"فصائل فلسطينية" بغزة تُقرر تصعيد مسيرات العودة

غزة - الأناضول

أعلنت فصائل فلسطينية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، تصعيد مسيرات العودة وكسر الحصار الحدودية وتطويرها، رداً على عقوبات الاحتلال الإسرائيلي الجديدة.

وقال خالد البطش، القيادي البارز في حركة "الجهاد الإسلامي"، خلال مؤتمر عقدته الفصائل عقب انتهاء اجتماعها لمناقشة العقوبات الجديدة:" كل إجراءات الاحتلال الفاشية لن تثنيْ شعبنا عن مواصلة كفاحه الوطني حتى التحرير والاستقلال والعودة".

وأدانت الفصائل، بحسب البطش، مصادقة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على "إجراءات إضافية لتشديد الحصار وفرض عقوبات جماعية على الشعب الفلسطيني".

ووصف البطش تلك الإجراءات بـ" الجريمة الجديدة التي ترتكبها (إسرائيل) ضد الإنسانية بحق سكان قطاع غزة".

واعتبر تلك الإجراءات بمثابة "خرق لاتفاق التهدئة الموقع عام ٢٠١٤ ( بين الفصائل الفلسطينية و(إسرائيل) بوساطة مصرية)، وإعلان حرب جديدة على الشعب بغزة".

وطالب البطش الراعي المصري الذي "أشرف على اتفاق التهدئة بعد عدوان عام 2014، بالتدخل الفوري من أجل تطبيق بنود الاتفاق التي تنص على إنهاء الحصار وضمان استمرار فتح المعابر".

كما دعا المجتمع الدولي بـ"التحرك الفوري لمنع هذه الجريمة الجديدة وتداعياتها الخطيرة، والعمل على إنهاء الحصار ووقف جرائم الاحتلال وانتهاكاته بحق الشعب بغزة".

وكان جيش الاحتلال، قد زعم في بيان أمس الاثنين في ضوء استمرار هجمات الطائرات الورقية المحترقة قرر رئيس وزراء الاحتلال ووزير الجيش قبول توصية رئيس أركان جيش الاحتلال بإغلاق معبر كرم أبو سالم، مع استثناء دخول مواد إنسانية.

ولم يحدد البيان فترة زمنية محددة لاستمرار الإغلاق.

ومن جهته، قال رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إن (إسرائيل) ستغلق اليوم معبر كرم أبو سالم لممارسة الضغط على حركة "حماس" في القطاع.