​انسجام اللاعبين .. أبرز عوامل نجاح المدربين

غزة/ علاء شمالي:

يحلُم كل مدرب كرة قدم أن يُكتب لمشواره مع أي فريق النجاح وصولاً لتحقيق إنجازات تكون مرضية في مسيرته التدريبية وذلك من خلال التشبث بكل العوامل التي ممكن أن تقوده للنجاح.

وتتفاوت القدرات العلمية للمدربين في مجال كرة القدم عدا عن تفاوت الخبرات الكبيرة في تدريب الأندية والتي تكون مهمة للمدرب في مسيرته التدريبية.

انسجام اللاعبين داخل المستطيل الأخضر يعتبر من أبرز عوامل نجاح المدربين في تجاربه التدريبية وهذا يتطلب جهداً كبيراً من المدربين لتعزيز هذه الحالة التي تؤدي لنجاحات متكررة للمدرب والفريق واللاعبين.

وما أن يتسلَّم أي مدرب القيادة الفنية لأي فريق حتى يبدأ العمل بخطوط متوازية على الإعداد البدني والفني والخططي والتكتيكي والنفسي وجميعها تخلق حالة من الانسجام الحقيقي بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر.

وتحتاج أحياناً حالة الانسجام بين اللاعبين لوقت طويل من أجل جني ثمارها مصحوبة بالخبرات التدريبية التي تستغل قدرات اللاعبين وتحقق المكاسب التي يمكن الاستفادة منها من قدراتهم على أكمل وجه.

عوامل نجاح الانسجام

يقول الكابتن مصطفى نجم المدير الفني لفريق اتحاد الشجاعية إن انسجام اللاعبين هو عنصر من عناصر الإعداد ولا يقل أهمية عن الإعداد البدني والمهاري والخططي ويندرج تحت الإعداد النفسي.

وعدَّد نجم، عوامل إنجاح حالة الانسجام بين اللاعبين التي تبدأ بالمحاضرات النظرية والتركيز على النواحي الاجتماعية إضافة للتدريبات الجماعية الترويحية وتدريبات مخصصة لكل مركز من المراكز الثلاثة الأساسية.

وأضاف نجم أن حالة الانسجام بين اللاعبين تبدأ بتدريبات منفردة لكل خط من خطوط الفريق من أجل خلق حالة من الانسجام الفني والنفسي بين اللاعبين بدءً من خط الدفاع مروراً بخط الوسط وصولاً لخط الهجوم تحقيقاً لزيادة حالة الانسجام قبل دمج جميع الخطوط في التدريبات الجماعية.

وأشار نجم إلى مراعاة الفروقات الفردية في كل الجوانب بين اللاعبين سواء من النواحي الفنية أو الاجتماعية والاهتمام بالنواقص التي قد تؤدي لغياب الانسجام.

وأكد نجم على أن تحقيق حالة الانسجام تكون بالتوازي بين المدرب واللاعبين بحيث يتقبل اللاعب توجيهات المدرب.

وعن تجربته الناجحة مع اتحاد الشجاعية تحدث عن حرصه على خلق حالة الانسجام التي برزت بشكل واضح في المباريات بعودة الثقة للاعبين والتوظيف الحقيقي لقدرات اللاعب والتي أدت لحالة ثبات التشكيل والالتزام الخططي والتكتيكي.

وأشار إلى أن حالة الانسجام بين اللاعبين تحقق مكاسب مهمة للاعبين والفريق والمدرب بالظهور بروح الفريق الواحد، بخلاف غياب حالة الانسجام التي قد تؤدي لانهيارات في المنظومة وضياع الاستقرار الفني والإداري.

فكر المدرب وقناعة اللاعب

ويقول محمود المزين المدير الفني لفريق خدمات رفح إن حالة انسجام اللاعبين داخل الملعب تحتاج لعمل دؤوب وتعتمد على فكر متميز من المدرب حتى يستطيع إقناع اللاعب بتنفيذ الخطط والتكتيكات التي يحتاجها في المباريات.

ويضيف المزين أن الوصول لحالة انسجام اللاعبين تأتي بتحديد جمل تكتيكية يحفظها اللاعبين مصحوبة بتعاون كبير واستمرار في العمل وصولاً لتحديد مجموعات لعب مخصصة ثم انتقال الخطط للفريق بشكل شامل.

وأكد المزين أن وصول المدرب لتحقيق حالة الانسجام بين اللاعبين بعدما يصبح الفريق متفاهم في التحركات الفردية والجماعية داخل الملعب إضافة لتحركات الخطوط بشكل مشترك في الحالتين الهجومية والدفاعية مشترطاً تحقيق ذلك بأخذ القسط الكافي من الوقت.

ونوه المزين إلى أهمية انسجام اللاعبين وفهم الأدوار الفنية لكل لاعب تؤدي للعب كفريق بشكل جماعي والتحكم برتم ونسق المباراة والقدرة على فرض أسلوب اللعب وعلى خلق فرص للتهديف وصولاً لتحقيق مكاسب وانتصارات وتعزز حالة التواصل اللفظي والحركي بين اللاعبين.