فضيحة في برشلونة بسبب "كبد أبيدال"

برشلونة - وكالات

بعد المعاناة التي واجهها الظهير الأيسر السابق لنادي برشلونة، الفرنسي إيريك أبيدال، مع سرطان الكبد، وتحسن حالته، فجرت الشرطة الإسبانية فضيحة مدوية بعد أن كشفت عن وجود طرف ثالث متهم بـ "تجارة الأعضاء" اشترى له كبداً بديلاً.

وخلال كل تصريحات أبيدال في الفترة السابقة، ادعى نجم برشلونة السابق تبرع "ابن عمه" بجزء من كبده، إلا أن الشرطة كشفت أن اللاعب حصل على كبد بصورة غير شرعية بمساعدة رئيس برشلونة السابق ساندرو روسيل.

وفي عام 2012، أجرى أبيدال عملية ناجحة لزراعة الكبد، لكن تقارير جديدة ظهرت الآن، تؤكد قيام روسيل بشراء كبد للاعب، لتطارده بذلك اتهامات جديدة له بتجارة الأعضاء، إلى جانب أخرى تتعلق بغسيل الأموال والتهرب الضريبي، والتي يقبع بسببها في السجن منذ مايو 2017.

وذكرت صحيفة "إلكونفيدنسيال" الإسبانية أن المحكمة وجدت 4 مكالمات لروسيل، يرجع تاريخها إلى أبريل 2017، تحدث فيها عن شرائه لكبد لأجل أبيدال، السكرتير الفني الحالي ببرشلونة، بصورة غير قانونية.

وأوضحت تفاصيل المكالمات، التي جرت بين روسيل وشخص يدعى جوانجو، أن أبيدال "لم يقدَر ما تم القيام به ليحصل على ذلك الكبد".

من جانبه، نفى نادي برشلونة رسميا أن يكون أبيدال قد حصل على كبد بصورة غير شرعية.

يذكر أن روسيل كان قد تولى قيادة برشلونة بين عامي 2010 و2015، قبل أن يقدم استقالته ليخلفه جوسيب ماريا بارتوميو.

مواضيع متعلقة: