الخرطوم.. انطلاق مباحثات السلام بين أطراف النزاع بدولة جنوب السودان

سلفاكير ورياك مشار - أرشيفية
الخرطوم - فلسطين أون لاين

انطلقت، اليوم الإثنين، بالعاصمة السودانية الخرطوم، مباحثات السلام بين أطراف النزاع بدولة جنوب السودان، بوساطة الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا "إيغاد".

وبدأت المحادثات بين رئيس جنوب السودان، سلفاكير مياردريت، وزعيم المعارضة المسلحة، ريك مشار، بحضور الرئيس السوداني، عمر البشير، ونظيره الأوغندي، يوري موسفيني.

وفي كلمته الافتتاحية، قال البشير: "لمسنا أزمة الجنوبيين (دولة جنوب السودان) من خلال اللاجئين، ونرى أن الحل في الحوار الوطني المجتمعي، بدلًا عن فرض العقوبات".

وأضاف: "سنسخّر كل إمكانياتنا وخبراتنا في الحوار الوطني، لتحقيق الأمن والسلام في جنوب السودان".
وتابع: "جلوسنا الآن مؤشر على أن هناك بعض المشاكل، ولكن همّ الوطن الواحد يتجاوز تلك الخلافات مهما عظمت".
من جهته، قال سلفاكير: "نشكر دول الإقليم لسعيها لعودة السلام إلى جنوب السودان".
وتابع: "اليوم نحن في الخرطوم، لمحاولة تطوير ما توصلنا إليه من تسويات في السابق، وإيجاد حل ننهي به النزاع في جنوب السودان".
بدوره، جدد موسفيني، "دعم بلاده لجهود إحلال السلام في جنوب السودان".
وأعرب عن أمله في أن "تتوصل المباحثات إلى سلام بجنوب السودان، وأن تكلل أعمال التفاوض بالنجاح".
وأشار موسيفيني، إلى أن "الاجتماع الذي عقد، (في وقت سابق) اليوم، بالقصر الرئاسي بالخرطوم، بين سلفاكير ومشار، بحضور البشير، خرج ببعض النقاط التي تمكن شعب جنوب السودان من التمتع بالسلام"، دون تفاصيل إضافية.
واعتبر أن "الحرب لن تجلب أي مصلحة للطرفين، وأن هناك أعمالًا يمكن أن تزدهر لولا هذه الحرب".
وفي وقت سابق اليوم، وصل موسفيني وسلفاكير، الخرطوم، فيما وصلها مشار، أمس الأحد.
وفي 5 يونيو/ حزيران الجاري، أعلنت الخرطوم عن مبادرة جديدة يقودها البشير، لحل الأزمة السياسية في جنوب السودان، بهدف "حث الفرقاء الجنوبيين لتجاوز الخلافات وتحقيق الاستقرار والتنمية.
والخميس الماضي، اختتمت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قمة قادة دول "إيغاد" التي استمرت ليوم واحد، لبحث مقترح إنهاء أزمة جنوب السودان.
والتقى سلفاكير، الأربعاء الماضي، مع مشار، في أديس أبابا، للمرة الأولى منذ عامين.
وانفصلت جنوب السودان عن السودان، عبر استفتاء شعبي، عام 2011، وتشهد منذ 2013 حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة، اتخذت بُعدًا قبليًا.
و"إيغاد"، منظمة حكومية إفريقية شبه إقليمية، تأسست عام 1996، تتخذ من جيبوتي مقراً لها، وتضم كلًا من: إثيوبيا، كينيا، أوغندا، الصومال، جيبوتي، إريتريا، السودان، جنوب السودان.

المصدر: الأناضول