العراق: انسحاب واشنطن لن يخدم تعزيز الأمن

العراق - الأناضول

اعتبر الرئيس العراقي فؤاد معصوم، اليوم الأربعاء، أن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران "لن يخدم" تعزيز الأمن بالعالم.

وقال معصوم، في بيان، إن "قرار انسحاب الولايات المتحدة، من جانب واحد، من الاتفاق التاريخي بشأن الملف النووي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، لن يخدم إمكانية تعزيز الأمن والاستقرار في منطقتنا والعالم".
ودعا واشنطن إلى "إعادة النظر بقرارها"، لافتا إلى أن "الاتفاقية مثلت إنجازا كبيرا لتعزيز فرص إحلال السلام والتقدم لجميع دول المنطقة والأسرة الدولية، عبر تفعيل الدبلوماسية الرشيدة لإنهاء التوترات الخطيرة، وتفادي الكوارث المحدقة (...)".
وأمس الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق الذي عقدته الإدارة السابقة والدول الكبرى مع طهران، وتعهد بأن تفرض واشنطن "أعلى مستوى من العقوبات الإقتصادية على النظام الإيراني".
وفي 2015، وقعت إيران، مع الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقًا حول برنامجها النووي، قبل أن تعلن واشنطن أمس الانسحاب منه.
وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

مواضيع متعلقة: