الورقيات.. وجبة اقتصادية سهلة ومحببة للعائلة

غزة - صفاء عاشور

تعتبر الأعشاب والخضروات الورقية من الأطعمة المفضلة على كل سفرة طعام في شهر رمضان، حيث يستفيد منها الصائم في تعويض بعض ما نقص عنده من المعادن والفيتامينات عبر تناولها.

الشيف نمر البواب أوضح أن شهر رمضان الحالي يتزامن مع موسم ورق العنب وهي الوجبة المحببة لكثير من أهالي القطاع، ناصحاً الأهالي بشرائه في الفترة الحالية والعمل على تخزينه وحفظه إلى حين استخدامه في شهر رمضان.

وقال في حديث لـ"فلسطين" إن: "ورق العنب يمكن تخزينه وحفظه بأكثر من طريقة، فبعد شراء الكمية اللازمة، تبدأ ربة المنزل بلف عدد من ورقات العنب كما السيجارة ثم يتم وضعها في إحدى العبوات سواء المصنعة من البلاستيك أو الزجاج ذات الفتحة العريضة".

وأضاف البواب: "بعد وضع لفائف ورقات العنب في العبوة والضغط عليها لإخراج أي هواء منها بشكل نهائي، وعند امتلاء العبوة يتم إحضار قطعة قماش صغيرة مبلولة بزيت زيتون بكمية بسيطة حتى لا يعطي مجالا لتسرب أي هواء ويتم ضغطها وإحكام إغلاق الزجاجة عليها".

وأردف: "وطريقة ثانية للتخزين، من خلال تخزين ورق العنب بالمياه والملح، حيث يتم فحص الملح فيها من خلال طريقة البيضة، حيث إن اللتر يأخذ 200 غرام ملح خشن و250 غراما ناعما"، لافتاً إلى أنه يفضل العمل بطريقة التخزين الأولى.

وبين البواب أنه في حال طبخ ورق العنب وزيادته عن حاجة العائلة خاصة في شهر رمضان الذي يكتفي به الصائم بالقليل من الطعام، فإنه يمكن لربة المنزل أن ترش على محشي ورق العنب عصرة ليمون ووضع فنجان من زيت الزيتون.

وأوضح أن هذه الآلية جزء من حفظ الطعام حيث يقوم ورق العنب بتشرب زيت الزيتون وتغليف الورق بالمادة الدهنية مما يزيد من فترة حفظه.

وأشار البواب إلى أن ما ينطبق على ورق العنب فهو ينطبق على باقي الورقيات مثل الخس، والملفوف، والسبانخ، حيث يمكن أن تلف وتجهز سفرة اقتصادية لا تحتاج إلا إلى مجهود يدوي لتجهيز ولف هذه الورقيات إلى جانب أصناف أخرى من المحاشي كالطماطم والبصل.