الإسلام والعصر


السعودية: مشروع متكامل لتطوير مكة والمشاعر يبدأ في 2019

أعلن أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، اليوم الخميس، أنه تم الانتهاء من الدراسة الأولية لمشروع متكامل لتطوير مكة المكرمة، والمشاعر المقدسة وفق "رؤية 2030".

جاء ذلك في تصريحات لـ"اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي" (يونا)، خلال المؤتمر الصحفي الختامي لموسم حج هذا العام بمقر إمارة مكة المكرمة بمشعر "مِنى".

وقال الفيصل، إنه تم رفع المشروع إلى الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وبمجرد اعتماده سيتم البدء في تنفيذه، متوقعًا أن يبدأ العمل به خلال 2019.

وأوضح، أن إجمالي من شاركوا في خدمة الحجيج من المدنيين والعسكريين أكثر من 250 ألف، كما تراجع عدد من يؤدون الحج بدون تصريح من مليون و400 ألف قبل 5 أعوام إلى 110 آلاف في 2018.

وأشار إلى أن قطار المشاعر نقل 360 ألف حاج، والباقي نقلتهم 18 ألف حافلة، كما شارك في الموسم 32 ألف طبيب وكادر طبي.

وأعرب أمير مكة، عن تطلع بلاده إلى إنجاز مشروع الحج الذكي بالاعتماد التام على التقنية في كل الأعمال المتعلقة بالحج حيث تخطط المملكة، لأن يصل عدد الحجيج إلى 5 ملايين حاج في رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية.

وحول موقف حجاج قطر، قال أمير مكة، إن بلاده رحبت بحجاج الشقيقة قطر، وكانت تتمنى أن تسهل الحكومة القطرية وصولهم إلى الأماكن المقدسة، وبعضهم وصل إلى المملكة وتم توفير كافة وسائل الراحلة لهم لأداء مناسكهم.

ولفت الفيصل إلى قدوم 86 ألف حاج من إيران هذا الموسم تم تقديم كل الخدمات لهم.

وعلى وقع الأزمة الخليجية المندلعة منذ 5 يونيو/حزيران 2017، تتبادل السعودية وقطر، عضوتا مجلس التعاون الخليجي، الاتهامات بشأن الحج.

إذ تؤكد الرياض حرصها على تسهيل إجراءات قدوم جميع الحجاج، بما فيهم القطريون، وتذليل كل العراقيل التي قد تواجههم لأداء هذه الفريضة، فيما تتهم قطر السعودية بـ"عرقلة أداء مواطنيها للحج".


بدء نفرة الحجيج من عرفات إلى مزدلفة

بدأ أكثر من مليوني حاج النفرة إلى مشعر مزدلفة بعد غروب شمس، اليوم الإثنين، التاسع من شهر ذي الحجة بتوقيت مكة المكرمة، بعد الوقوف على صعيد عرفات وأداء الركن الأعظم من فريضة الحج.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الهيئة العامة للإحصاء السعودية أن إجمالي حجاج الداخل والخارج والقادمين إلى مكة المكرمة حتى صباح يوم عرفة، بلغ مليونين و368 ألفًا و873 حاجًا. مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان النهائي لإجمالي حجاج الداخل والخارج مساء اليوم، وفق وكالة الأنباء الرسمية السعودية، واس.

ونقل التلفزيون السعودي، لقطات لبدء نفرة الحجيج من عرفات إلى مزدلفة، وسط أجواء إيمانية.

وشهدت الطرق التي سلكها حجاج بيت الله الحرام في طريقهم إلى مزدلفة انتشار رجال المرور والأمن والحرس الوطني والكشافة لمساعدة الحجاج وتسهيل حركتهم.

وبدأت نفرة قوافل الحجيج من عرفات إلى مزدلفة باستخدام قطار المشاعر والحافلات، في حين سلك المشاة من الحجاج المسارات التي خصصت لهم.

ويؤدي ضيوف الرحمن عقب وصولهم إلى مزدلفة صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير اقتداءً بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويلتقطوا بعدها الجمار، ويبيتون هذه الليلة في مزدلفة، ثم يتوجهون إلى منى بعد صلاة فجر يوم غدٍ عيد الأضحى لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.

وتعد النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لأداء مناسك حجهم.

وكان الحجيج قضوا هذا اليوم على صعيد عرفات، وأدوا بعرفة صلاتي الظهر والعصر جمعًا وقصرًا واستمعوا إلى خطبة عرفة التي ألقاها في مسجد نمرة خطيب المسجد النبوي الشريف، حسين بن عبد العزيز آل الشيخ، الذي دعا خلالها العالم لاعتماد الأخلاق في كل مناحي الحياة.

وقال: "لقد كانت أمة الإسلام أمة واحدة، تجتمع على الهدى، بعيدة عن الأهواء والفتن والشقاق والبغضاء، وتهتدي بكتاب واحد وهو القرآن العظيم، وتصلي لجهة واحدة هي الكعبة المشرفة، وتحج لبيت واحد وتؤدي نسكًا واحدًا، وتتناصر برحمة وعدل".

وتم نقل خطبة عرفة، بخمس لغات (الإندونيسية، الأردية، الانجليزية، الفرنسية، الفارسية).

وتقع مزدلفة التي نفر إليها الحجيج بين مشعري منى وعرفات وسيبيتون بها بعد نفرتهم من عرفات ثم يقيمون فيها صلاتي المغرب والعشاء جمعًا وقصرًا ويجمعوا فيها الحصى لرمي الجمرات بمنى

ويمكث فيها الحجاج حتى صباح اليوم التالي يوم عيد الأضحى ليفيضوا بعد ذلك إلى منى.

ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر لرمي جمرة العقبة والنحر (الذبح) ثم الحلق والتقصير التوجه إلى مكة لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاث (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه إلى مكة لأداء طواف الوداع وهو آخر مناسك الحج.

ويقع مشعر "منى" بين مكة المكرمة ومشعر مزدلفة على بُعد سبعة كيلو مترات شمال شرق المسجد الحرام، وهو مشعر داخل حدود الحرم، وهو وادٍ تحيط به الجبال من الجهتين الشمالية والجنوبية، ولا يُسكَن إلا مدة الحج، ويحَدُّه من جهة مكة المكرمة جمرة العقبة، ومن جهة مشعر مزدلفة وادي محسر.

وأيام الحج الستة هي: يوم التروية، يوم عرفة الركن الأعظم من الحج، يوم النحر وثلاثة أيام التشريق.


السعودية تعلن اكتمال وصول حجاج بيت الله الحرام

أعلنت السلطات السعودية، اليوم السبت، عن اكتمال وصول حجاج بيت الله الحرام من خارج المملكة، وعددهم أكثر من مليون وستمائة ألف حاج من أكثر من ثمانين دولة في العالم.

وقال المدير العام للجوازات في المملكة العربية السعودية، سليمان بن عبد العزيز اليحيى، في مؤتمر صحفي بمكة المكرمة: "إن مليونا و648 ألفا و629 حاجاً وصلوا إلى المملكة عبر جميع منافذها لأداء فريضة الحج.

وأشار إلى اكتمال قدوم حجاج الخارج عبر جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية، مؤكداً أن مديرية الجوازات جندت خلال خطة مرحلة القدوم الأطر البشرية المؤهلة، مدعومة بالأجهزة التقنية المتطورة لضمان سرعة ودقة إنهاء إجراءات القدوم لكل حاج وفي وقت قياسي.



​إحسان هندريكس.. مناصر فلسطين الراحل

توفي مساء الجمعة الشيخ إحسان هندريكس والذي يعتبر أحد مناصري القضية الفلسطينية والمدافعين عنها، وشغل منصب رئيس مؤسسة القدس بجنوب أفريقيا وعضو اتحاد علماء المسلمين والرئيس السابق لمجلس القضاء الاسلامي.

"فلسطين" هاتفت النائب عن كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي ورئيس مؤسسة القدس في فلسطين د. أحمد أبو حلبية، ود. أحمد يوسف لتسلط الضوء أكثر على فضيلة الشيخ الراحل إحسان هندريكس..

يقول أبو حلبية: "الشيخ احسان هندريكس- رحمه الله - من أكثر المناصرين لفلسطين بالأخص لقضيتي القدس والأقصى"، مشيرًا إلى أنه منذ ما يقارب خمسة عشر عامًا وهو يرأس مؤسسة القدس الدولية في أفريقيا".

ويلفت إلى أنه كان يقوم بالعديد من المظاهرات والفعاليات في جنوب أفريقيا نصرةً للقدس والأقصى, وشارك في مؤتمرات عدة عن القدس وفلسطين سواء في تركيا أو في أماكن متعددة أخرى.

ويضيف أبو حلبية: "في الفترة التي كان مسموحًا فيها القدوم إلى غزة عبر القوافل من البر أو البحر في سنة 2012و2013, قدم هندريكس مع القوافل التي جاءت إلى قطاع غزة, وزارنا في مؤسسة القدس في غزة وقدم لنا مبلغًا من المال لنقوم بعمل فعاليات ونشاطات نصرة للقدس والأقصى".

ويشير إلى أن الشيخ هندريكس رحمه الله كان يتجول مع الوفد المرافق له في أنحاء قطاع غزة ويشارك في الفعاليات التي كانت تعقدها مؤسسة القدس في غزة آنذاك.

ويكمل أبو حلبية: "الشيخ إحسان أيضًا هو رئيس مجلس القضاء الأعلى في جنوب أفريقيا, وكان رجلا ذا مواقف مشيدة, ونشهد له بكل ما فعله وقدمه لنصرة الأقصى".

وأما د. يوسف فيقول إنه تعرف بالشيخ هندريكس في بيروت عندما تأسست مؤسسة القدس الدولية، والتقاه بعد ذلك في الجزائر وسوريا ضمن مؤتمرات تتناول مواضيع تتعلق بنصرة القدس والأقصى.

وكان يحاول جهده – وفق يوسف – أن يجعل القضية الفلسطينية قضية كل المسلمين حول العالم، منوهًا إلى أنه حسب معرفته لم يتخلف الشيخ هندريكس عن أي مؤتمر يتعلق بنصرة المسجد الأقصى في أي بقعة من بقاع الأرض.

يشار إلى أنه كان للشيخ هندريكس فضل كبير في استقبال العديد من الطلاب المغتربين للدراسة في جنوب افريقيا.

وعرف عنه أنه كان يتكلم العربية بطلاقة، وكان متفتح الذهن حكيمًا وذا ثقافة إسلامية وعربية واسعة جدًا.