علوم وتكنولوجيا


3 روّاد فضاء يعودون إلى الأرض بعد رحلة دامت 168 يومًا

موسكو/ الأناضول:

هبطت كبسولة الفضاء الروسية "سويوز" وعلى متنها ثلاثة رواد فضاء قادمين من محطة الفضاء الدولية، في أراضي كازخستان، وفق وكالة أسوشييتد برس.

وذكرت الوكالة أن الكبسولة هبطت بسلام، أمس، في الساعة 12:39 تغ، محمولة بمظلة بيضاء وحمراء.

ووفق الوكالة، كان على متن كبسولة الفضاء، الروسي أنطون شكابليروف، والأمريكي سكوت تينغل، والياباني، نوريشيغ كاناي، ناهين بذلك مهمتهم التي دامت 168 يومًا.

وبقي في المحطة ثلاثة روّاد، الأمريكييَن درو فيوستل، وريكي آرنولد، والروسي أوليغ أرتيمييف.

ومن المقرر إرسال ثلاثة روّاد فضاء آخرين إلى المحطة، الأربعاء المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "تاس" عن قيادة التحكم في الطيران الروسي أن كبسولة الفضاء سويوز التي تحمل ثلاثة من طاقم محطة الفضاء الدولية هبطت قرب بلدة زيزكازغان، في كازخستان.

وأضاف أن عملية "الهبوط تمت بنجاح".

تسريبات تكشف عن "الصدمة الأكبر" في "غلاكسي نوت 9"

كشفت تسريبات صحفية عديدة عما تجهزه شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية لمنتظري هاتفها الأحدث "غلاكسي نوت 9".

وأشار موقع "بي جي آر" التقني المتخصص إلى أن "غلاكسي نوت 9" المرتقب، سيكون بمثابة صدمة لكافة مترقبيه.

وأوضح أن هناك أسبابا عديدة تدفع المستخدمين لاقتناء سلسلة "نوت" بدلا من سلسلة "إس" بالنسبة لمستخدمي "سامسونغ".

ويبدو أن الشركة الكورية الجنوبية ضربت بكل تلك الأسباب عرض الحائط في تسريبات "غلاكسي نوت 9".

وقال الموقع التقني إن معظم المستخدمين يفضلون اقتناء سلسلة "نوت" لأنها تكون أكبر حجما من سلسلة "إس"، لكن المفاجأة أن "غلاكسي نوت 9" سيكون أصغر حجما من "غلاكسي نوت 8"، وبنفس حجم تقريبا "غلاكسي إس 9 بلس".

كما أن "سامسونغ" لم تطرح أي تحديثات إضافية على مواصفات هاتفها ما يجعله "غلاكسي نوت 8" أصغر الحجم قليلا، أو "غلاكسي إس 9 وإس 9 بلس" مزود بقلم إلكتروني فقط.

وأظهرت الصورة المسربة أن الهاتف الجديد سيكون ذو حواف منحنية مثل "غلاكسي إس 9" كما أن مستشعر بصمة الإصبع يبدو أنه تم نقله في الجهة الخلفية، التي لم تظهر في الصورة المسربة للهاتف.


بريطانيا تعتزم حظر المناديل المبللة البلاستيكية

تعتزم السلطات البريطانية ضم المناديل المبللة إلى قائمة النفايات البلاستيكية المحظور استخدامها.

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بأن وزارة البيئة في البلاد تعتزم منع استخدام المناديل المبللة التي تحتوي على مواد بلاستيكية.

وأضافت أن الوزارة تعمل حالياً مع مصنعي المناديل المبللة وبائعي التجزئة لاتخاذ الترتيبات اللازمة لإنتاج مناديل لا تحتوي على مواد بلاستيكية.

يشار إلى أن تلك المناديل تتسبب بانسداد قنوات الصرف الصحي في بريطانيا بنسبة 93 بالمئة، وذلك بسبب المواد البلاستيكية التي تحتويها.

وتعهدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، بسحب "المواد البلاستيكية الممكن تجنبها" من الأسواق بالكامل بحلول 2042.


جلس للامتحان مع زملائه البشر.. أول روبوت بشهادة طب

شياو، هو أول روبوت يجتاز اختبار للحصول على شهادة الطب في الصين، وحصل شياو في الاختبار على 465 نقطة، متجاوزا معدل القبول بـ96 نقطة.

وأجرى شياو الامتحان مع طلاب جامعة تشينغوا الصينية، لكن في غرفة منفردة.

وقال نائب رئيس جامعة "تشينغوا" وو جي إن بعض الأسئلة التي وجهت للروبوت كانت عبارة عن تحليل حالات، حيث يتم منحه بعض الظروف الأساسية للمرضى والأعراض التي تظهر عليهم، ثم يطلب منه تشخيص المرض ومعرفة العلاج الذي يجب استخدامه.

وبدأ القائمون على الروبوت تحضيره للامتحان في يونيو/حزيران 2016، وأمدوه بعشرات الكتب الطبية وبأطباء يشرحون له، وتخطى الامتحان أواخر عام 2017، وذلك وفقا لتقرير عرضته شبكة رصد الإخبارية اليوم الأحد.

وحاليا، يستطيع الروبوت تقديم المشورة للأطباء.

وشياو من تصميم شركة "آي فلاي تيك" (iFlytek Co Ltd)، وهي شركة صينية رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي.

وقال دو لان، نائب رئيس الشركة، إن معدل دقة تشخيص مرض السل من قبل الروبوت هو 94.9% ، في حين أن معدل الأطباء البشريين يبلغ 70% فقط".

ويمكن للإنسان الآلي الذي يتمتع بالذكاء الاصطناعي أن يجمع معلومات المريض ويحللها تلقائيًا، ويقوم بالتشخيص الأولي، وتقول الشركة إنه سيتم استخدامه لمساعدة الأطباء لتحسين كفاءة العلاج مستقبلا.

ويأمل الباحثون والمصممون في مجال الذكاء الاصطناعي للاستخدامات الطبية أن تتمكن الروبوتات من مساعدة الأطباء في تحليل الأشعة المقطعية وتحسين دقة تشخيص السرطان في المراحل المبكرة، واقتراح النظام العلاجي.

المصدر: مواقع الكترونية