بابا الفاتيكان: الوضع في درعا السورية "مؤلم جداً"

​روما - الأناضول

وصف بابا الفاتيكان فرانسيس، اليوم الأحد، الوضع في محافظة درعا السورية بأنه "مؤلم جداً"، ودعا إلى تجنيب المدنيين "المزيد من المحن".

جاء ذلك وفق ما نقلته إذاعة الفاتيكان عن البابا، في كلمته التي وجهها في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان إلى المشاركين في قداس الأحد.

وقال البابا: "لا يزال الوضع في سوريا مؤلم جداً، خصوصاً في درعا، حيث استهدفت العمليات العسكرية خلال الأيام القليلة الماضية المدارس والمستشفيات، وأسفرت عن آلاف من اللاجئين الجدد".

وأضاف "أجدد ندائي لتجنيب السكان الذين يئنّون تحت وقع المعاناة منذ سنوات، المزيد من المحن".

وذكر البابا، أنه سيتوجه السبت المقبل إلى باري (مدينة جنوب شرق إيطاليا)، مع العديد من رؤساء الكنائس والمجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط، حيث "سيعيش يومًا من الصلاة والتأمل في الوضع المأساوي بتلك المنطقة".

وقبل أسبوعين بدأت قوات النظام السوري بدعم من الميليشيات التابعة لإيران وإسناد جوي روسي، عملية عسكرية للسيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة جنوبي سوريا، وتمكنت من التقدم في عدد من البلدات شرقي درعا أبرزها "بصر الحرير".

وأسفرت العملية عن مقتل 97 مدنيا على الأقل، ونزوح أكثر من 150 ألف مدني للحدود السورية الأردنية في درعا، والشريط الحدودي مع الجولان الذي تحتله إسرائيل.

مواضيع متعلقة: