إقرأ المزيد


الأمم المتحدة تطالب بالتحقيق باستشهاد فلسطينيين بنيران الاحتلال

نيويورك- الأناضول

طالبت الأمم المتحدة، مساء اليوم، بضرورة إجراء تحقيقات فورية ودقيقة في "جميع الحوادث التي أدى فيها استخدام القوة إلى سقوط قتلى (شهداء فلسطينيين) بالضفة الغربية المحتلة".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك" للصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقال دوغريك: "إن المسؤولين بالأمم المتحدة يشعرون بالقلق من الصدامات الحاصلة بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية".

وأعرب المنسق الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، عن قلقه إزاء استمرار تلك الاشتباكات في الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك قيام جش الاحتلال بقتل اثنين من الفتية الفلسطينيين.

وأمس، استشهد فتيان فلسطينيان، برصاص جيش الاحتلال، أحدهما جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، والآخر على الحدود الشرقية لمخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأردف المسؤول الأممي قائلًا: "يتعين إجراء تحقيق فوري ودقيق في جميع الحوادث التي أدى فيها استخدام القوة إلى الوفاة أو الإصابة".

ومضى المتحدث باسم الأمين العام: "ويجب على الزعماء السياسيين وقادة المجتمع المحلي أن يمتنعوا عن خطابات البلاغة والإجراءات التي من شأنها أن تزيد من تصعيد الوضع"، دون مزيد من التوضيح.

وشيّع مئات الفلسطينيين اليوم، جثمان الفتى علي عمر قينو (16 عاما)، في قرية عراق بورين جنوب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، والذي قتل برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات اندلعت على مدخل البلدة.