علوم وتكنولوجيا


​تقنية رقمية تنقل الغزي للمتاحف الخارجية

منذ ما يقارب العام، كانوا يشاهدون افتتاح متحف للآثار بشكل افتراضي في تركيا وكان يعرض صورًا بانورامية، وخلال فترة تواجدهم ألقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خطابًا باستخدام تقنية مشابهة، ومن هنا كانت الفكرة في العمل على إسقاط هذه التقنية على غزة، وتطويرها واستخدامها في الأمور التعليمية والتفاعلية فكانت فكرة عمل متحف افتراضي، خاصة أنهم في قطاع غزة يعيشون في سجن كبير لا يستطيعون الخروج للتنزه والسفر وزيارة المتاحف العربية والغربية لمشاهدة التماثيل والتحف.

إيمان العجرمي رئيس قسم كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة فلسطين، وأسعد التيان محاضر في الكلية وممثل لفريق مطوري جوجل في غزة.

وقالت العجرمي: "في ظل الظروف الخانقة التي نعيش فيها في قطاع غزة، ومنع السفر والتجوال بسبب قيود الحصار فلا يمكن السفر لمشاهدة التحف والآثار العالمية المشهورة والتعرف عليها، مما دفعني لعمل هذه الفكرة، بالإضافة إلى عدم وجود متاحف في القطاع يمكن أن نزورها".

وأوضح التيان أن هذه التقنية الرقمية تعمل على تجسيم التحفة بشكل ثلاثي الأبعاد بحيث يتمكن الشخص من مشاهدة التحفة والتمثال بشكلها الطبيعي لكن بطريقة افتراضية والتنقل بينها.

ويتركز عمل التقنية على الدمج بين تقنية الواقع المعزز وتقنية الواقع الافتراضي، حيث يقوم الشخص بارتداء نظارة خاصة تمكنه من التجول في المتحف والتعرف على التحف بشكل افتراضي لكن ضمن البيئة الحقيقية، مشيرة العجرمي إلى أن التقنية لها مميزات عديدة، فيمكن استخدامها في كثير من المجالات، مجال التعليم ومجال الألعاب وغيرها.

وأضافت: "ولأول مرة يتم عمل متحف افتراضي في غزة، لكن التقنية تم استخدامها من قبلنا سابقًا في مجال التعليم وعمل منهاج لرياض الأطفال"، ويعملون حاليًا على تطوير مجموعة من الطلاب لإتقان هذه التقنية لكي يتم بعدها تطويرها بشتى المجالات المتاحة.

وسعوا من خلال عمل هذه التقنية الرقمية تحقيق الهدف الرئيس بإطلاع أهل غزة على الأشياء التي لا يمكنهم أن يشاهدوها في الحقيقة، فيمكنهم مشاهدتها بشكل افتراضي والتفاعل معها.

وبين التيان أن هناك عقبات واجهتهم خلال عمل هذه التقنية، وهي غلاء المعدات اللازمة لعمل التقنية، "لكن بفضل الله تم تطويرها، وتوفيرها بسعر رخيص جدًا حتى يتمكن الجميع من استخدامها".

ويطمحان أن يثبتوا للعالم أن غزة هذه البقعة الصغيرة أفضل بكثير من دول العالم، "ونحن نستحق أن نعيش كغيرنا من الدول لأننا شعب يستحق أن نعيش، ويحب الحياة ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا".



​اكتشاف أعاصير وأنهار من الأمونيا على المشتري

قال باحثون إن مركبة فضائية لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) تطير حول المشتري اكتشفت أعاصير ضخمة وأنهارا من غاز الأمونيا تخرج من أعماق أكبر كوكب في المجموعة الشمسية.

واكتشفت الأعاصير بينما كانت مركبة الفضاء (جونو) تقوم بأول اقتراب في سلسلة مزمعة من 12 اقترابا من المشتري يعتقد العلماء أنها ستهيئ المجال لتنمية الأرض وكواكب أخرى في النظام الشمسي.

وقال بحث نشر في عدد هذا الأسبوع من دورية "ساينس" العلمية إن جونو رصدت أعاصير ضخمة يصل قطرها إلى 1400 كيلومتر فوق القطبين الشمالي والجنوبي للمشتري.

ورصدت جونو أيضا حزاما من الأمونيا يمتد من قمة الغلاف الجوي وحتى مئات الأميال داخل الكوكب وهو آخر مدى تمكنت أجهزة المركبة من رؤيته؛ وعثرت على معالم أخرى في الغلاف الجوي تدحض فكرة أنه مجرد خليط من الغازات.

وقال سكوت بولتون الباحث بمعهد ساوث ويست للأبحاث في سان انطونيو بولاية تكساس وقائد فريق الدراسة : "المشتري يدهشنا بكل الطرق تقريبا. نرى دلائل على أنه مدهش للغاية".

ومن المتوقع أن تواصل المركبة دورانها حول المشتري لشهور مقبلة لتصل إلى أقرب نقطة من الكوكب كل 53 يوما لرسم خريطة داخلية للكوكب حتى يتسنى للعلماء معرفة المزيد عن كيف وأين تشكل المشتري.

ومثل الشمس يتألف الكوكب الغازي العملاق في معظمه من الهيدروجين والهليوم ويوجد به أيضا الكربون والنتروجين والأوكسجين وعناصر أخرى علاوة على مواد عضوية وغازات.


فيروس جديد يصيب نحو 200 ألف جهاز حاسوب حول العالم

كشف مختصون إلكترونيون عن فيروس جديد يدعى "Adylkuzz" يستخدم نفس الضعف في نظام تشغيل "windows" الذي يستخدمه الفيروس المشفر WannaCry"" أو "فيروس الفدية" لإصابة أجهزة الكمبيوتر.


ونشرت صحيفة "موندو" عن المختصين في الأمن الإلكتروني قولهم إن الكشف عن هذا الفيروس الجديد أصعب بكثير مقارنة مع "WannaCry" ، مضيفة أن "Adylkuss"مصمم لسرقة العملة الافتراضية.


ورجحت الصحيفة أن زهاء 200 ألف من أجهزة الكمبيوتر في العالم تعرضت لهجوم هذا البرنامج الضار.


وكان هاكرز قد شن في 12 مايو/آيار الماضي هجوما بالفيروس الخبيث "wanna cry" على أجهزة الكمبيوتر العاملة على نظام تشغيل "windows" في 100 دولة. وضرب الفيروس أكثر من 57 ألف جهاز كمبيوتر في جميع أنحاء العالم.


وقام هذا البرنامج الضار بتشفير جميع الملفات وإغلاقها تماما ثم طالب بدفع فدية بمبلغ 600 دولار باستخدام عملة "البتكوين".


١٠:٠٧ ص
١٥‏/٤‏/٢٠١٧

*تابعني وأتابعك*

*تابعني وأتابعك*

انطلق موسى عليه السلام في رحلة البحث عن العلم وصاحَبه فتاهُ (يوشع بن نون) حتى بلغا مجمع البحرين فوجدا عبدًا من عباد الله آتاه الله علمًا، وهناك تغير الحال وأصبح موسى تابعًا للعالِم بعد أن كان متبوعًا..

لم يستكبر القائد أن يصبح جنديًا في حضرة صاحب العلم، بل قبِل أن يكون تابعًا له في رحلة المعرفة طالما أنه سيبحر في عالم جديد يجهل دروبه، وهو حال الشبكات الاجتماعية في عصرنا الرقمي، في لحظة أنت صاحب حساب ولديك شبكة واسعة من المتابعين والمهتمين، ثم في ذات اللحظة أنت تابع لآخرين وجزء من شبكاتهم، ومعيار انتقالك من تابع لمتابَع هو المعلومة.

المعرفة وحدها هي التي تأتيك بالمتابعين، لأن المحتوى هو الملك، والعلم هو الذي يجعل المتابِع يبحث عن حسابك ولسان حاله: "هل أتبعك على أن تعلمني مما عُلمت رشدًا؟"، وطالما أنك لست خبيرًا في متاهات هذا العالم فكل ما تحتاجه هو أن تكون صابرًا.

يقول الشافعي: ومن لم يذق ذل التعلم ساعةً تجرع ذل الجهل طول حياته

لذا لن يستنكف الكهل أن يكون متابعًا لحساب شاب في عمر أبنائه على انستجرام سبقه بآلاف المتابعين ومئات المنشورات، ولن يتكبر المدير على التعليق على منشور أحد موظفيه على فيسبوك يطرح فكرة إدارية نابغة، ولن يتوانى المسئول أن يسمع آراء الناس ويقرأ وجهات نظرهم ويشاهد أعاجيب أفعالهم، ثم يرد على طلباتهم.

هذا هو مفهوم تبادل الأدوار بين البشر، انتقال مبني على العلم والمعرفة، وهو معيار التفاضل بين الناس من لدن آدم عليه السلام، ذلك تأويل ما لم تسطع عليه صبرًا.