​مفيد لعلاج كثير من الأمراض ويعوّض الدم النازف

"البنجر".. ثمرة ثمينة تجهل الأمهات طرق التعامل معها

غزة - نسمة حمتو

يجهل الكثير من الناس فوائد "البنجر" الذي يُطلق عليه البعض اسم "الذهب المزروع"؛ نظراً للفائدة الكبرى التي تحملها ثماره، خاصة لمرضى الدم والإصابات، وكذلك للنساء الحوامل والأطفال لما فيه من كمية كبيرة من المعادن والفيتامينات التي تعمل على رفع نسبة الدم في الجسم بشكل سريع، دون اللجوء للحصول على مقويات أو فيتامينات أخرى كمساعدة.

فكرة زراعة البنجر جاءت قبل أعوام في قطاع غزة، فقد استطاعت مسؤولة التنمية الريفية في وزارة الزراعة تتيانا أبو عودة، طرح فكرته على المزارعين بعد أن وجدت أن هناك إقبالاً ضعيفاً على زراعته من قبل المزارعين الذين يفضلون زراعة محاصيل تقليدية يستهلكها المواطنون بكثرة.

وبعد نجاح زراعة البنجر في غزة وعدم تقبل البعض تناوله، وسوء استخدامه لدى الكثير من النساء اللواتي استخدمنه كنوع من أنواع الصبغة الحمراء، خطرت على بال أبو عودة فكرة توعية النساء على استخدامه بطرق مختلفة.

تقول أبو عودة لصحيفة "فلسطين": "بعد نجاح زراعة البنجر في غزة، وجدنا أن الكثير من النساء لا يعرفن التعامل معه، ولا حتى يعرفون القيمة الغذائية له على الرغم من أنه يعالج ما يزيد عن 20 مرضاً، وله دور كبير في علاج مرضى السرطان وارتفاع ضغط الدم، ويعالج الأمراض الصدرية والنفسية ويعمل على تقوية الدم، كما أنه مفيد للنساء الحوامل بشكل كبير".

مهلبية البنجر

وأضافت: "لجأنا لتعليم الأمهات طرقا لإعداد مأكولات من البنجر، فكانت البداية في تعليمهن كيفية صناعة مهلبية البنجر وهي حلوى لذيذة وسهلة ويمكن صنعها من مكونات المنزل، فكل ما تحتاجه الأم فقط هو عصير البنجر والسكر والحليب والنشا والفانيلا، ويمكن إضافة البسكويت وتزيينها بما تحب، بالفراولة أو الكرز أو جوز الهند".

ولفتت إلى أن هذه الحلوى شيء جديد ومحبب لدى الأطفال، وتعطي لوناً جميلاً ونكهة جديدة تفتح شهية الطفل عند تناول الطعام.

وتابعت كذلك يمكن صناعة كيكة البنجر، وهي تعتبر من الأكلات الأساسية في الدول الأوروبية، والآن ندرس إمكانية إدخال البنجر في المستشفيات ليتناوله الجرحى فهو يعوضهم عن كمية الدم النازفة منهم.