محلي


بالصور.. اليونانيين يتظاهرون ضد إجراءات التقشف بالبلاد

تظاهر آلاف اليونانيين، الخميس، في العاصمة أثينا ضد إجراءات التقشف بالبلاد، وللمطالبة بزيادة رواتبهم وتحسين ظروف عملهم.

وسار المتظاهرون نحو مبنى البرلمان في منطقة "سينتاغما" بعد أن تجمعوا في منطقة قريبة بدعوة من نقابات عمال بالبلاد.

وهتف المتظاهرون بعبارات من قبيل "لا للتقشف والاقتطاعات (من الرواتب)، نعم لزيادة الرواتب"، وطالبوا بالتفاوض الجماعي في التوظيف، وزيادة الحد الأدنى للأجور.

واستغرقت المظاهرة قرابة ساعتين قبل أن يفترق المشاركون دون وقوع أحداث شغب.

ورغم انتهاء مدة برنامج الإنقاذ الموقع بين الدائنين الأجانب وأثينا في 20 أغسطس/آب الماضي، فإن اليونان أضحت آخر دولة تخرج من البرنامج بين دول الاتحاد الأوربي، إلا أنها لا تزال تعاني من صعوبات اقتصادية بينها، الضرائب المرتفعة واقتطاع الرواتب وارتفاع البطالة.

ومؤخرا، أعلنت الحكومة اليونانية عن حزمة اقتصادية اعتبارا من العام المقبل، تعهدت فيها بخفض الضرائب، ورفع الأجور المتدنية.

بينما أجرى ممثلون عن الدائنين زيارة إلى اليونان بعد الحزمة الاقتصادية المذكورة من أجل عقد لقاءات تشمل الرقابة وإجراء مفاوضات بين الجانبين فيما يخص الوعود الاقتصادية لأثينا.


​تدني الأسعار يكبد مربي الدواجن بغزة عشرة ملايين شيقل

تكبد مربو الدواجن في قطاع غزة خسائر مالية فادحة، بسبب تدني الأسعار في السوق المحلي، قدّرتها وزارة الزراعة بنحو عشرة ملايين شيقل.

وقال مربي الدواجن، نضال أبو دراز من خان يونس جنوب قطاع غزة، إنه اضطر إلى بيع انتاجه بأقل الأسعار، مما ترتب على ذلك خسائر مالية فادحة.

وأوضح أبو دراز لصحيفة "فلسطين" أنه يخسر في الدجاجة الواحدة قرابة خمسة شواقل. ويمتلك المربي أبو دراز في الوقت الراهن أكثر من (70 ) ألف دجاجة جاهزة للتسويق.

أما المزارع جاسم حجي، فقد عزف عن تربية الدواجن قبل نحو شهرين بسبب الخسائر التي تعرض لها، وأجّر مزارعه الثلاث لمرب آخر.

وقال حجي لصحيفة "فلسطين":" إن خسارتي بلغت 40 ألف شيقل في دورة الإنتاج الأخيرة حيث كانت بمثابة القشة التي قصمت الظهر، عندها أعلنت اعتزالي التربية، لا لأجد جهة تساندي، وتعوض خسارتي".

وكان حجي ينتج في كل دورة نمو (مدتها أربعين يوماً) نحو( 16) ألف من الدجاج اللاحم والبياض.

ووجه اللوم على الحال الذي وصل إليه إلى وزارة الزراعة، لما وصفه بـ"التخبط في حماية صغار المربين من جشع التجار الكبار المهيمنين على السوق".

ويباع سعر كيلو الدجاج الطازج للمستهلك في الأسواق عند (7 ) شواقل.

و تنتح مزارع القطاع قرابة (2) مليون دجاجة شهرياً.

من جانبه, أوضح طاهر أبو حمد مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة أن زيادة العرض من الدجاج وما يقابله من انخفاض في الطلب بسبب تدني السيولة النقدية المتوفرة لدى المستهلكين هوى بأسعار الدواجن.

وبين أبو حمد لصحيفة "فلسطين" أن فائض مزارع التربية من انتاج الدواجن خلال شهري أغسطس الماضي وسبتمبر الحالي (أكثر من مليون دجاجة).

وأشار إلى أن احتياج قطاع غزة من الدواجن في ظل الواقع الاقتصادي الحالي( مليون و800 ألف دجاجة).

وأكد أبو حمد أن الوزارة تواصل منع توريد أجزاء الدجاج المجمد (الجناح والظهر) من الخارج، لإتاحة الفرصة للمزارع المحلي لتسويق انتاجه.

وأضاف أن وزارته طبقت مطلع الشهر الجاري قرار الاستيراد الحر لبيض الدجاج اللاحم من دون قيود ومحاصصات.

وبين حمد أن (تعويم البيض) بشكل حُر دون أي محاصصة، هدف إلى منع الاحتكار للصوص من قبل الفقاسات والذي بدوره يلغي الطبقة الوسيطة التي تبيع الحصص (السماسرة)، وتحسن جودة البيض الوارد بسبب المنافسة، فضلاً عن انخفاض التكلفة على المربين نتيجة انخفاض سعر الصوص.

وأكد حمد أن وزارة الزراعة أوجدت إجراءات وشروطا مشددة لإدخال هذا البيض، منها: أن لا يقل حجمه عن 55 غراما، ومرفق بشهادة صحية من بلد المنشأ، اضافة الى المواصفات الفنية والصحية المناسبة.

وأشار إلى أن هذا القرار جاء بعد عقد العديد من الندوات وورش العمل من قبل مختصين بوزارتي الزراعة والاقتصاد الوطني، إلى جانب أعضاء اللجنة الاقتصادية للمجلس التشريعي وعدد من التجار والمزارعين.


غزة تصدر 700 طن خضراوات بعد رفع الحظر منتصف أغسطس

صدر قطاع غزة قرابة 700 طن من إنتاج الخضراوات إلى أسواق الضفة الغربية المحتلة، وأراضي فلسطين المحتلة عام 1948م، عبر معبر كرم أبو سالم جنوب شرق القطاع، بعد رفع الاحتلال الإسرائيلي الحظر عن التصدير منتصف شهر آب (أغسطس) الماضي.

وقال م. تحسين السقا، المدير العام للتسويق والمعابر في وزارة الزراعة: "إن قطاع غزة صدر قرابة 700 طن من الخضروات إلى أسواق الضفة الغربية المحتلة، وأراضي الـ48، منها 500 طن من ثمار البندورة، والمتبقي من الخيار، والباذنجان، والفلفل الحلو".

وأشار السقا في تصريحه لصحيفة "فلسطين" إلى تصدير قطاع غزة (25 طنًّا) من البطاطا الحلوة إلى الأردن، خلال تلك المدة.

وسجلت وزارة الزراعة تصدير قطاع غزة (25 ألف طن) من الخضراوات، منذ بداية العام الجاري.

وبين السقا أنقطاع غزة استورد (30 ألف طن) فواكه من مزارع الاحتلال منذ بداية العام الجاري، مشيرًا إلى استيراد محدود لعنب ولوزيات الضفة المحتلة.

ولفت إلى أن وزارته ترنو إلى رفع معدل الصادرات إلى (40 ألف طن)، زيادة عن العام الماضي بنحو 6 أطنان.

ويعول السقا في زيادة الصادرات على زيادة إنتاج المساحات المزروعة بالخضراوات، وتخفيف الاحتلال العراقيل التي يضعها على صادرات غزة إلى حد ما.

وكان الاحتلال منع صادرات غزة مدة (35 يومًا)، ردًّا على إطلاق بالونات وطائرات ورقية تجاه المستوطنات المحاذية لقطاع غزة.

وأشار السقا إلى عراقيل تواجه المصدرين في قطاع غزة، أبرزها ارتفاع تكاليف الشحن، إذ تكلف شاحنة لنقل (20 طنًّا) من الخضراوات من غزة إلى الضفة الغربية 5 آلاف شيكل، أيضًا حصر صادرات غزة في منطقة إقليمية محدودة (الضفة وأراضي الـ(48) والأردن)، وهي منطقة متشابهة في الإنتاج الزراعي، ما يقلل الحصة السوقية ويخفض سعر المنتج الغزي.


انخفاض جديد للدولار تحت عتبة ال3.60

جاءت أسعار العملات مقابل الشيقل لليوم السبت، كالتالي:

الدولار الأمريكي:3.59

الدينار الأردني:5.05

اليورو الأوروبي:4.17

الجنيه المصري:0.19