إقرأ المزيد


وحكومة الحمد لله تعتبره جريمة احتلالية مزدوجة

حماس: استشهاد الأسير الجلاد جريمة للاحتلال بحق الإنسانية

صورة أرشيفية للشهيد الأسير محمد الجلاد
غزة / رام الله -الأناضول

اعتبر الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عبد اللطيف القانوع أن استشهاد الأسير الجريح والمريض محمد الجلاد نتيجة الإهمال الطبي ورفض الاحتلال الإسرائيلي تقديم العلاج اللازم له بالرغم من كل التقارير الطبية التي تؤكد خطورة وتدهور وضعه الصحي جريمة بحق الإنسانية.

وقال القانوع الجمعة 10-2-2017 :" الجريمة تعكس السلوك الإجرامي الخطير للكيان الصهيوني بحق الأسرى المرضى بشكل خاص، والأسرى الفلسطينيين بشكل عام، ومؤشر على مستوى العنف والانتهاكات والإهمال الذي يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال وتعريض حياتهم للخطر".

وطالب القانوع المستويات الرسمية الفلسطينية، والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالعمل الفوري والجاد والتدخل من أجل إنقاذ حياة آلاف الأسرى في سجون العدو، ورفع شكاوى دولية ضد حكومة الاحتلال الإسرائيلي ومحاسبتهم على جرائمهم بحق أسرانا البواسل .

من جانبه، حمل المتحدث الرسمي باسم حكومة رامي الحمد لله يوسف المحمود دولة الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن استشهاد الأسير الجلاد.

وقال المحمود، في بيان صحفي له ، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي "ارتكبت جريمة مزدوجة بحق الجلاد، وذلك عندما أطلقت النار عليه في تشرين ثان الماضي، وأصيب إثر ذلك بصدره ومن ثم اعتقاله، وتبين أنه يعاني من مرض السرطان ويخضع للعلاج".

وأكد المحمود أن "استمرار الصمت الدولي وعدم محاسبة(إسرائيل)هو الذي يشجعها على اقتراف المزيد من القتل والملاحقة والتنكيل بحق أسرانا الأبطال وأبناء شعبنا".

بدوره، اتهم وزير العدل بحكومة رامي الحمد لله علي أبو دياك، في بيان صحفي له، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بممارسة سياسة الإهمال الطبي والمعاملة اللاإنسانية بحق الجلاد".

وأضاف :"استشهاد الجلاد يقدم دليلاً ساطعاً على انتهاكات (إسرائيل) للقانون والاتفاقيات والمواثيق الدولية، وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يجب أن تحاسب عليها أمام العدالة الدولية والمحكمة الجنائية الدولية".

واستشهد محمد عامر الجلاد (24)عامًا، في مستشفى بيلنسون الإسرائيلي، متأثرا بإصابته برصاص حي، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن، شمالي الضفة الغربية، العام الماضي.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني