الأراضي الأردنية، اشتباكات عنيفة بين تنظيم موالي لـ"تنظيم الدولة الإسلامية" من جهة، وقوات النظام السوري من جهة أخرى.