إيسيسكو" تدعو الدول الإسلامية إلى تخصيص أسبوع للقدس

الرباط - الأناضول

دعا عبد العزيز التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الدول الإسلامية إلى تخصيص أسبوع لمدينة القدس.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي ، الخميس بالرباط، بمناسبة إعلان إيسيسكو 2019 عام التراث في العالم الإسلامي.

وقال إن "الإيسيسكو أطلقت بمناسبة سنة التراث في العالم الإسلامي، برنامجا متكاملاً لتعزيز الدعم الإسلامي والدولي للحفاظ على التراث الثقافي في مدينة القدس الشريف، وأقرَّت بتعيين مدينة القدس الشريف، عاصمة للثقافة الإسلامية عن المنطقة العربية لعام 2019، وعاصمة دائمة للثقافة الإسلامية".

ودعا المدير العام للإيسيسكو جهات الاختصاص في الدول الأعضاء إلى المشاركة في تفعيل هذه المبادرة من خلال تنفيذ برامج ومشاريع وأنشطة تراثية، من أجل تعميق الوعي بأهمية حماية التراث بصفة عامة، وفي مناطق النزاع بصفة خاصة، كجزء لا يتجزأ من هويتنا الثقافية، وتطوير برامج تكوين الأطرالعاملة فيه.

ودعا إلى توأمة عواصم الثقافة الإسلامية الأخرى لعام 2019، مع مدينة القدس الشريف واستضافة كل واحدة منها لأسبوع خاص بمدينة القدس الشريف ضمن البرنامج السنوي لأنشطة احتفاليتها بهذه المناسبة.

وفي سياق متصل، وصف التويجري، ظهور مصحف مغربي عمره 10 قرون في إسرائيل بـ"القرصنة".

ودعا ناشط حقوقي مغربي، الشهر الماضي ، حكومة بلاده إلى استعادة نسخة من مصحف محلّي قديم يعود لأكثر من 10 قرون، من (إسرائيل).

وتعرض المكتبة الوطنية الإسرائيلية نسخة مغربية من القرآن الكريم، عمرها أكثر من 10 قرون، ما يجعله من الوثائق النفيسة.

وفي تصريح سابق للأناضول، قال أحمد أويحمان، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع (غير حكومي): "يتعين على حكومة المملكة التدخل من أجل استعادة هذا المصحف والعديد من المصاحف الأخرى، والوثائق التراثية".