​"#ضريبتنا_وين_بتروح" حملة تزيل اللثام عن ضرائب غزة

غزة - نسمة حمتو

في ظل ازدياد قيمة الضرائب المفروضة على المواطنين في قطاع غزة، أطلقت مجموعة من الشباب الغزيين حملة أطلقوا عليها اسم "ضريبتنا وين بتروح" في محاولة من هذا الفريق للتعرف إلى تفاصيل ما يتعلق بارتفاع نسبة الضرائب في غزة..

تغيير الواقع

أطلق الفريق القائم على هذه الحملة اسم "7 souls"، وهم يطمحون من خلال هذه الحملة لتغيير واقعهم إلى الأفضل، وإيمانًا منهم بحقهم في معرفة تفاصيل الضرائب المخفية، خاصة بعد ارتفاعها بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة.

"معين محسن" وهو أحد الناشطين القائمين على الحملة، قال: "شارك في هذه الحملة عدد من المواطنين والمغردين والنشطاء على وسم "#ضريبتنا_وين_بتروح"، ونهدف من هذا الوسم لمطالبة الجهات المعنية بالكشف عن التفاصيل المتعلقة بارتفاع أسعار الضرائب بشكل كبير في الآونة الأخيرة".

وأضاف:" ضمن تحدي أطلقه المنتدى الاجتماعي التنموي ومؤسسة النزاهة والشفافية أمان، تم طرح هذه الحملة؛ خاصة أن الضريبة مشكلة اجتماعية تؤثر على المواطنين، وأصبح ثلاث جهات قائمة عليها، لذلك غدت مضاعفة، فجاءت فكرة الحملة وحاولنا تسليط الضوء عليها لنعرف هذه الأموال إلى أين تذهب".

تطوير الخدمات

وتابع قوله: "من المتعارف عليه في دول العالم أن الضريبة هي جزء مقتطع من المال لتطوير الخدمات العامة في الدولة ولكن في غزة لا نعرف أين تذهب هذه الأموال".

وأكد أن تخفيض الضرائب على المواطنين يؤثر يشكل إيجابي على الأشخاص في غزة وهذا ما تهدف له هذه الحملة، لافتاً إلى أن هناك تشتت معلومات لدى المواطنين حول الضرائب خاصة أنها تزداد يومًا بعد اليوم.

وقال: "الكثير من المرافق العامة في غزة بحاجة لإصلاح ولا ينفق عليها أي جزء من هذه الضرائب، لذلك كان من ضمن مطالبنا أن تعود الضرائب لهذه المرافق وإصلاحها أو إعادة تأهيلها، كذلك من ضمن المطالب الحق في الحصول على المعلومة، إذ علينا معرفة الأموال التي ندفعها إلى أين تذهب ومن حق المسئول أن يجيب على سؤال المواطن".

جدل واسع

ونوه محسن إلى أن الإقبال على الحملة كان كبيرًا وجميع المشاركين كان لديهم نفس التساؤل عن هذه الضرائب ومصيرها.

وأضاف: "نريد الوصول إلى الإجابة عن هذا السؤال لكافة المواطنين فهو أثار جدل مواقع التواصل الاجتماعي، نريد توضيحًا شاملاً للجميع حول الأسئلة التي نوجهها نحن".

وتابع قوله:" الهدف من الحملة أن نكون قادرين على تغيير بعض الضرائب المفروضة ويتم النظر في موضوع الضريبة خاصة قيمة الضريبة المضافة غير منصفة لكافة شرائح المجتمع، بمعنى أن الفجوة الموجودة بين شرائح المجتمع اقتصادياً تشكل عدم إنصاف للمواطنين في التعاطي مع الضريبة".

مراعاة المواطن

وأشار إلى أن الهدف الثاني هو مراعاة المواطن عند الحديث عن الموضوعات المتعلقة بالضريبة والأخذ بعين الاعتبار أن المواطن غير قادر على توفير أبسط الاحتياجات الاقتصادية.

وتساءل: "إذا كانت الضريبة تمثل حلاً في دول العالم فنحن في قطاع غزة للأسف لا نستطيع دفع هذه الضريبة والتي باتت تشكل عبئًا كبيرًا على بعض الأفراد".

في الحملة التي أطلقها فريق "7 souls" والتي غرد عليها عدد كبير من المؤثرين والإعلاميين لاقت قبولًا كبيرًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين يطالبون الجهات المعنية بالإجابة على الأسئلة المطروحة من قبل المغردين على هاشتاج الحملة التي كان هدفها منذ البداية إحداث تغيير على بند الضريبة في غزة.