فصائل المقاومة: أفعال الشباب المنتفض في غزة نذير الانفجار

غزة – فلسطين أون لاين:

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية إن أفعال الشباب المنتفض في غزة "نذير الانفجار"، مؤكدة أنه لا يمكن السكوت على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتكررة ضد شعبنا ومقدساتنا.

وأضافت الفصائل، في بيان، اليوم الاثنين، "لقد حذرنا العدو الصهيوني كثيرًا من التمادي في جرائمه، ولكن قيادة العدو ما زالت تلعب في النار، وستنكوي بها بإذن الله، فغزة بركان يغلي سوف ينفجر في وجه قيادة العدو وجنوده".

وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة استهداف الشباب المنتفض في غزة بسبب تماديه في حصار غزة واعتداءاته المتكررة بحق المدينة المقدسة والمسجد الأقصى وجرائمه المتلاحقة بحق الأسرى.

وشهدت حدود قطاع غزة الفترة الأخيرة ثلاث عمليات فدائية ضد قوات الاحتلال، نفذها شُبان مُسلحون ببنادق آلية وقنابل يدوية، كان آخرها مساء السبت، إذ أعلنت وزارة الصحة عن استشهاد ثلاثة شبان وإصابة رابع بعد استهدافهم من قوات الاحتلال شمالي بيت لاهيا شمالي القطاع.

وأكدت فصائل المقاومة أن ما يحدث في المسجد الأقصى والقدس من اقتحامات وجرائم إسرائيلية يستوجب تصعيد المواجهة مع المحتل، داعيةً أبناء شعبنا في الضفة والقدس والداخل المحتل لـ"إشعال الأرض الفلسطينية المحتلة تحت أقدام جنود الاحتلال".

ودعت الفصائل أبناء أجهزة أمن السلطة لتوجيه بنادقهم باتجاه الاحتلال ومغتصبيه، وطالبت السلطة بـإلغاء التعاون الأمني وإطلاق يد المقاومة في الضفة لتقوم بدورها في لجم العدو الصهيوني.

وأهابت بجماهير الأمة الحية للوقوف أمام مسؤولياتها والتوجه إلى السفارات الإسرائيلية والأمريكية وإغلاقها وطرد العاملين فيها، واستدركت أنه "من غير المعقول أن يدنس الأقصى من الصهاينة وتبقى هذه السفارات تدنس أرضنا العربية والإسلامية".

وتممت فصائل المقاومة في بيانها: "شعبنا الفلسطيني التواق للحرية سيفشل مخططات الاحتلال الرامية إلى التفرد بالجبهات، فشعبنا شعب حر وقوي لن يقبل الاستسلام ولا القبول بالوضع الراهن الذي يُحاول البعض فرضه عليه".