دولي


مسؤول إيطالي : قد نواجه هجوما اقتصاديا مثلما تتعرض له تركيا

قال مستشار رئاسة الوزراء الإيطالية غيارنكارلو غيورغيتي اليوم الإثنين إن بلاده قد تواجه هجوما اقتصاديا مثلما تتعرض له تركيا بالضبط.

وأضاف غيورغيتي في مقابلة مع صحيفة ليبيرو الإيطالية، قد يتعرض بلدنا لهجوم اقتصادي بحلول نهاية الشهر الجاري، وبداية شهر سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتابع: "ثمة صناديق مضاربة جائعة في السوق، منتظرة الوقت المناسب للانقضاض على فريستها. رأينا جميعا ما حدث نهاية أغسطس/ آب عام 1992، وقبل 7 سنوات مع بيرلسكوني (رئيس وزراء سابق لإيطاليا)".

وزاد: "قلة الحركة في البورصة صيفا، قد تمهد الطريق أمام تحركات عدوانية ضد البلاد، كما يحدث مع تركيا بالضبط".

وفي وقت سابق، تضامنت إيطاليا على لسان وزير الخارجية الإيطالي إينزو ميلانيزي مع تركيا ضد الهجمات الاقتصادية التي تواجهها في الفترة الأخيرة.

وقال ميلانيزي في تصريحات صحفية: "من الواجب التضامن مع دولة مهمة مثل تركيا، تلعب دورا حساسا في توازن التجاري والمالي بمنطقة البحر المتوسط".

وتواجه تركيا في الآونة الأخيرة، حربًا اقتصادية من جانب قوى دولية، ما تسبب في تراجع سعر صرف الليرة، وارتفاع نسب التضخم في البلاد.


مصر : قطعنا "شوطاً كبيراً" في برنامج الإصلاح الاقتصادي

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الأربعاء، إن بلاده قطعت شوطا ًكبيراً في برنامج الإصلاح الاقتصادي، "الذي نال إشادة المؤسسات الاقتصادية العالمية".

وأكد مدبولي في كلمته، خلال فعالية اقتصادية بمدينة شرم الشيخ (شمال شرق)، أن اقتصاد بلاده كان يواجه منذ 3 سنوات، سوقاً موازية للعملة الأجنبية، وتضاؤل الاحتياطي النقدي، وعجزاً في ميزان المدفوعات.

وبدأت مصر في 2016، تنفيذ برنامج إصلاح اقتصادي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، شمل تعويم الجنيه، ورفع الدعم عن عديد السلع الاستراتيجية، وفرض ضرائب وزيادة أخرى.

وأوضح رئيس الوزراء، أن البنك المركزي والحكومة، "نفذا برنامجاً متكاملاً للإصلاح الاقتصادي، عبر تنفيذ سياسات مالية ونقدية احترافية، وإجراء إصلاحات هيكلية (..)".

ونتيجة لبرناج الإصلاح الاقتصادي، ارتفع التضخم في مصر لأعلى مستوياته في ثلاثة عقود خلال 2017 عند 34 بالمائة، قبل أن يتراجع لاحقا إلى 13.8 بالمائة في يونيو/ حزيران الماضي.

كذلك، صعد الدين الخارجي للبلاد بنسبة 19.3 بالمائة على أساس سنوي في نهاية مارس/ آذار 2018، إلى 88.163 مليار دولار.

وقال مدبولي، إن المؤشرات تؤكد نجاح البرنامج في تحقيق أهدافه، "بلغ صافي الاحتياطيات الدولية من العملات الأجنبية 44 مليار دولار بنهاية يونيو/ حزيران الماضي".

إلا أن مصر، عززت توجهها نحو أسواق الدين منذ 2016، وأصدرت سندات وأذونات أجنبية، واقترضت 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، و1.5 مليار دولار من البنك الدولي.



(ر.ش)


أسعار النفط تصعد مع بدء سريان العقوبات على إيران

ارتفعت أسعار النفط في تداولات الثلاثاء، بالتزامن مع سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية على إيران.

وتلقت أسعار الخام دعما من العقوبات المفروضة على إيران، ثالث أكبر منتجي النفط في أوبك (3.82 ملايين برميل يوميا)، فضلا عن تباطؤ أنشطة الحفر الأمريكية.

وبحلول الساعة (06:04 تغ)، زادت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 0.26 بالمائة أو ما يعادل 19 سنتا إلى 73.94 دولارا للبرميل.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم سبتمبر/أيلول بنسبة 0.25 بالمائة أو ما يعادل 17 سنتاً إلى 69.18 دولارا للبرميل.

وتهدف واشنطن من العقوبات على طهران، إلى تكثيف الضغط عليها، وذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في آيار/ مايو انسحابه من الاتفاق النووي الذي تم إبرامه مع طهران في 2015 والذي فرض قيودا على البرنامج النوي الإيران مقابل رفع العقوبات.


(ر.ش)



الصين: موقفنا إزاء "الحرب التجارية" مع الولايات المتحدة "مبرر" و"ضروري"

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، اليوم السبت، إن تهديدات بلاده بفرض رسوم جمركية جديدة على بضائع أمريكية "مبررة تمامًا" و"ضرورية".

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان بكين استعدادها لفرض رسوم إضافية على سلع أمريكية، بقيمة إجمالية سنوية تبلغ 60 مليار دولار، في حال فرضت واشنطن رسومًا جديدة على البضائع الصينية.

وأكد "وانغ"، خلال لقاء مع نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، على هامش مشاركتهما في اجتماع وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، أن "هذه التدابير المضادة الجديدة تتخذ دفاعًا عن مصالح الشعب الصيني"، حسب وكالة "شينخوا" المحلية.

وأضاف أن الخطوة "تهدف أيضًا إلى تعزيز نظام التبادل الدولي الحر، الذي تدعمه منظمة التجارة العالمية".

وأوضح أن "التعاون هو الخيار الوحيد الصحيح للصين والولايات المتحدة، علماً أن المواجهة ستسفر عن خسارة الجميع، ما يضر بالسلام والاستقرار والتنمية على المستوى العالمي".

من جهته، قال بومبيو إن العلاقات الأمريكية - الصينية "مهمة للغاية".

وأكد أن "لا نيه لبلاده لإفشال التنمية في الصين".

ووعد بومبيو باستمرار بلاده في الالتزام بسياسة "صين واحدة"، دون تغيير، في إشارة إلى قضية الاعتراف باستقلال تايوان من عدمه.

وأعلنت بكين، أمس الجمعة، استعدادها للرد على تهديدات واشنطن بزيادة الرسوم الجمركية على 200 مليار دولار من البضائع الصينية المستوردة، من 10 إلى 25 بالمئة.

وفي يوليو/ تموز الماضي، قررت واشنطن فرض رسوم جمركية على واردات سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، بعدما أخفقت مساعي التوصل إلى اتفاق لحل النزاع التجاري بين العملاقين.

وبدأ اجتماع وزراء خارجية آسيان، المشار إليه، في 1 أغسطس/آب الجاري، لبحث قضايا سياسية واقتصادية ملحّة.

ورابطة دول جنوب شرق آسيا المعروفة اختصارًا بـ " آسيان"، تجمع اقتصادي سياسي تأسس عام 1967، ويضم 10 دول.


ويهدف التجمع إلى تسريع النمو الاقتصادي في المنطقة، وإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء، ونزع فتيل الأزمات بينها.

المصدر: الأناضول