صحتك


"فاو" تحذر: "الدودة الخبيثة تهدد الأمن الغذائي في آسيا"

حذرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، الثلاثاء، من أن "الدودة الخبيثة" قد تهدد الأمن الغذائي في آسيا.

وقالت المنظمة في بيان لها،الثلاثاء، إنه من المرجح أن تنتشر الآفة الآكلة للمحاصيل، بدول بجانب الهند، مع تعرض جنوب شرق آسيا وجنوب الصين لخطر أكبر.

وتم اكتشاف الآفة الآكلة للمحاصيل، مؤخراً في الهند، وهي أول مرة يتم العثور عليها في آسيا.

ووفق البيان، تمتلك الحشرة القدرة على التحليق لمسافات طويلة (100 كم في الليلة) وتدمير المحاصيل على مدار السنة، نظرا للمناخ الاستوائي وشبه الاستوائي المواتي في المنطقة.

ويمكن لهذه الديدان، أن تأكل الذرة و80 محصولا آخر، بما في ذلك الأرز والخضروات والفول السوداني والقطن.

وفي آسيا، حيث يزرع صغار المزارعين حوالي 80 بالمائة من الأراضي الزراعية في المنطقة، يعتبر الأرز والذرة من أكثر الحبوب المنتجة والمستهلكة، وفق البيان.

ويُزرع سنويا أكثر من 200 مليون هكتار (الهكتار = 10 آلاف متر مربع) من الذرة والأرز في آسيا.

والصين هي ثاني أكبر دولة منتجة للذرة في العالم، ويتم إنتاج واستهلاك أكثر من 90 بالمائة من أرز العالم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وانتشرت الدودة في الأمريكتين وإفريقيا، حيث تم اكتشافها لأول مرة في أوائل 2016.





​جسم غريب في العين.. اغسلها ولا تفركها

لا يخلو الأمر من تعرض الإنسان لبعض الحوادث البسيطة، كدخول جسم غريب في عينه، وباعتبار أن العين عضو حساس للغاية في الجسم، يتطلب الأمر التعامل بحذر عند محاولة إخراجه، حتى لا يَحدث ضرر أكبر من وجوده بحد ذاته.

استشاري طب وجراحة العيون د.إياد الهليس ينصح بألا يحاول الإنسان رفع هذا الجسم الغريب بأي أداة أو ورقة، لأنه قد يُحدث ضررًا أكبر من وجوده، بل الاكتفاء بغسل العين بالماء لاحتمالية خروجه، والأهم من ذلك عدم فرك العين باليد.

وأوضح د. الهليس لـ"فلسطين" أن إغلاق العين أو فتحها عند وجود شيء فيها، يعود إلى الراحة التي يشعر بها الشخص عند القيام بأي من هاتين الوضعيتين، لأن ذلك لن يؤثر أو يحدث مضاعفات تترتب عليها.

وبين أن الأجسام الغريبة تخرج مع الدمع أو مع غسل العين بالماء غالبًا، أما إذا كانت تحت الجفن العلوي يصعب خروجها بكل الأحوال، وفي هذه الحالة يجب على المريض التوجه للطبيب مباشرة من أجل إخراجها.

وأشار استشاري طب وجراحة العيون إلى أن مجرد دخول شيء ما إلى العين يشعر الشخص بوخزة ويصاحبها دمع غزير، وينتج عنها احمرار في العين، وفي بعض الأحيان لا يستطيع الشخص فتحها، منوها إلى أنه في حالة استمرار هذه الأعراض بعد غسل العين بالماء يجب التوجه إلى طبيب العيون.

وعن الإسعافات الأولية التي يمكن للشخص القيام بها في حال تعرضت عينه لجسم غريب أو مادة معينة، أوضح أن دخول مادة حمضية أو حتى قلوية للعين، فإنه يجب غسل العين مباشرة بالماء لمدة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة على الأقل، لأن الماء يقلل من تركيز هذه المواد في العين وبالتالي تقلل المضاعفات الناتجة عنها، ومن ثم عليه التوجه إلى الطبيب.

ونبه د. الهليس إلى أن مشكلة دخول جسم غريب في العين، يتوقف تأثيرها ومضاعفاتها على نوعين من الأجسام الغريبة، فمثلا السوائل الحمضية والقلوية تحدث حرقا في العين.

أما الأجسام الصلبة، فذكر أنها إذا كانت سطحية غير نافذة تؤدي عادةإلى حدوث خدوش سطحية وبسيطة على قرنية العين وهذه الخدوش تؤثر مؤقتا على حدة النظر عند الانسان، ويشعر على إثرها بضبابية في الرؤية، وتزول هذه الأعراض بعد رفع هذا الجسم الغريب والأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب.



اليمن يدشن حملة تطعيم ضد شلل الأطفال

دشنت وزارة الصحة اليمنية، اليوم الإثنين، حملة تطعيم ضد مرض "شلل الأطفال"، بتمويل من منظمتي الصحة العالمية والأمم المتحدة للطفولة (يونسيف)، والبنك الدولي.

جاء ذلك خلال حفل أقيم في المجمع الصحي بمدينة خور مكسر، بمحافظة عدن، جنوبي البلاد، حضره وزير الصحة، ناصر باعوم، وممثلين عن "الصحة العالمية"، و"يونسيف"، بحسب مراسل الأناضول.

وقال وزير الصحة، إن "الحملة تستهدف أكثر من 5 ملايين و527 ألف و771 طفلا، دون سن الخامسة، بما فيهم الذين تلقوا تحصينات سابقة"، مشيرا إلى أن الحملة "احترازية" لخلو البلاد من مرض شلل الأطفال منذ العام 2006.

ولفت أن الحملة ستشمل جميع محافظات اليمن، بما فيها الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين).

وأوضح أن الحملة ستنفذ عبر المرافق والمراكز الصحية والمدارس ومواقع مؤقتة، من خلال فرق تطعيم ثابتة ومتنقلة.

وأكد أن الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب الحرب المستمرة ساهمت في تردي الوضع البيئي والصحي وانتشار الأوبئة.

ويعاني اليمن، منذ أكثر من ثلاث سنوات، من تفشي الأوبئة والأمراض، بسبب الحرب المشتعلة بين القوات الحكومية المسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي جماعة أنصار الله "الحوثي"، من جهة أخرى.



(ر.ش)


الصحة بغزة: تطعيم الحجاج الأحد القادم

أعلن مدير عام الإدارة العامة للرعاية الأولية د. ماهر شامية أن حملة تطعيم الحجاج ستبدأ يوم الأحد القادم الموافق 29/7/ 2018.

ولفت إلى أن الحملة ستصاحبها عملية تطوير في التعامل مع الحجاج باعتماد بطاقة صحية لكل حاج، والذي يلزم كل حاج بمراجعة المركز الصحي التابع له الذي يتلقى فيه الخدمات الصحية سواء كان (حكوميا_ وكالة الغوث)، وذلك ليتم تعبئة الاستمارة الصحية المعتمدة على الملف الصحي لكل حاج سواء كان مريضا مزمنا، أو غير ذلك.

وأوضح شامية أن هذه البطاقة يصحبها الحاج في حال حاجته لمراجعة طبية خلال طريقه لأداء مناسك الحج، أو خلال أدائه مناسك الحج بحيث يتم عرض البطاقة في هذه المراكز عند الحاجة.

وأشار انه سيتم تثقيف الحجاج في مراكز التطعيم المختلفة والموزعة على جميع أنحاء القطاع، وسيستمر التثقيف طيلة الأيام الأربعة من تفويج الحجاج، متمنيا للجميع رحلة موفقة، وأن يمن الله على الجميع بالسلامة التامة.