فرنسا: منتدى التنمية المستدامة يوثق تعاون دول شمال أفريقيا

​تونس - الأناضول

قالت رئيسة منظمة فرنسية مستقلة، إن المنتدى الإقليمي لمنطقة شمال إفريقيا للتنمية المستدامة، فرصة ثمينة لتوثيق التعاون بين بلدان المنطقة، وتبادل الخبرات والاستفادة منها.

جاء ذلك في حديث ماغي كازال رئيسة "المنظمة الفرنسية للمخططين الحضريين بلا حدود"، اليوم السبت، للأناضول، على هامش افتتاح المنتدى المنعقد بالعاصمة تونس.

وأضافت رئيسة المنظمة أنّ "المنتدى يأتي في نطاق الإعداد للقمة الإفريقية -الفرنسية حول المدن المستدامة (2020) بباريس، بتنفيذ من المنظمة بالتعاون مع عمادة المهندسين التونسيين (هيكل مهني)، تحت شعار، إفريقيا للمدن المستدامة".

وأوضحت كازال أنّ "اختيار تونس لتكون واجهة للتنمية المستدامة في دول شمال إفريقيا نابع من كونها تعيش مرحلة هامة في الانتقال الديمقراطي السياسي، خاصة بعد الانتخابات المحلية الأخيرة (الانتخابات البلدية 6 مايو 2018) ".

من جانبه قال وزير الصحة عماد حمامي، في تصريحات على هامش المنتدى، "إنّ مشروع التنمية المستدامة مهم، خاصة بعد الانتخابات البلدية، حتّى يصبح للسلطة المحلية دور أساسي في تحقيق التنمية بين مختلف المدن، وتحقيق اللامركزية والمساواة بين الأهالي في كامل تراب الجمهورية".

وأشار الوزير أنّ "التنمية المستدامة تتطلب مخطط مدن وتعاون بين كل القطاعات ومنها الصحة وحماية الوسط (البيئة)، وسلامة المواطنين".

وأكد أنّ "دور وزارة الصحة على المستوى المحلي الجهوي والمدني مهم لتحسين العيش والارتقاء بجودة الحياة لكل الأهالي".

وأضاف الحمامي أنّ "التنمية المستدامة مسألة حيوية اليوم في تونس، تتطلب التخطيط للسنوات والعقود القادمة حتّى يصبح مستقبل تونس أفضل من الحاضر".

ويشارك في المنتدى الذّي سيستمر إلى الأحد، خبراء من الجزائر وفرنسا والمغرب وكورت ديفوار ومصر والسودان وليبيا وتونس، إضافة إلى ممثلي السفارات والبعثات الدبلوماسية.

مواضيع متعلقة: