​حافظ على صحة الكبد بهذه الأغذية

صورة تعبيرية
غزة - شيماء العمصي



الكبد هو أكبر عضو من الأعضاء الداخلية في جسم الإنسان، ويؤدي مجموعة متنوعة من المهام الأساسية, بدءًا من إنتاج البروتينات والكولسترول والصفراء إلى تخزين الفيتامينات والمعادن وحتى الكربوهيدرات.

خبير التغذية بشير أبو سلطان قال إن الكبد يعد من الأعضاء الحيوية في الجسم لكن هناك جملة من العادات السيئة التي يمارسها الانسان وتحدث ضررًا بليغًا على مستوى الكبد.

وأوضح أن كثرة تناول الأدوية وتناول الأطعمة الدسمة والوجبات السريعة, تعد من أبرز الأسباب التي تقف وراء إصابة الكبد بالعديد من المشاكل.

وذكر خبير التغذية قائمة بأهم الأغذية التي من شأنها أن تعمل على تطهير الكبد من السموم, فضلًا عن تحسين وظائفه التي من الممكن إدراجها ضمن النظام الغذائي للعائلة.

ونصح بتناولدقيق الشوفان, كونه الغذاء الغني بالألياف, ويساعد الكبد على العمل في أفضل حالاته، ويعد هذا الغذاء وجبة رائعة – وفق قوله - لتبدأ بها يومك, ويمكن أن يساعدك على خسارة بعض الكيلوجرامات من الجسم خاصة منطقة محيط البطن، وهو وسيلة جيدة للحفاظ على الكبد سليمًا بعيدًا عن الأمراض.

والنصيحة الثانية بتناول القهوة, فالقهوة لها بعض الفوائد للكبد، وشرب 2-3 أكواب في اليوم يمكن أن يحمي الكبد من الأضرار الناجمة عن الكثير من الكحول أو اتباع نظام غذائي غير صحي، كما أن القهوة قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

ودعا إلى شرب الشاي الأخضر, وهو غني بمضادات أكسدة تدعى كيتشينز، وأنهقد يحمي بعض أنواع السرطان ومنها سرطان الكبد.

وينتقل للحديث عن المكسرات وخاصة اللوز هي مصادر جيدة لفيتامين (E)، وهي من المغذيات التي قد تساعد على الحماية من مرض الكبد الدهني، كما أن اللوز مفيد لصحة القلب أيضًا؛ ويمكن تناول حفنة من اللوز كوجبة خفيفة، أو يمكن إضافته للسلطة حيث يضفي نكهة لذيذة.

وأشار أبو سلطان الى أن المكسرات ليست مفيدة للكبد فقط, وإنما تناولها بصفة يومية, وبكميات مناسبة, من شأنه أن يساعد في الحفاظ على صحة الدماغ والأوعية الدموية.

وينصح بتناول السبانخ للحفاظ على صحة الكبد, وأشار الى أن الخضروات الورقية تحتوي على مضادات أكسدة قوية تسمى الجلوتاثيون (glutathione)، والتي يمكن أن تحافظ على الكبد للعمل بشكل صحيح، والسبانخ يعتبر سهل التحضير حيث يمكن تناوله مع سلطة العشاء كما يمكن تحضيره كطبق جانبي مع الثوم وزيت الزيتون.

ويدعو لتناول التفاح لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية التي تساهم في عملة الهضم وأيضًا يحتوي على مستويات عالية من البكتين، مركب كيميائي ضروري للجسم لتنقية وتنظيف الكبد من السموم. وبذلك فإنه يساعد الكبد في عمله.

وأضاف أبو سلطان أن التفاح الأخضر هو الخيار الأفضل كما يعد التفاح من أهم الفواكه التي تساعد على تخفيف الوزن.

أما الكركم ويعتبر من أهم التوابل وأشهرها ومن الشائع استخدامه في جميع أنحاء العالم في كل المطابخ وهو يساعد في التخفيف من الالتهابات.

وشرب الماء, واحدة من أفضل الأشياء – كما يقول - التي يمكن القيام بها للكبد, فهو يحافظ على وزن صحي، ومن أجل تحقيق هذا الهدف يجب التعود على شرب الماء بدلاً من المشروبات المحلاة مثل المشروبات الغازية أو المشروبات الرياضية.

وأوضح أن كثرة شرب الماء تقلل من عدد السعرات الحرارية في الجسم, وسوف تحافظ بذلك على صحة الكبد.

وفيما يتعلق بالثوم فهو من أبرز المواد الغذائية القادرة على تنقية الكبد من الشوائب, وحتى كمية صغيرة من الثوم لديها القدرة على تنشيط انزيمات الكبد التي تساعد على تنظيف الكبد من السموم أيضًا, ويوجد في الثوم كميات كبيرة من الأليسين والسيلينيوم، اثنين من المواد الطبيعية التي تساعد على تنظيف الكبد من السموم.

وأخيرًا الأفوكادو وهو يساعد الجسم على إنتاج الجلوتاثيون، الضروري لنشاط الكبد في عملية تنظيف الجسم من السموم, وأشار الى أن تناول الأفوكادو لوحدة يعادل تناول وجبة كاملة لليوم الواحد.

مواضيع متعلقة: