علوم وتكنولوجيا


تأسيس أول مركز لتدريب وتأهيل رواد الفضاء في تركيا

تتواصل أعمال بناء مركز "غوكمن" للفضاء والطيران والتدريب الذي يعد أول مركز فضائي في تركيا لتأهيل رواد الفضاء.

وتجري أعمال البناء على أرض تبلغ مساحتها 13 ألف متر مربع في ولاية "بورصة" (غرب)، بدعم من وزارة العلوم والصناعة والتكنولوجيا، ومؤسسة البحوث العلمية والتكنولوجية (توبيتاك) وبلدية بورصة، في إطار مشروع "غوكمن" الذي أطلقته غرفة تجارة وصناعة بورصة.

وعند افتتاحه، سيكون "غوكمن" أفضل مركز في أوروبا، وواحدا من المراكز الفضائية الخمسة الأولى في العالم.

ويتألف المركز من طابقين يضم الأول أنظمة وتطبيقات مختلفة ومركز ابتكار فضائي ودورات حول الفضاء والطيران بغية تأهيل رواد الفضاء، ومركز محاكاة الطيران.

أما الثاني الذي يسمى بالـ"الطابق الفضائي"، فسيعرض معلومات عن الأحداث المتعلقة بالغلاف الجوي، ونظام المجموعة الشمسية والكواكب والمجرات.

ووضع حجر أساس المركز في أغسطس/آب الماضي، بكلفة تقريبية بلغت 200 مليون ليرة تركية (نحو 55 مليون دولار).

ومن المخطط أن تنتهي أعمال بنائه خلال عام.


الجامعة الإسلامية بغزة تتقدم 30 مرتبة على مستوى الجامعات العربية

تقدمت الجامعة الإسلامية بغزة (30) مرتبة للأمام مقارنة بقائمة العام الماضي وفق إعلان تصنيف QS قائمته السنوية لأفضل (100) جامعة عربية للعام 2018، حيث احتلت الجامعة الإسلامية المرتبة (55) بين الجامعات العربية التي تم تصنيفها من بين ما يقارب (1000) جامعة ومؤسسة تعليم عالي في العالم العربي.


ويشار إلى أن الجامعة الإسلامية هي الجامعة الوحيدة في قطاع غزة ضمن أفضل (100) جامعة في الوطن العربي، إضافة إلى (3) جامعات في الضفة الغربية.


ويعتبر تصنيف QS واحداً من أهم ثلاثة تصنيفات للجامعات حول العالم، ويصدر سنوياً عن شركة(Quacquarelli Symonds) المختصة بالتعليم العالي، وتشتمل معايير التصنيف المعتمدة للجامعات العربية تسعة معايير رئيسة تتمثل في سمعة الجامعة بين الأكاديميين، وسمعة الجامعة بين أرباب العمل، وعدد الطلبة بالنسبة للأساتذة، والتأثير على شبكة الإنترنت، وعدد الاقتباسات للمنشورات العلمية، وعدد المقالات العلمية لعضو الهيئة الأكاديمية الواحد، وعدد الأساتذة الحاملين لدرجة الدكتوراه، وعدد الطلبة الأجانب، وعدد الأساتذة الأجانب بالجامعة.


هواوي تكشف النقاب عن ميت 10 وميت 10 برو

كشفت مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين خلال حفل عالمي حصري أقيم في مدينة ميونيخ الألمانية؛ النقاب اليوم عن هواتفها الجديدة: هواوي ميت 10 "Mate 10"، وهواوي ميت 10 برو "Mate 10 Pro"، وهواوي ميت 10 المصمم من قبل شركة "بورشه ديزاين"، والتي طال انتظارها من قبل المستخدمين.

وتمهد الهواتف لآفاقٍ جديدة كلياً على صعيد استخدام التطبيقات القائمة على الذكاء الاصطناعي، كما ستمثل ثورة حقيقية في صناعة الهواتف الذكية بفضل خصائصهما الفريدة، ولاسيما معالج "كيرين 970" الجديد وواجهة المستخدم التلقائية "EMUI X.0".

وتواصل سلسلة هواتف ميت 10 مسيرة تميّزها وتجسيد أعلى مستويات الأداء المتفوّق، والعمر المديد لاستخدام البطارية، فضلاً عن دمج تقنية الكاميرا المزدوجة الجديدة من شركة "لايكا".

وبهذه المناسبة قال "ريتشارد يو" الرئيس التنفيذي لمجموعة هواوي لأعمال المستهلكين: "بالتوازي مع دخولنا لعصر الذكاء الرقمي، لم تعد حلول الذكاء الاصطناعي مجرّد مفاهيم افتراضية تتشابك بشكل وثيق مع حياتنا اليومية فحسب، بل أصبحت وسيلة مبتكرة لإثراء تجارب المستخدمين، وتحسين أداء المنتجات وتقديم خدمات قيّمة. وتشتمل سلسلة هواوي ميت 10 على وحدة المعالجة والتشغيل العصبية الأولى من نوعها والمصممة خصيصاً للأجهزة والهواتف الذكيّة، والتي تبشر ببزوغ عصرٍ جديد للهواتف الذكية".

وتم تزويد هاتفَي ميت 10 وميت 10 برو بمزايا استثنائية أهمها: معالج "كيرين 970" الذي يعد المعالج الأول من نوعه المزود بإمكانات الذكاء الاصطناعي المخصصة للهواتف الذكية، والذي يتضمن وحدة تشغيل عصبية خاصة "NPU".

وكذلك شاشة عرض كاملة من هواوي "FullView Display" مع تصميم بهيكل زجاجي ثلاثي الأبعاد يكاد يخلو من الحواف، إضافة إلى دعمهما لتقنية "النطاق الديناميكي العالي"، "HDR10"؛ لضمان ألوان أكثر دقة ووضوحاً.


إيران.. مطعم روبوتي يحظى باهتمام كافة الفئات العمرية

يحظى مطعم "روبوشف" الروبوتي في العاصمة الإيرانية طهران، بإقبال كثيف من قِبل كافة الفئات العمرية، بسبب الخدمات المُقدمة عبر الروبوتات.

ولدى دخول الزبائن إلى المطعم المشهور بوجبات البيتزا، يتم استقبالهم من قِبل الروبوتات التي تتكفّل أيضاً بأخذ طلبات الزوار، وإحضار مأكولاتهم.

كما تتكفّل الروبوتات في مطعم روبوشف الذي يعمل منذ مطلع العام الحالي، بأخذ أجرة المأكولات التي يتناولها الزبائن.

وعند جلوس الزبائن إلى المقاعد لتناول الطعام، تتحول الطاولات إلى شاشات عملاقة، ليقوم الزائر باختيار الأطعمة التي يودّ أن يتناولها من هناك.

وبعد انتقاء الزبون المأكولات والمشروبات التي يريدها، يقوم روبوت المطبخ بإحضار الأطعمة عبر نظام أشبه بسكة حديدة تعبر من بين الطاولات الموجودة في المطعم.

وخلال فترة انتظار الوجبة، يمكن للزبائن قضاء وقتٍ ممتع من خلال اللعب بألعاب الكترونية في الطاولة الموجودة أمامهم.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، قال صاحب المطعم مجيد زيبادل، إنّه أراد الاستفادة من كافة الإمكانات والخدمات التي تقدّمها التكنولوجيا.

وأوضح زيبادل أنّه اعتمد على الخبرات الإيرانية المحلية في تصميم المطعم وتجهيزه، وأنّ براءة اختراع الطاولات الالكترونية عائدة إليهم.

وأضاف زيبادل أنّ المطعم يحظى باهتمام كبير من قِبل كافة الفئات العمرية، ويقصده الشبان والمسنون، وأنّ أسعار المأكولات لا تختلف عن باقي المطاعم الموجودة في طهران، رغم الميزات الإضافية الموجودة في روبوشف.