فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


سقوط جزء من سقف كنيسة القيامة بالقدس

قالت مصادر فلسطينية اليوم، إن جزءًا من سقف كنيسة القيامة بمدينة القدس، سقط دون وقوع إصابات بصفوف المتواجدين.

وقد كان مئات المتواجدين في الكنيسة لحظة الحادثة، فيما أغلقت لبعض الوقت لحماية المصلين ولمتابعة ظروف سقوط هذا الجزء ولتفادي تطوره.

وكنيسة القيامة أو كنيسة القبر المقدس هي كنيسة داخل أسوار البلدة القديمة في القدس المحتلة.


الاحتلال يغلق "الإبراهيمي" ويمنع صلاة الجمعة

أغلقت قوّات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، أبواب المسجد الإبراهيمي، بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة، أمام المصلين المسلمين، فيما افتتحته للمستوطنين للاحتفال بالأعياد اليهودية.

وأفاد منسق تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان عماد أبو شمسية، بأنّ قوّات الاحتلال أغلقت المسجد الإبراهيمي لإفساح المجال أمام المستوطنين للاحتفال بما يسمّى عيد "رأس السنة العبرية" في أروقته وباحاته الداخلية والخارجية، وفق صفا.

وأضاف أن قوّات الاحتلال منعت المصلين من الوصول إلى المسجد، عبر إغلاق الحواجز والبوابات الإلكترونية المؤدية إليه كافة، كما منعت موظفي الأوقاف من دخوله أو رفع الأذان.

وأشار إلى أنّ الإغلاق يأتي ليوم واحد، وابتدأ من ساعات مساء أمس الخميس حتّى ساعات مساء اليوم الجمعة.

يشار إلى أنّ سلطات الاحتلال تغلق أبواب المسجد الإبراهيمي لنحو عشرة أيام في العام للسماح للمستوطنين بالاحتفال بالأعياد اليهودية في داخل أروقته وباحاته.

يذكر أن لجنة "شمغار" التي شكلتها حكومة الاحتلال في أعقاب مجزرة المسجد الإبراهيمي عام (1994)، قررت تقسيم المسجد الإبراهيمي بين المستوطنين والمسلمين، وأعطت الجزء الأكبر من المسجد للمستوطنين، وأقيم في محيطه عشرات الحواجز والبوابات الإلكترونية.


عباس يقرّ بنتيجة التسوية: "لم يعد هناك مكان لدولة فلسطين"

الموعد السنوي جاء. يحشد فيه إعلام السلطة الناس ما استطاع، قائلا لهم في كل مرة إنهم على موعد مع خطاب يصفه بأنه "تاريخي هام" لرئيسها في الأمم المتحدة. يحمل رئيس السلطة الثمانيني محمود عباس أوراقه، ويصعد على المنصة. محليًّا، يستمع إليه مؤيد لا يرى إلا بعينه، وآخر يتطلع إلى تغيير مساره، والحكم بين هذا وذاك هو لسان حاله.

"24 عاما مضت على توقيع اتفاق أوسلو الانتقالي الذي حدد إنهاء الاحتلال الإسرائيلي بعد خمس سنوات، ومنح الفلسطينيين الأمل في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وتحقيق (التسوية).. أين نحن اليوم من هذا الأمل؟"، هكذا يقر الرجل في أحدث خطاب له أمام الأمم المتحدة أول من أمس، بأن مسيرة التسوية التي سلكها منذ أكثر من عقدين، لم تفض إلا لسراب.

"لقد كان من المفترض أن يؤدي اتفاق أوسلو في العام 1993، إلى إنهاء الاحتلال وتحقيق استقلال دولة فلسطين، خلال خمس سنوات، إلا أن (إسرائيل) تنكرت للاتفاقات التي وقعت عليها"؛ وهذا ما قاله عباس خلال كلمته أمام الأمم المتحدة في 2016.

"لقد نصت اتفاقية أوسلو الانتقالية ومرفقاتها، والاتفاقيات اللاحقة والموقعة مع (إسرائيل)، على أن يتم تنفيذها خلال خمس سنوات، تنتهي في العام 1999 بالاستقلال التام لدولة فلسطين، وزوال الاحتلال الإسرائيلي عنها، إلا أن (إسرائيل)، قد توقفت عن استكمال عملية انسحاب قواتها"، هذا هو ذات الكلام لكن في خطابه في 2015. وهلم جرا، يعيد الرجل الإقرار بنفس الفشل كل سنة.

وعلى أرض الواقع، يعرف عباس ويحكي للعالم، أنه بين خطاب وآخر كل سنة، يتوسع الاستيطان على مرأى ومسمع من الجميع، وهو أول من يرى ويسمع.

"واصلت الحكومة الإسرائيلية بناء المستوطنات على أرض دولتنا المحتلة، منتهكة المواثيق والقرارات الدولية ذات العلاقة بالقضية الفلسطينية"؛ يقول عباس في خطابه أول من أمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وفي خطابه في 2016م، يعيد الإقرار بأن (إسرائيل) "تنكرت للاتفاقات التي وقعت عليها، ولازالت تمعن في احتلالها، وتوسع نشاطها الاستيطاني".

وأيضًا في خطابه في 2015م، يعترف بأنه "منذ خطاب الرئيس أوباما في القاهرة عام 2009، والذي دعا فيه إلى وقف الاستيطان، زادت حكومة الاحتلال الاستيطان في الضفة والقدس بنسبة 20%". وهكذا يهيمن فشل التسوية على خطابات الرجل سنويا.

"لم يعد هناك مكان"

ما الذي يقدمه عباس للتغلب على هذا الفشل؟ إنه لا يعلن أنه سيخرج في مساره عن انتظار ما يسميه "سلاما" تارة، و"صفقة" تارة أخرى، من الولايات المتحدة الأمريكية و(إسرائيل)، وإن كان يقر بأن انتظاره عبر العقود جاء بالمزيد من الاستيطان، وتنفيذ مشاريع الأخيرة على الأرض.

لكن الولايات المتحدة التي ينتظر منها عباس "صفقة" هي ذاتها التي استخدمت حق النقض "الفيتو" نحو 36 مرة في مجلس الأمن، لحماية الاحتلال الإسرائيلي، حتى من مجرد اللوم.

ويبدو أن أقصى ما يقدمه عباس هو التلويح بالتوجه بمشاريع قرارات جديدة إلى الأمم المتحدة، لكن أليس هو بذاته الذي يؤكد أن كل القرارات الدولية صدرت دون أن تلتزم بها سلطات الاحتلال، متسائلا في خطابه أول من أمس: "عشرات القرارات صدرت عن مجلس الأمن، أعلى سلطة في العالم، تقول قرارات الضم غير قانونية، أين نذهب إذن؟".

وأليس هو الذي كرر الإقرار بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي "فوق القانون"، وأنها تنتهك كل هذه القرارات؟ وهو الذي يقول في خطابه أول من أمس: "أذكركم بأن (إسرائيل) خرقت وتخرق القرارات الدولية منذ نشأتها، فهي التي خرقت بنود ميثاق الأمم المتحدة ولا تزال، والقرارات 181، 194، 242، و338، وصولا إلى قرار مجلس الأمن 2334 لعام 2016".

وعباس الذي يقول في خطابه الأخير: "لم يعد بإمكاننا الاستمرار كسلطة دون سلطة، وأن يستمر الاحتلال دون كلفة. نحن نقترب من هذه اللحظة. إذا لم يريدوا حل الدولتين وسلاما، فليعودوا ليستلموا مسؤولياتهم وتبعات هذه المسؤوليات"، لا تجد تلويحاته بحل السلطة أو سحب الاعتراف بـ(إسرائيل) تنفيذا على أرض الواقع.

بل إن اعتقادا يسود على نطاق واسع بأن رئيس السلطة يناقض نفسه، فهو الذي يصف وعد بلفور بالمشؤوم، بينما أعلن تنازله عن العيش في مدينته التي هجر منها صفد.

"إن حل الدولتين اليوم في خطر"؛ هكذا يقر بأن هدفه النهائي من مسار التسوية بإقامة دولة فلسطينية على ما يعرف بحدود 1967م، بات في مهب الريح. إنه يقول علنا: "لم يعد هناك مكان لدولة فلسطين".

يتساءل عباس: "أين نذهب؟". إنه يسرد نصوص القوانين والقرارات الدولية، لكن لماذا يستثني منها ما يتعلق بحق الشعب بالمقاومة بأشكالها كافة المكفولة أصلاً بهذه القوانين؟

لماذا لا يُذَكِّر رئيس السلطة العالم، بأن القرار الأممي رقم 3236 الصادر عام 1974 -على سبيل المثال لا الحصر- أعطى الشعب الفلسطيني الحق في استخدام كافة الوسائل لنيل حريته المتاحة؟

وإذا كان ثمة سؤال أيضًا يطرح نفسه، فهو عما إذا كان الشعب الفلسطيني على موعد مع خطاب يكرر فيه رئيس السلطة الإقرار بالفشل السنة المقبلة في الأمم المتحدة؟ أم أنه سيفاجئ الجميع بالتفكير خارج صندوق ما يوصف وطنيا بأنه وهم التسوية؟


​تدهور الوضع الصحي للأسير أنس شديد المضرب عن الطعام

أفادت عائلة الأسير أنس شديد؛ معتقل لدى الاحتلال الإسرائيلي منذ قرابة 4 أشهر، بأن الوضع الصحي لنجلها قد تدهور بعد دخوله اليوم الـ 8 في الإضراب عن الطعام، رفضًا لعزله.

وقال عبد المجيد شديد؛ شقيق الأسير أنس، اليوم عدة رسائل وصلت العائلة من أسرى أفرج عنهم مؤخرًا من معتقل "هداريم" بأن الوضع الصحي لـ"أنس" صعب.

وأضاف في حديث لـوكالة أنباء "قدس برس"، بأن الرسائل تُفيد بأنه تمَّ نقل "أنس" عدة مرات لعيادة سجن "هداريم" بسبب إضرابه عن الطعام.

ونوَّه إلى أن شقيقه، دخل أسبوعه الثاني في الإضراب المفتوح عن الطعام، والذي أقدم عليه رفضًا لقرار إدارة سجون الاحتلال بعزله انفراديًا في زنازين معتقل "هداريم".

وأعاد الاحتلال اعتقال شديد بتاريخ 14 حزيران/ يونيو الماضي، عقب اقتحام منزله في قرية خرسا جنوبي الخليل، وأصدر بحقه قرارًا بالاعتقال الإداري مدة 6 أشهر دون أن توجه له أية تهمة.

وخاض شديد، في وقت سابق، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام استمر لـ90 يومًا متواصلًا، احتجاجًا على اعتقاله الإداري التعسفي، ما هدّد بإصابته بفقدان الذاكرة والشلل.

وتستخدم سلطات الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري ضد مختلف شرائح الشعب الفلسطيني، حيث تقوم باحتجاز أفراد دون لوائح اتهام لزمن غير محدد، وترفض الكشف عن التهم الموجه إليهم، والتي تدعي أنها "سرية"، ما يعيق عمل محاميهم بالدفاع عنهم.

يُشار إلى أن قرابة 6500 أسير وأسيرة فلسطينيين، محتجزون لدى الاحتلال، موزعين على 22 سجنًا ومعتقلًا ومركز توقيف، من بينهم حوالي 56 أسيرة، و350 طفلًا قاصرًا، ونحو 500 معتقل إداري.