دولي


أمريكا:العجز التجاري يسجل أعلى مستوى له منذ فبراير

اتسع العجز التجاري الأمريكي في يوليو/تموز الماضي، للشهر الثاني على التوالي، مسجلًا أعلى مستوى له منذ فبراير/شباط، في ظل ارتفاع قياسي للواردات، حسبما أفادت وزارة التجارة الأمريكية، اليوم الأربعاء.

وقالت الوزارة إن العجز التجاري في السلع والخدمات (وهو الفرق بين ما تبيعه الولايات المتحدة وما تشتريه من الدول الأخرى) ارتفع إلى 50.1 مليار دولار في يوليو، مقابل 45.7 مليار دولار في يونيو/حزيران الماضي.

وتراجعت الصادرات بنسبة 1% إلى 211.1 مليار دولار، بينما زادت الواردات بنسبة 0.9% لتصل إلى مستوى قياسي عند 261.2 مليار دولار، الجزء الأكبر منها كان شاحنات وأجهزة كمبيوتر، حسب الوزارة.

وزاد العجز التجاري مع الصين بنسبة 10% في يوليو/تموز إلى مستوى قياسي بلغ 36.8 مليار دولار.

كما قفز العجز التجاري مع الاتحاد الأوروبي بنسبة 50% ليسجل رقمًا قياسيًا أيضًا بقيمة 17.6 مليار دولار خلال الشهر نفسه.

وارتفع العجز أيضًا مع كندا بنسبة 58% إلى 3.1 مليار دولار.

وارتفع العجز التجاري رغم جهود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للحد منه من خلال إعادة التفاوض بشأن الاتفاقات التجارية وإعادة فرض ضرائب ورسوم على الواردات.

وفرضت الولايات المتحدة بالفعل رسومًا على سلع بقيمة 50 مليار دولار على الصين، وفرض رسومًا بنسب متفاوتة مع دول أخرى.

وحسب وكالة أسوشيتد برس، لم تسفر سياسات ترامب الاقتصادية المتشددة عن تقليص أرقام العجز التجاري الأمريكي.

وأرجع خبراء اقتصاد، العجز التجاري الأمريكي المستمر إلى واقع اقتصادي لا يمكن تغييره كثيرًا من خلال السياسة التجارية، حيث ينفق الأمريكيون أكثر مما ينتجون، والواردات تسد الفجوة.


"النقد الدولي" يوافق على صرف قرض لتونس بقيمة 257 مليون دولار

أعلن صندوق النقد الدولي، توّصله إلى اتفاق مع السلطات التونسية سيسمح بصرف قسط آخر بقيمة 257 مليون دولار، ليصل إجمالي الأقساط المدفوعة نحو 1.5 مليار دولار.

وأوضح "النقد الدولي"، في بيان له، أنه تم الاتفاق مع تونس بشأن السياسات الضرورية لإتمام المراجعة الرابعة، في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي التونسي.

وأشار إلى أن "هناك بعض المؤشرات المشجعة التي تؤكد أن الانتعاش الاقتصادي يسير في الطريق الصحيح".

لكن النقد الدولي، حذّر من أنه "بالرغم من النمو المسجل في النصف الأول من العام الحالي، بـ 2.6 في المئة، فإن الاقتصاد التونسي لا يزال يعتمد بشكل كبير على الاستهلاك والتوريد".

وكان النقد الدولي وافق على منح تونس قرضا بقيمة حوالي 2.9 مليار دولار، وتمّ منح تونس قسطا أول في 17 أبريل/ نيسان 2017، بقيمة حوالي 308 مليون دولار.

كما قدم قرضا لتونس في 13 يونيو/ حزيران 2017، بقيمة 319.5 مليون دولار، وفي 23 مارس/آذار الماضي، بقيمة 257.2 مليون دولار، وفي 9 يوليو/ تموز الماضي، بقيمة 249.1 مليون دولار.


ارتفاع صادرات القطن المصري 41.2 بالمائة في 9 أشهر

ارتفعت صادرات القطن المصري، بنسبة 41.2 بالمائة على أساس سنوي، إلى 688.1 ألف قنطار متري، خلال الأشهر التسعة الأولى من الموسم الزراعي الجاري.

وتغطي فترة الشهور التسعة الأولى من الموسم الزراعي في مصر، من سبتمبر/ أيلول، حتى مايو/ أيار الماضيين.

ووفق بيانات صدرت اليوم الأربعاء، عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري (حكومي)، صعدت صادرات القطن المصري من 487 ألف قنطار متري، في نفس الفترة المقابلة من الموسم الزراعي السابق.

ويبدأ الموسم الزراعي في مصر مطلع سبتمبر/ أيلول، ويختتم في نهاية أغسطس/ آب من العام التالي.

ويعادل القنطار المتري نحو 157 كيلوغرام.

وأعلنت الحكومة المصرية أنها رفعت إجمالي المساحة المزروعة بالقطن بنسبة 46 بالمائة على أساس سنوي، خلال موسم 2018، إلى 321.7 ألف فدان (الفدان = 4200 متر مربع)، مقابل 221.7 ألف فدان في موسم 2017.


برشلونة يكسر حاجز الصمت بشأن راكيتيتش

علق نادي برشلونة الإسباني، للمرة الأولى على التقارير الأخيرة، حول اقتراب الكرواتي إيفان راكيتيتش، من مغادرة الفريق الكتالوني هذا الصيف.

وقال جوسيب فيفز، المتحدث باسم نادي برشلونة، في تصريح مقتضب لإذاعة كادينا سير "نحن سعداء للغاية بوجود إيفان راكيتيتش، نتمنى أن يستمر معنا لسنوات مقبلة".

يأتي ذلك وسط اهتمام باريس سان جيرمان، بالحصول على خدمات راكيتيتش، حيث يخطط بطل فرنسا، لعرض 100 مليون يورو على برشلونة، للتفريط في نجمه الكرواتي.

وكانت عدة تقارير، قد ذكرت أن برشلونة أبلغ راكيتيتش، بأنه لن يتمكن من رفع راتبه وتحسين عقده، في ظل رغبة البلوجرانا، في ضبط سقف الرواتب بالفريق، مما قد يمهد لرحيل اللاعب.

يُذكر أن راكيتيتش يرتبط بعقد مع النادي الكتالوني حتى صيف 2021، وبشرط جزائي بقيمة 125 مليون يورو