الحاج علي: الاعتقالات الإسرائيلية لن "تكتم" أنفاس الفلسطينيين

نابلس - فلسطين أون لاين

قال عضو المجلس التشريعي عن مدينة نابلس، أحمد الحاج علي: إن حملات الاعتقال الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة "لن تُفلح بكتم أنفاس الفلسطينيين".

وأكد الحاج علي في تصريح صحفي، أمس، أن حملات الاعتقال المكثفة التي يشنها الاحتلال في الضفة الغربية، إنما يريد منها كتم أنفاس الشعب الفلسطيني، وفق قاعدة "لا تجعل عدوك يتنفس"، مستدركًا "ولكن هيهات له ذلك".

وأضاف: "الشعب الفلسطيني كافح وجاهد ضد الاحتلال البريطاني، وها هو يكافح ضد الاحتلال الإسرائيلي منذ حوالي قرن وبقي هذا الشعب حيًّا ولم يمت".

وأردف "إننا كفلسطينيين ما دمنا نقاوم ونهاجم إذن نحن بخير ولا يزال فينا عرق حياة ولن يفلح الاحتلال في كسر شوكتنا".

وشدد على أن حملة الاعتقالات الأخيرة (في الإشارة إلى اعتقال قوات الاحتلال 27 فلسطينيًا فجر أمس) واقتحامه المتكرر للبيوت "يوحي بخوفه وعدم استقراره، ويؤكد أن هذه الأرض وأبناءها يرفضون الجسم الخبيث".

ونوه إلى أن ذوي المعتقلين يقولون: "لا للاحتلال والإذلال، مع علمهم المطلق أن هذه الكلمة لها تكلفتها الباهظة وثمنها الغالي إلا أنها تمثل العزة والشرف".

وتابع: "يجب أن نقول لا؛ حيث يجب أن تقال، ونحن كفلسطينيين سنستمر في المقاومة وسنعيش ونموت على رفض الاحتلال".

وكانت قوات الاحتلال، قد شنت فجر أمس، حملة اعتقالات واسعة في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، طالت 27 مواطنا بعد تعرّض منازلهم للدهم والتفتيش.