​في الذكرى الـ50 لحرق المسجد الأقصى

هيئة مسيرات العودة تدعو للاشتباك المفتوح مع الاحتلال الجمعة المقبلة

صورة للمؤتمر
غزة/ جمال غيث:

دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة الفاعلة في فعاليات الجمعة الواحدة والسبعين بعنوان "جمعة لبيك يا أقصى" والتي تتزامن مع الذكرى الـ 50 لجريمة حرق المسجد الأقصى المبارك؛ للتأكيد أن كل محاولات الاحتلال لتهويد مدينة القدس وتقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا ستبوء بالفشل.

وشددت الهيئة، خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش اجتماعها الدوري في مخيم ملكة شرق مدينة غزة، اليوم، على ضرورة أن يكون يوم الجمعة القادم يوم اشتباك مفتوح وتكثيف النشاطات الكفاحية ضد جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

ودعا لمنسق العام للهيئة العليا لشؤون العشائر الحاج حسني المغني، أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية لإشعال الأرض تحت أقدام الاحتلال ومستوطنيه يوم الجمعة القادمة.

وأكد المغني في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي، استمرار مقاومة شعبنا واستمرارها لانتزاع حقوقه والتصدي للغطرسة الإسرائيلية في القدس والضفة المحتلتين.

وجدد التأكيد استمرار مسيرات العودة بطابعها السلمي والشعبي، مضيفًا" على العدو المجرم أن يعي جيدًا أن شعبنا لا يرفع الراية البيضاء، وأنه مصمم على نضاله وعلى التصدي لكل محاولات التآمر على قضيته وهويته وتهويد مقدساته".

وقال : "لن تستطيع اي قوة في العالم لا الريس الأمريكي دونالد ترامب ولا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ولا الأنظمة العربية ولا كل المتواطئين على قضيتنا أن تحقق الأمن والاستقرار للاحتلال ما دامت تتنكر لحقوق شعبنا العادلة والثابتة".

ودعا المغني، أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع للحضور والمشاركة في فعاليات محامون ضد الحصار للمطالبة برفع الحصار المفروض على القطاع منذ 13 عامًا وذلك اليوم الثلاثاء الساعة 10:30 صباحًا أمام حاجز بيت حانون (إيرز) شمال القطاع.

وفي ذات السياق، أعلن المغني، بدء التحضير لإنشاء منتزه العودة على أرض مخيم "ملكة" شرق مدينة غزة، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية من البلديات؛ تأكيدًا منها على الوفاء لدماء الشهداء والجرحى وأن المسيرة مستمرة حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها.

ومنذ انطلاق مسيرة العودة في 30 مارس/ آذار 2018، والمواطنون يواصلون الاحتشاد على طول السياج الفاصل شرق القطاع، رغم قمع قوات الاحتلال لتلك المسيرات السلمية، واستخدام القوة المفرطة والمميتة والأسلحة المحرمة.