محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
أجندة الأحداث

اليوم/ ٢١‏/٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


الاحتلال يوقف ضخ الوقود عبر كرم أبو سالم

قال مدير معبر "كرم أبوسالم" منير الغلبان " إن سلطات الاحتلال أبلغت الجانب الفلسطيني بتوقف ضخ الوقود لغزة غدًا الثلاثاء وذلك بسبب أعمال صيانة في خطوط الضخ لدى الجانب الإسرائيلي ".

وأضاف الغلبان في نصريح لوكالة "الرأي" الحكومية" إن عملية الصيانة قد تستغرق يوم واحد ومن الممكن تمديدها ليوم الأربعاء"، مشيرًا إلى أن توقف ضخ الوقود لن يؤثر على ضخ غاز الطهي أو على حركة دخول البضائع للقطاع.

وأكد أنه ستكون هناك صيانة للخطوط الفلسطينية بالتوازي مع صيانة الخطوط "الإسرائيلية".

ويعدّ "كرم أبو سالم" المعبر التجاري الوحيد الذي تدخل من خلاله البضائع لقطاع غزة.


اقتصاديون يرفضون إلغاء التأمين الحكومي عن المتعطلين

عبر خبراء اقتصاديون ونقابيون عن رفضهم لخطوة حكومة الحمد الله القاضية بإلغاء التأمينات الصحية المجانية عن العمال المتعطلين عن العمل، وطالبوا بتطبيق التقشف الحكومي على مؤسسات حكومية تستنزف ميزانية السلطة المالية، على رأسها البدلات والسفريات وبدل المهمات الخارجية والمصروفات التشغيلية للمؤسسات الحكومية.

وحذروا الحكومة من تطبيق قرارها على اعتبار أنه يمس شريحة عريضة من المهمشين اجتماعياً وأسرهم لاسيما في قطاع غزة الذي يعيش سكانه ظروفا اقتصادية متردية منذ عشرة سنوات.

ويقدر عدد المتعطلين عن العمل بـ 385 ألفا، موزعين بواقع 218 ألفا في قطاع غزة و166.9 ألفا في الضفة الغربية، وفق احصائية حديثة، والغالبية العظمى منهم يستفيد من تأمين صحي مقابل اشتراك سنوي لا يتعدى 20 شيكلاً.

المختص في الشأن الاقتصادي نهاد نشوان يُعلق على القرار بالقول:" إن إلغاء التأمين يشكل إجراء تعسفيا يحرم مئات آلاف الأسر من الرعاية الصحية، كما أن القرار يمثل هروب حكومة الحمد الله من مسؤولياتها المجتمعية بشكل تدريجي".

ويتساءل المختص :"هل تمثل دائرة العلاج في الخارج جزءا من تداعيات القرار أم أنها مستثناة مما صدر؟"، مشيراً إلى أن نفقات وزارة الصحة بحكومة الحمد الله تصل إلى 1.7 مليار شيكل وفق ما صدر عن الرقابة المالية والادارية في رام الله في تقريرها الأخير، تمثل التحويلات الخارجية 36% من النفقات الكلية بواقع 616 مليون شيكل.

ونوه إلى أن حصة قطاع غزة من اجمالي التحويلات الخارجية نسبتها 23% فقط بما قيمته 142.8 مليون شيكل في حين أن قطاع غزة قبل الانقسام كان يستحوذ على أكثر من 40% من النفقات الصحية للسلطة.

ويُرجح نشوان أن يتبع قرار إلغاء التأمين قرارات أخرى تهدف إلى تقليص ميزان المدفوعات خاصة وأن السلطة تواجه أزمة مالية حادة تتمثل في ديون تزيد عن ٥ مليار دولار.

وقال: "لذلك ستلجأ السلطة إلى تقليص الخدمات الأساسية المقدمة للمواطن وكذلك زيادة الضرائب بهدف استدراك الازمة قبل الانفجار، وهنا بدأت بالقطاع الصحي".

مدير مؤسسة "بال ثينك" للدراسات الاستراتيجية عمر شعبان نشر في حسابه على الفيس بوك:" إن قرار الحكومة بإلغاء التأمين الصحي للمتعطلين عن العمل هو تغول صارخ على الشرائح الضعيفة لمصلحة الشركات الاحتكارية التي تراكم ثروات بالملايين من جيوب الاغلبية".

وختم بالقول: "حكومتهم في واد ونحن 99.5% من الشعب في واد آخر".

الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين عبر عن رفضه لما وصفها بالقرارات الظالمة والمجحفة بحق العمال، وطالب حكومة الحمد الله بالتراجع الفوري، وتحمل مسؤولياتها تجاه العمال.

وقال: "إن قرار حكومة الحمد الله جائر ويزيد آلام المتعطلين عن العمل لأنه يأتي في ظل ارتفاع معدلات البطالة والفقر".

واعتبر الاتحاد القرار "دليلا واضحا على غياب الرؤية الحقيقية في تحسين الواقع المعيشي أو إيجاد البدائل لهؤلاء العمال".

وثمن الاتحاد في الوقت نفسه موقف وكيل وزارة الصحة بغزة يوسف أبو الريش حين أعلن التزامه بقرار الرئيس الراحل ياسر عرفات بمنح العمال المتعطلين عن العمل التأمين الصحي المجاني.

بدورها ذكرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد" أن إلغاء جميع التأمينات الصحية للعاطلين عن العمل لحين تحديث بياناتهم، يثير الشكوك حول احترام الحكومة لالتزاماتها تجاه حماية حقوق الفئات الضعيفة".

وقالت في بيان لها: "إننا ننظر بخطورة بالغة لسياسات وتوجهات حكومة الحمد الله تجاه التعاطي مع حقوق الفئات المهمشة التي تنعدم لديها فرص العيش الكريم وخاصة العمال العاطلين عن العمل".

وأضافت: "ترى الهيئة أن القرار الأخير، وبصياغته الحالية، يشكل انتهاكاً واضحاً للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وخاصة في مجال التأمينات الصحية المنصوص عليها في القانون الأساسي الفلسطيني وفي قانون الصحة العامة، وثير الشكوك حول رغبة الحكومة الفلسطينية في الوفاء بتعهداتها الدولية في مجال الحقوق المنصوص عليها في العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واتفاقيات منظمة العمل الدولية.

يجدر الإشارة إلى أن إعفاء العاطلين عن العمل من رسوم التأمينات الصحية تم بموجب قرار من الرئيس الراحل ياسر عرفات بعد انتفاضة العام 2000.


الاحتلال يدخل لقطاع غزة لقاح "الحمى القلاعية"

أعلنت وزارة الزراعة بغزة عن سماح سلطات الاحتلال بإدخال مايقارب من نصف الكمية المطلوبة من لقاحات الحمى القلاعية التي تحتاجها مزارع الأبقار في قطاع غزة بشكل عاجل وملح .

وأكد نائب مدير عام الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة حسن عزام أن وزارة الزراعة في غزة تسلمت اليوم 10 آلاف من لقاح الخاص بالأبقار في قطاع غزة التي تحتاج إليها لعلاج الأبقار المصابة بمرض الحمى القلاعية الذي انتشر في الآونة الأخيرة بمزارع الأبقار والمواشي .

وأوضح عزام أن تلك الكمية لا تلبي إلا الحد الأدنى لاحتياجات المزارع، مبينا أن الأولية الآن للأبقار ثم العجول ثم باقي المواشي المصابة بالأمراض.

وأكد أن وزارته ستواصل اتصالاتها لإدخال باقي اللقاحات وعددها 20 ألف لقاح وحتى يستفيد منها كافة المزارعين الذين يشعرون بقلق دائم اتجاه مواشيهم التي أصابها مرض الحمى القلاعية .

ويشار إلى أن وزارة الزراعة حذرت في وقت سابق من ارتفاع نسبة إصابة الأبقار بالحمى القلاعية في حال تأخر اللقاح، منوهًا إلى أنها ارتفعت من 20% إلى 25% في الكثير من المزارع.

وكانت وزارة الزراعة قامت بعدة إجراءات للتخفيف من آثار الحمى، منها عزل الأبقار المصابة داخل المزارع عن السليمة، بالإضافة إلى منع إقامة الأسواق اليومية المخصصة لبيع المواشي والتي تعقد في كل محافظة.

يذكر أن الحمى القلاعية مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الحيوانات ذات الحافر مثل الأبقار والخنازير والأغنام والماعز ، وتصاب أظلاف الحيوان المصاب وفمه بالبثور التي تؤدي إلى العرج وزيادة سيلان اللعاب ونقص الشهية . وسرعان ما يفقد الحيوان المصاب الوزن ، وينقص إدرار اللبن عنده ،وقد يموت.



انخفاض على مؤشر بورصة فلسطين بنسبة 0.22%

سجل المؤشر الرئيسي لبورصة فلسطين انخفاضا بنسبة 0.22%، اليوم الثلاثاء 14-2-2017، في جلسة تداول بلغت قيمتها حوالي 915 ألف دولار.

وأغلق مؤشر القدس على 534.89 نقطة، منخفضا 1.16 نقطة عن جلسة تداول الأمس، مدفوعا بتراجع مؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.84%، وقطاع التأمين بنسبة 0.05%، مع استقرار مؤشر قطاع الصناعة، وارتفاع مؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 0.30%، ومؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.12%.

وشهدت جلسة اليوم التداول على حوالي 633 ألف سهم في 156 صفقة، وجرى فيها تداول أسهم 11 شركة، انخفض منها سهم 6 شركات، وارتفع سهم 3 شركات، واستقر سهم شركتي بنك القدس والاتحاد للإعمار والاستثمار.

وانخفض سهم شركات البنك الإسلامي الفلسطيني، وموبايل الوطنية الفلسطينية للاتصالات، وفلسطين للاستثمار العقاري، والبنك الإسلامي العربي، وبنك فلسطين، والعالمية المتحدة للتأمين.

وارتفع سهم الشركات التالية: الفلسطينية للكهرباء، وفلسطين للتنمية والاستثمار، والاتصالات الفلسطينية.