​"الثقافة" تفتتح معرض"حكاية العودة"

غزة - فلسطين أون لاين

افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية بالتعاون مع الاتحاد العام للهيئات الشبابية وجمعية فتيات الغد ، اليوم الثلاثاء، معرضاً بعنوان "حكاية العودة"، ضم صورا ًمن مسيرة العودة، ومقتنيات الشهداء، وإبداعات الشباب الثائر من وحي المسيرة.

وأوضح وكيل مساعد وزارة الثقافة أنور البرعاوي أنّ المعرض يأتي في إطار الأنشطة التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع المؤسسات الأهلية لدعم وإسناد نضال الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في مقاومة الاحتلال بكافة الوسائل والأدوات الممكنة، لافتاً إلى أن مسيرات العودة أثبتت فشل كافة المحاولات والمخططات لتزييف الوعي الوطني لشعبنا.

وأكد أن المعرض يجسد كفاح الشعب الفلسطيني والتضحيات العظيمة التي يقدمها من دماء أبنائه في سبيل استعادة بلاده ومقدساته المسروقة، وشاهد حي على إجرام الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا، داعياً وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية لنقل صورة المعاناة الحقيقية التي يعانيها الفلسطينيون بسبب الاحتلال وجرائمه.

وأشار البرعاوي إلى أن الوزارة تسعى لإيجاد حركة ثقافية وطنية موحدة ترتكز إلى الثوابت الوطنية، وتستخدم كافة الأدوات للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، والتصدي لمحاولات الاحتلال الرامية لتزييف التاريخ وتهويد وسرقة مكونات التراث الفلسطيني الأصيل، داعياً معالي وزير الثقافة إيهاب بسيسو لزيارة قطاع غزة لإطلاق المبادرة والبدء بتنفيذها.

من جهته أكد عضو اللجنة الوطنية العليا لمسيرة العودة خالدالبطش أن مسيرات العودة تمثل امتداداً للكفاح الفلسطيني لاسترداد الحقوق الوطنية المسلوبة، بمشاركة كافة أطياف اشعبنا ليكون لهم دور بطولي في هذه المعركة مع الاحتلال، لافتاً إلى أن التضحيات العظيمة التي قدمها الشباب الفلسطيني أرسلت رسالة واضحة أن صفقة القرن لن تمر وأن بوصلتنا ستبقى موجهة دوماً نحو العودة إلى المدن والقرى المحتلة.

وثّمن البطش الجهود المبذولة لتنظيم المعرض، مشدداً على ضرورة استثمار كافة الطاقات الوطنية لفضح الاحتلال وتعزيز الرواية الوطنية لدى الرأي العام العالمي.

بدورها بيّنت رئيس جمعية فتيات الغد رنا النيرب، أن معرض حكاية العودة يحوي زوايا متعددة يعرض من خلالها مقتنيات شهداء مسيرة العودة وصورهم وسيرة حياتهم باللغتيْن العربية والإنجليزية، ويبرز الإبداعات الشبابية المتعلقة بالعودة، داعية لأن يصبح المعرض متحفاً وطنياً لتخليد تضحيات الشعب الفلسطيني.

وتخلل المعرض تنفيذ أصبوحة شعرية، شارك فيها الشعراء الأطفال، محمد الشاعر، ضحى شرف، زهرة زايد، آيات الطلاع، أحمد صهيون، قدموا مجموعة من القصائد التي تتغنى بالوطن وتضحيات الشهداء.