علوم وتكنولوجيا


"بيتكوين" تعاود الصعود وتسجل مستوى قياسي مرتفع جديد

عاود سعر العملة الافتراضية الأشهر "بيتكوين"، الصعود، وتجاوز سعرها 12 ألف دولار في تعاملات اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ إطلاق العملة نهاية 2008.

وسبق أن تراجعت "بيتكوين" في تعاملات الأسبوعين الماضي والجاري، بفعل تدخل مضاربين بهدف جني الأرباح مع تجاوز سعرها 10 آلاف دولار.

وعند الساعة (08:06 ت.غ) ارتفع سعر العملة الافتراضية إلى 12.400 ألف دولار أمريكي، صعودا من أسعار افتتاح التعاملات البالغة 11.730 ألف دولار.

ومؤخراً، أعلن موقع "كوين ماركت كاب"، المتخصص برصد حركة العملات الإلكترونية المشفرة، أن القيمة السوقية الإجمالية لعملة "بيتكوين" تجاوزت 190 مليار دولار.

وصعدت العملة منذ مطلع العام الجاري بأكثر من 1200%، ارتفاعا من حدود 1000 دولار مطلع العام الجاري، بحسب رصد الأناضول.

وتجاوزت القيمة السوقية للعملة الافتراضية، الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات دول مجتمعة.

وأعطت هيئة تنظيمية فيدرالية أمريكية للمرة الأولى الضوء الأخضر، الجمعة الماضية، لشركة "سي إم إي غروب" المالية المسجلة في "بورصة وول ستريت" للبدء في إصدار عقود آجلة بالعملة الرقمية "بيتكوين".

وبهذه الخطوة ستخضع بعض أسواق "بيتكوين" للتنظيم الفيدرالي في الولايات المتحدة للمرة الأولى، بحسب الوكالة. كما أنها ستتيح التداول بـ"بيتكوين" لمجموعة أكبر من المستثمرين والتجار، الذين كانوا يترددون في شراء العملة الافتراضية.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

ولا تملك العملات الرقمية المشفرة، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.‎

وحذرت عديد من البنوك المركزية في الوطن العربي منها الإمارات والسعودية وفلسطين، وآخرها المغرب الأسبوع الماضي، وكذلك روسيا، من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية.


إنستاجرام توفر إمكانية تحرير صور الأصدقاء المرسلة في الرسائل الخاصة

أعلنت خدمة مشاركة الصور والفيديو القصير إنستاجرام أمس الثلاثاء عن ميزة جديدة لتحرير الصور ضمن الرسائل الخاصة Direct Messages تأتي لتشجيع مستخدميها على المزيد من التراسل بينهم، خاصة الأصدقاء.

وقالت إنستاجرام، المملوكة لشركة فيسبوك، في منشور على مدونتها: “ابتداءً من اليوم، يمكنك إعادة تحرير صور أصدقائك، ثم إعادة إرسالها إليهم للمزيد من المحادثات المسلية”.

وأضافت إنستاجرام، التي تملك أكثر من 800 مليون مستخدم نشط شهريًا، أن المستخدم حين يعرض صورة لصديق ضمن المحادثات، فإن النقر على رمز الكاميرا الظاهر على الشاشة يتيح له تسجيل رد.

ومع الميزة الجديدة يمكن للمستخدم تحرير الصورة التي أرسلها الصديق، مثل إمكانية الكتابة والرسم عليها وإضافة رموز تعبيرية. وبعد تحرير الصورة، يمكنه إعادة إرسالها إلى صديقه الذي أرسلها إليه ضمن صورة جديدة يلتقطها المستخدم لنفسه.

وذكرت إنستاجرام أن الميزة الجديدة تتضمن أيضًا إمكانية التحكم بالردود، مثل أن يختار “عرض لمرة واحدة” One View للرسائل التي يريد المستخدم أن يراها أصدقاؤه مرة واحدة فقط، أو “السماح بالرد” Allow Replay لرؤيتها أكثر من مرة مع إمكانية الرد.

وقالت الشركة إن المزايا الجديدة جزء من الإصدار 24 من تطبيق إنستاجرام على نظامي أندرويد وآي أو إس.


ألعاب الأطفال المتصلة بالإنترنت تسهّل القرصنة

أعلنت هيئة رقابية بريطانية، أن الألعاب والأجهزة المتصلة بالإنترنت يمكن أن تعرض خصوصية الأطفال وسلامتهم للخطر، لأن بعضا منها يعاني من ضعف شديد في الحماية.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم السبت، أن مكتب مفوض المعلومات البريطاني حذر من أن القراصنة يستغلون الأجهزة المتصلة بالانترنت كوسيلة لاختراق شبكات المنازل.

وقال ستيف وود، نائب مدير مكتب المفوض، إن كثيرًا من تلك الألعاب لا يتمتع بأنظمة حماية قوية، ويسهُل تخمين كلمات مرورها، كما لا يمكن تحديثها لإصلاح هذا الخلل.

ومع الإقبال على شراء الأجهزة الذكية لتقديمها كهدايا ، حث "وود" الآباء على توخي الحذر.

وقال وود "أنتم لن تقدموا، عن دراية، لعبة خطرة لأطفالكم فلماذا تخاطرون بشراء شيء لهم يمكن للغرباء اختراقه بسهولة ؟".

وأضاف أنه يتعين على من يفكر في شراء لعبة أو أجهزة تتصل بالإنترنت فحصها بعناية، لمعرفة ما إذا كانت لها سمعة جيدة أو سيئة في ما يتعلق بحماية البيانات التي تتعامل معها.

وتابع أنه على نحو مثالي، يجب أن يختبر الآباء الألعاب أو الأجهزة والتعرف على إعدادات الخصوصية جيدا قبل تقديمها كهدية .

وقال إنه "إذا رفضت الزبائن منتجات لا يمكنها توفير الحماية لهم، فإن المطورين والبائعين سيفهمون الرسالة".



3 أسباب تدفعك للانتقال إلى متصفح Firefox Quantum

مع إطلاق شركة موزيلا لأحدث إصدار من متصفحها فايرفوكس والذي حمل اسم Firefox Quantum قد يرى البعض أن الوقت قد حان للانتقال لاستخدام المتصفح الجديد بدلاً من المتصفحات الأخرى مثل كروم.

لذا إن كنت بالفعل تفكر بالانتقال إلى استخدام المتصفح فإليك 3 أسباب تدفعك لذلك:

السرعة والخفة

مع واجهة استخدام أكثر استجابة وبفضل المحرك الجديد المستخدم في Firefox Quantum، سيكون بوسع المستخدمين الحصول على تجربة أكثر سرعة ومرونة من السابق سواءً عند تشغيل المتصفح أو عند تحميل صفحات الويب وكذلك عند التبديل بين علامات التبويب مهما بلغ عددها.

وبحسب موزيلا فإن الإصدار الجديد يوفر ضعف السرعة التي يوفرها الإصدار السابق من المتصفح، إضافة إلى كونه أسرع من متصفح جوجل كروم الشهير.

ويتميز المتصفح الجديد بحجمه الخفيف (أقل بنسبة 30% من متصفح كروم) واستخدامه لذاكرة أقل من المتصفحات الأخرى مما يتيح للحاسب مساحة أكبر لتشغيل باقي المهام بسلاسة.

مزايا متكاملة

يضم متصفح Firefox Quantum مجموعة من المزايا الرائعة التي تجعل تجربة الاستخدام أكثر مرونة وفاعلية من بينها مجموعة مزايا جديدة كلياً.

من هذه المزايا، ميزة التقاط الشاشة والتي تتيح لك الحصول على لقطة الشاشة ومشاركتها مباشرة مع أصدقائك إضافة إلى إمكانية الاحتفاظ بكافة لقطات الشاشة في مكان واحد داخل المتصفح والرجوع لها في أي وقت.

كذلك يتميز المتصفح بالتوافق الكامل مع خدمة Pocket والتي تتيح لك قراءة المقالات على الإنترنت في وضع عدم الاتصال.

أما ميزة المكتبة Library الجديدة فتتيح الوصول إلى كافة المحتويات من مكان واحد مثل قوائم المفضلة والتنزيلات والسجل والمقالات المحفوظة في Pocket ولقطات الشاشة.

إضافة إلى المزايا السابقة فإن المتصفح يأتي بميزة الحماية من التتبع والتي تتيح للمستخدمين حظر الإعلانات التي تحتوي على برمجيات تتبع خفية، أما ميزة التصفح المتخفي فتسمح بتصفح الإنترنت دون تسجيل أي من نشاطك أو الاحتفاظ به مثل المواقع التي قمت بزيارتها.

قابلية التخصيص

يدعم متصفح Firefox Quantum قابلية التخصيص بكفاءة عالية، ولا تقتصر قابلية تخصيص المتصفح على الشكل والسمات بل تتعدى ذلك إلى إمكانية تخصيص شريط الأدوات من خلال السحب والإفلات بكل سهولة.