38
إقرأ المزيد


​خلال تظاهرة في خان يونس

حماس: تشديد حصار غزة سيرتد في وجه الاحتلال

جانب من تظاهرة دعت إليها حماس في خانيونس احتاجاجا على إجراءات عباس ضد غزة
خان يونس- فلسطين أون لاين

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الجمعة أن التضييق على قطاع غزة وتشديد حصاره سيرتد في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. صلاح البردويل خلال تظاهرة حاشدة للحركة في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة رفضًا لتهديدات رئيس السلطة محمود عباس باتخاذ "خطوات غير مسبوقة" ضد القطاع وتشديد حصاره، أن "غزة لا يمكن أن تستكين أو تصبر على المؤامرة الجديدة ضدها".

وقال البردويل مخاطبا الاحتلال الإسرائيلي: "إذا كنت وراء هذه الحملة الجديدة على قطاع غزة فاعلم أن هذا يضرك، وقطاع غزة لا يمكن أن يستكين أو يصبر على التضييق والارتدادات ستكون في وجهك".

ووجه البردويل رسالة إلى الإدارة الأمريكية قائلا: "إذا كان الطريق لحل القضية الفلسطينية تركيع بعض من الشعب الفلسطيني فأنتم واهمون ولن يبقي بيننا سماسرة أرض وحقوق".

وكرر البردويل استعداد حماس لتنفيذ كافة التفاهمات لتحقيق المصالحة الوطنية وإلغاء اللجنة الإدارية التي شكلتها للتنسيق بين الوزارات في قطاع غزة في اللحظة التي تتحمل فيها حكومة الحمد الله مسئولياتها في القطاع.

وقال "نؤكد لعباس أننا لن نخضع لحصار سياسي ولا يمكن لهذه المؤامرة الجديدة أن تمر وسنشطب كل ما يتعلق بشرعيتك في اللحظة التي تريد أنت أن تشطب هذه الشرعية".

وأضاف "مدة شرعيتك (عباس) أربع سنوات وأبقيناك بالتوافق ولا زلنا نحافظ على شرف الكلمة، لكن إذا خرجت عن التوافق فإنه لا شرعية ولا وجود لديك وأن القضية الفلسطينية ليست قضيتك".

واعتبر البردويل أن ما يتم تهديد غزة به "موجة جديدة من موجات الحصار السياسي الذي يفرض على الشعب الفلسطيني ومقاومتنا".

وقال "إنها موجة مكشوفة تستهدف إخضاع غزة وتركيع الشعب الفلسطيني من أجل أن يحظى عباس بوقفة ولقاء وابتسامة من الإدارة الأمريكية فهو يريد إخضاع غزة لاعتماده شريكا في العملية السياسية القادمة".

وأكد البردويل أنه "لا مشكلة أن تتولى حكومة الوفاق كامل مسئولياتها في غزة وعلى هذه الحكومة أن تنفذ التزاماتها تجاه موظفي القطاع وسكانه مثلما تنفذها في الضفة الغربية".

وذكر أن اللجنة الإدارية سيتم إلغاؤها في اللحظة الأولى التي تنفذ فيها حكومة الحمد الله مسئولياتها كون أن هذه اللجنة تم تشكيلها أصلا لسد الفراغ الذي خلفته الحكومة.

مواضيع متعلقة: