​النظام السوري يخفي قسريًّا أكثر من 1700 لاجئ فلسطيني

بيروت- فلسطين أون لاين

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية: إن النظام السوري يخفي قسريا أكثر من 1700 لاجئ فلسطيني بينهم أطفال ونساء وكبار في السن منذ بدء الأزمة السورية 2011م.

ووثق فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل، 1693 معتقلا وقضاء 556 آخرين تحت العذيب في سجون النظام، مشيرا إلى أن العدد الحقيقي للمعتقلين وضحايا التعذيب أكبر مما تم توثيقه؛ بسبب تكتم النظام السوري على أسماء ومعلومات المعتقلين لديه إلى جانب تخوف ذوي الضحايا من الإعلان عن وفاة أبنائهم تحت التعذيب خشية الملاحقة من قبل النظام السوري.

جاء ذلك، في بيان لمجموعة العمل، اليوم، في اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري الذي يتم إحياؤه في 30 أغسطس/ آب من كل عام.

وبحسب التقرير السنوي لمجموعة العمل 2017، فقد وثّقت قضاء 205 لاجئين منهم 12 لاجئاً قضوا تحت التعذيب في سجون النظام ليرتفع عدد ضحايا التعذيب والاختفاء القسري طوال الأزمة السورية إلى 475 ضحية. كما وثق التقرير اعتقال 28 لاجئا فلسطينيا مقابل الإفراج عن 25 معتقلا تم توقيفهم لفترات مختلفة.

وجددت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية مطالبتها للنظام السوري بالإفراج والإفصاح عن المعتقلين الفلسطينيين الذين يعتبر مصيرهم مجهولاً، مؤكدة أن ما يجري داخل المعتقلات السورية للفلسطينيين "جريمة حرب بكل المقاييس".