فرنسيون يحرقون العلم الجزائري وباريس تندد

الجزائر - وكالات

ندد السفير الفرنسي في الجزائر كزافييه دريونكور بتدنيس العلم الجزائري من قبل مشجعي فريق فرنسي لكرة القدم، مؤكدا أن مقطع الفيديو الذي يتضمن الواقعة قديم.

وانتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر مجموعة من المشجعين الفرنسيين بصدد إحراق العلم الجزائري، وهو ما أثار استنكارا واسعا لدى الرأي العام الجزائري، واضطر وزير المجاهدين الجزائري، الطيب زيتوني، إلى استنكار هذا التدنيس الذي طال رمزا غاليا على قلوب الجزائريين.

وأشار بيان صادر عن السفارة الفرنسية إلى أنه "ظهر منذ أيام على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أحد مشجعي فريق فرنسي لكرة القدم وهو يحرق العلم الجزائري.. السفارة الفرنسية تندد بهذا العمل المرفوض الذي مسّ الرموز الوطنية للجزائر وعلاقة الصداقة القوية التي تربط بين بلدينا".

وأضاف البيان أن "السفارة الفرنسية في الجزائر تؤكّد على أن هذه الحادثة وقعت في بلدة بورج، بتاريخ 30 يونيو 2014، وأنه لا علاقة لها إذن بكأس العالم الذي تحتضنه روسيا حاليا"، مؤكدا أن "هذا الفعل قد جرى التنديد به حينها من قبل حاكم مدينة شير ونائبه، إلى جانب رئيس بلدية بورج"، كما أشار البيان إلى أن تحقيقا قد فُتح من قبل المصالح الفرنسية المحلية للبحث في تهمة الإضرار بأملاك الغير والدعوة إلى الكراهية العرقية.

مواضيع متعلقة: