علوم وتكنولوجيا

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


بلال شاهين يبدع في تصميم الألعاب وبرمجتها

لم يحتَجِ الفتى بلال شاهين للكثير من الوقت كي يتقن مهارات صناعة ألعاب الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب، فلقد استكفى ببعض الورش التدريبية والدورات المتخصصة المتوافرة على الشبكة العنكبوتية كي ينطلق في مشواره.

وخلف طاولة صغيرة في الركن الأيمن من منزل شاهين، غربي مدينة غزة، يجلس شاهين (16 عامًا) أمام جهازه "اللاب توب" محاولًا وضع التصميم النهائي لعبة جديدة سيعمل على برمجتها وتجهيزها للنشر في الأسواق الإلكترونية.

وبدأ شاهين برمجة الألعاب منذ مطلع عقده الثاني، وعن ذلك قال: "كنت في الصف السابع الأساسي عندما حاولت إنتاج لعبة كاملة خلال العطلة الشتوية ما بين الفصلين من باب الهواية والشغف ورغبة مني بقضاء وقت الفراغ ما هو مفيد، ولكني حينها واجهت صعوبات بالغة".

وتمثلت تلك الصعوبات باعتماده على ذاته في اكتساب المعرفة والخبرة اللازمة لتصميم وبرمجة الألعاب، بجانب افتقاره للخدمات اللوجستية المطلوبة في عالم صناعة الألعاب كجهاز كمبيوتر ذي مواصفات مميزة، فضلا عن غياب الدعم من قبل إدارة المدرسة آنذاك.

وأضاف شاهين لمراسل "فلسطين": "تمكنت من التغلب على مختلف الصعوبات باللجوء إلى تطوير قدراتي الذاتية تدريجيًا عبر متابعة الإصدارات المنتشرة على "الإنترنت" باللغتين العربية والإنجليزية، حتى تمكنت خلال الأربع سنوات الماضية من تصميم وبرمجة 20 لعبة ذات مواصفات مختلفة".

وتنوعت خصائص ألعاب شاهين ما بين المضامين التعليمية التثقيفية وذات الطابع القتالي وأخرى متعلقة بالتسلية والإمتاع وعالم الأطفال والتربية فضلا عن إصدارات تحمل رسائل فلسطينية ووطنية، وفي الوقت نفسه تتناسب تلك الألعاب مع جميع الأعمار.

واحتاج الفتى بلال لقرابة الأربعة أشهر لإنهاء تصميم وبرمجة لعبة "التحرير" التي تدور مراحلها حول فكرة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي والدفاع عن الأرض والمدنيين العزل، وكذلك استغرق لمدة مضاعَفة لصناعة لعبة "beforce" حيث تتركز فكرتها على محاربة الأشرار حول العالم.

وبين أن خطوات صناعة أي لعبة إلكترونية تبدأ بتحديد الفكرة، التي ربما تكون حديثة أو مطورة، ثم يجري وضع تصميم أولي عبر البرامج المختصة، قبل أن تنطلق عملية التصميم والبرمجة النهائية، موضحًا أنه استكفى بنشر لعبة واحدة على سوق "google play" حملت عنوان "flappy attack crush".

ويحتاج عالم صناعة الألعاب إلى مهارات في هندسة البرمجيات والتصميم وقواعد البيانات فضلا عن مهارات في برمجة الصوتيات والبرمجة، وفي الوقت نفسه تتوفر عدة برامج مختصة بتصميم وبرمجة الألعاب.

ورغم تمكن شاهين من تجاوز جل العقبات التي واجهته بعدما وجد حاضنة مناسبة خلال دراسته بالمرحلة الثانوية، إلا أنه لا يخفي تذمره الشديد من مشكلة انقطاع التيار الكهربائي لما يزيد على 20 ساعة يوميًا، والتي تؤثر سلبًا عليه.

ولعبت عائلة بلال دورًا إيجابيًا في تعزيز قدرات ابنها ودعمه بمختلف السبل المتاحة، إذ تفاءلت العائلة منذ سنوات طفولته الأولى أن يكون له مستقبل مشرق في تطوير الألعاب وصناعتها، بعدما كان يلاحظ عليه حرصه الشديد على معرفة أدق تفاصيل الألعاب التي كانت يلهو بها في مع أقارنه في أوقات الفراغ.


محاولات اختراق لمواقع ومنصات الجزيرة وتلفزيون قطر

تتعرض مواقع شبكة الجزيرة ومنصاتها الرقمية لمحاولات اختراق ممنهجة ومتزايدة، كماتعرض الموقع الإلكتروني لتلفزيون قطر لمحاولات مماثلة قبل أن تتصدى لها أنظمة الحماية.

وتستهدف محاولات الاختراق الممنهجة والمستمرة كل أنظمة شبكة الجزيرة ومواقعها ومنصاتها في وسائل التواصل الاجتماعي، وتشهد هذه المحاولات تزايدا كبيرا وباتباع أساليب مختلفة.

وبدورها، أعلنت المؤسسة القطرية للإعلام اليوم الخميس أن الموقع الإلكتروني لتلفزيون قطر تعرض لمحاولات قرصنة إلكترونية، وأن أنظمة الحماية تصدت لهذه المحاولات.

وأوضحت المؤسسة أنه "تم إيقاف خدمات الموقع الإلكتروني مؤقتا لدواع أمنية، وأن الجهات المختصة باشرت التحقيق في الأمر".

وتأتي هذه المحاولات بعد يوم من إعلان وزارة الداخلية القطرية أن فريق التحقيق باختراق وكالة الأنباء القطرية -الذي وقع فجر الـ24 من الشهر الماضي- تمكن من تحديد المصادر التي جرى بها تنفيذ الاختراق، وهو يعمل حاليا على تحديد الأدلة بما يضمن الملاحقة القانونية لمرتكبي الجريمة.

وذكرت شبكة "سي أن أن" الأميركية أمس أن المحققين الأميركيين يشتبهون في تورط قراصنة روس في اختراق وكالة الأنباء القطرية، مضيفة أنه لم يتبين بعد ما إن كان مصدر الهجوم منظمات روسية إجرامية أو مصالح الأمن الروسية التي لاحقتها اتهامات كبيرة بشأن قرصنة الانتخابات الأميركية.

ويجدر بالذكر أن الجهة التي اخترقت وكالة الأنباء القطرية بثت أخبارا وتصريحات مفبركة، ثم سارعت وسائل إعلام خليجية إلى نشر تلك التصريحات في تغطيات مكثفة رغم نفي الدوحة الرسمي لصحتها، ثم أعلنت السعودية والإمارات والبحرين ودول أخرى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر الاثنين الماضي.


الصين تحذر من فيروس معلوماتي جديد داعيةً لتحديث "ويندوز"

شجعت الصين مستخدمي "ويندوز" إلى تحديث برامجهم وحماية حواسيبهم من فيروس جديد مرفق بفدية شبيه بدودة "واناكراي" التي اخترقت مئات آلاف الحواسيب حول العالم منذ أسبوع.

وعلى الرغم من عدم الإبلاغ عن اختراق الفيروس الجديد المسمى "وايفيكس" (واي آي دبليو آي اكس) حواسيب في الصين غير أنه انتشر في بلدان أخرى واستدعى إطلاق شركة "هيمدال سكيوريتي" الدنماركية تحذيراً للمستخدمين.

وقالت "هيمدال" إن "وايفيكس" "المرفق بطلب فدية يحل محل "واناكراي" لكن من دون فاصل لوقفه ومع القدرات نفسها على إعادة التناسخ التي تتيح له الانتشار بسرعة"، وأضافت إن غياب الفاصل لوقف انتشار الفيروس يعني أن "وايفيكس" يمكن أن يكون حتى أقوى من "واناكراي".

غير أن خبراء آخرين قالوا إن انتشار "وايفيكس" أبطأ من "واناكراي".

واكتشف خبراء الأمن المعلوماتي في بداية هذا الأسبوع فيروساً آخراً يدعى "أديلكوز" توقعت شركة "بروفبوينت" للأمن العلوماتي أن يكون هجومه أوسع نطاقاً بكثير.

وقالت شركة الأمن المعلوماتي "كيهو 360" الصينية أن "واناكراي" اخترق مئات آلاف الحواسيب ونحو 30 ألف شركة ومؤسسة صينية.

وقالت سارة لارسون الخبيرة الأسترالية في الأمن المعلوماتي أن الصين تمثل هدفاً لأن غالبية المستخدمين يعتمدون على برامج غير أصلية.

وأضافت أن "الحكومة الصينية لم تفعل الكثير لتشجيع المستخدمين على شراء برامج غير مقرصنة" نظراً لاستيائها من الهيمنة الأميركية على هذه السوق.

وقالت سيفرين ارسين من المركز الفرنسي لدراسات الصين المعاصرة إن إعلان بكين عن اكتشاف "وايفيكس" في الخارج يخدم مصالح النظام لأن "الصين تؤكد منذ زمن أنها ضحية هجمات إلكترونية في حين أشارت وسائل الإعلام الأجنبية إليها كمصدر لبعض الهجمات".


فيروس خبيث يجتاح مليوني هاتف "أندرويد"

ذكرت صحيفة "تلغراف" البريطانية أن قرابة مليونين من مستخدمي هواتف "أندرويد" تلقوا تنبيها بتحميل أجهزتهم، برنامجا خبيثًا يسمى "الدليل الخاطئ".

وأوضح المصدر أن البرنامج الخبيثة تسلل إلى الهواتف من خلال عدد من التطبيقات الهاتفية على "غوغل بلاي ستور"، ما بين عامي 2016 و2017، كما توارى الفيروس في الأجهزة تحت أسماء مطورين وهميين مثل سيرجي فيرنيك ونيكولاي زالوبكان.

وبحسب ما أوضحته شركة "تشيك بوينت" المختصة في الأمن الرقمي، فإن البرنامج الخبيث تسلل عبر تطبيقات ترشد المستخدمين إلى كيفية تشغيل بعض الألعاب الإلكترونية مثل "بوكيمون غو".

وتطلب التطبيقات ممن يقبلون عليها أن يقوموا بتحميل "حقوق الإدارة" على أجهزتهم، حتى تتمكن من إدخال شيفرة خبيثة تتيح للقراصنة بعد ذلك الوصول إلى معلومات حساسة في الجهاز.

وتحوم الشكوك حول قراصنة روس في استهداف الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد، بغرض التحكم فيها عن بعد.

وقام موقع غوغل بسحب التطبيقات التي تتسلل من خلالها البرنامج الخبيث إلى الهواتف.