​البنك الإسلامي للتنمية ينفي وقف مشاريعه في غزة

غزة/ رامي رمانة:

نفي مستشار البنك الإسلامي للتنمية، رفعت دياب، وقف البنك تمويله لمشاريع تنفذها مؤسسات إقليمية ودولية في قطاع غزة.

وقال دياب لصحيفة "فلسطين" أمس: "إن البنك يواصل تنفيذ مشاريعه في قطاع غزة والضفة الغربية، ولم تصلنا أية قرارات بوقف المشاريع".

وذكر أن المشاريع الحالية التي ينفذها البنك في قطاع غزة تبلغ قيمتها قرابة 150 مليون دولار في مجال إعادة الإعمار، البنية التحتية، محطات التحلية والصرف الصحي.

وكانت مواقع إخبارية أفادت أول أمس، بأن البنك الإسلامي للتنمية جمد تمويل مشاريع كثيرة تنفذ في قطاع غزة وخصوصًا برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

وأشار دياب إلى "سوء فهم" ربما قد وقعت فيه بعض المؤسسات التي تتعاقد مع (UNDP) في تنفيذ مشروع التمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة (DEEP).

وبين أن البنك اعتذر لمؤسسة (UNDP) عن تمويل مرحلة جديدة من مشروع التمكين الاقتصادي؛ لأن السقف المالي المقدم للمرحلة أعلى من المرصود، وعليه طلبت (UNDP) من المؤسسات المتعاقدة معها وقف المرحلة، "فاعتقدت أن البنك جمد المشروع" كما يقول.

والبنك الإسلامي للتنمية مؤسسة مالية دوليـة، أنشئت تطبيقا لبيان العزم الصادر عن مؤتمر وزراء مالية الدول الإسلامية، الـذي عقد في مدينة جدة، في ديسمبر/ تشرين الثاني من العام 1973. وافتتح البنك رسميا في العشرين من أكتوبر/ تشرين أول 1975.