هبوط شبه جماعي لبورصات الخليج

الأناضول

اتراجعت أسواق الأسهم الخليجية في تداولات الأربعاء، في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.

وقال وسطاء في الأسواق الخليجية، إن انسحاب واشنطن من الاتفاق وإعادة فرض عقوبات على إيران، أجج مخاوف المستثمرين من احتمالات حدوث مزيد من الاضطرابات في المنطقة، وهو ما قد يؤثر على أداء الأسواق مستقبلا.

وجاء هبوط الأسواق الخليجية رغم المكاسب القوية للنفط؛ إذ صعد خام برنت القياسي تسليم يوليو/تموز بنسبة 2.7 بالمائة إلى 76.87 دولارا للبرميل، بحلول الساعة (09:31 تغ).

بينما ارتفع الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم يونيو/حزيران بنسبة 2.79 بالمائة أو ما يعادل 1.93 دولار، إلى 70.99 دولارا للبرميل، مسجلا أعلى مستوياته منذ 2014.

وجاءت بورصة دبي في صدارة الأسواق المتراجعة بعد هبوط مؤشرها العام بنسبة 1.99 بالمائة، مع انخفاض أسهم "إعمار العقارية" بنسبة 4.3 بالمائة و"دبي الإسلامي" بنسبة 1.95 بالمائة و"دبي للاستثمار" بنسبة 0.55 بالمائة.

وانخفض سوق أبوظبي بنحو 0.2 بالمائة مع نزول أسهم "اتصالات" و"الدار العقارية" بنحو 1.5 بالمائة و1.93 بالمائة على التوالي.

وتراجعت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع نزول مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 0.98 بالمائة وسط تراجع طال الأسهم القيادية في قطاعي المصارف والمواد الأساسية.

ونزلت بورصة مسقط بنحو 0.3 بالمائة، فيما تراجعت بورصة البحرين بنسبة 0.29 بالمائة، بينما غردت بورصة الكويت خارج السرب مع ارتفاع مؤشراتها الرئيسية الثلاثة إذ صعد المؤشر الرئيسي بنحو 0.37 بالمائة.

مواضيع متعلقة: