​الرعاية تساعد مرضى الزهايمر في تجاوز الأزمات

غزة - نسمة حمتو

فئة كبار السن تحتاج إلى اهتمام ورعاية أكثر من غيرها من الفئات باعتبارهم عانوا الكثير على مدار حياتهم، وبالتالي من الواجب على الأشخاص المحيطين بهم أن يهتموا بهم كونه أمرًا واجبًا عليهم، وذلك يحتاج إلى جهد وصبر وتحمل من الأشخاص المحيطين بهم.

ومن المعروف أن مرضى الزهايمر يفقدون قدرتهم على التحكم في العقل بشكل صحيح ويفقدون السيطرة على تصرفاتهم وقد يفقدون القدرة على التحكم في عملية الإخراج ويعانون من النسيان بشكل كبير جداً..

تلبية الاحتياجات

الأخصائي النفسي والاجتماعي إياد الشوربجي، أكد على ضرورة عدم وضع هؤلاء الأشخاص في أماكن قد تعرضهم للخطر والتعامل معهم باللين والرفق والعمل على تلبية احتياجاتهم باستمرار.

وأشار إلى أهمية تفهم الأشخاص المحيطين خطورة هذه المرحلة وأهميتها والأعراض التي قد يعاني منها كبار السن، لافتاً إلى ضرورة تهيئة المكان المناسب من أجل سلامة الحركة والتنقل، وحمايتهم من الأذى من الآخرين أو من أنفسهم.

ونوه إلى أهمية عدم الغضب منهم باعتبار أنهم في هذه المرحلة يفقدون جزءًا من الذاكرة، لافتاً إلى أهمية استيعاب تصرفاتهم التي قد تصل إلى درجة تصرفات الأطفال في بعض الأحيان.

وأكد على ضرورة مراعاة الحالة الذهنية التي يعاني منها هؤلاء المرضى وكثرة نسيانهم للأشياء، مشدداً على أهمية إشغال وقت فراغهم وعدم تركهم لفترات طويلة منعزلين وإشراكهم في الجلسات العائلية والاستماع إلى أحاديثهم مهما كانت مملة.

ونوه إلى أهمية الحديث عن انتاجهم وانجازاتهم في الحياة وحجم تضحياتهم فذلك بإمكانه أن يشعرهم بالاعتزاز والثقة بالنفس، لافتاً إلى ضرورة إلحاقهم بزيارات منزلية إذا كان ذلك لا يلحق الضرر بهم.

محاورة المريض

ومن الأشياء المهمة في التعامل مع مريض الزهايمر كذلك محاورة المريض بكلّ هدوءٍ، وبصوتٍ منخفضٍ، ويجب أن يكون الكلام واضحاً وبطيئاً ليتسنّى للمريض استيعابه، كما أوضح الشوربجي.

وأفاد بأنه يمكن إشراك كبار السن كذلك في التكنولوجيا الحديثة أو الفيديوهات المضحكة فمن شأنها التخفيف عنهم.

وأكد على تقديم المعونة كاملةً للمريض لأنّه بعد فترةٍ قد يصاب ببعض الإعاقات الجسدية، ويحتاج فيها إلى الرّعاية الصحيّة مع ضرورة الصبر، فمريض الزهايمر تتطوّر حالته الصحية نحو الأسوأ يوماً بعد يوم، لذلك لا بدّ من الصّبر على خدمته وعدم التذمر.

وأشار إلى أن التعامل مع كبار السن المصابين بالزهايمر لا بد أن يكون بلطف، وعدم العبوس في وجههم، لأنّهم يكونون حسّاسين جداً مع عدم إشعارهم بأنهم عبء على الآخرين، كما يجب عدم الحديث عنهم بسوء وعن مرضهم أمامهم ظنّاً أنّهم لا يفهمون.

الجو الأسري

واقترح الشوربجي الجلوس مع المريض، وتوفير الجو الأسري المليء بالحب والحنان، وإضفاء جوٍ من المرح والفرح، ومحاولة الاستمتاع بالقصص التي يرويها المريض، حتى لو كانت خاطئة أو غير صحيحة، ولا يجب محاولة تصحيح أيّ معلومة قد يقولها.