دولي


ارتفاع التضخم في الإمارات 3.48 بالمائة في مايو الماضي

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الثلاثاء، ارتفاع معدل تضخم أسعار المستهلك السنوي في الإمارات، بنسبة 3.48 بالمائة في مايو/ أيار الماضي، على أساس سنوي.

ووفق بيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء (حكومية)، سجل التضخم 111.08 نقطة في مايو الماضي، مقارنة بنحو 102.36 في الشهر المماثل من 2017.

وسجل التضخم أعلى مستوياته منذ 2015، في يناير/ كانون ثاني الماضي، في أعقاب تطبيق ضريبة القيمة الماضية بنسبة 5 بالمائة على غالبية السلع والخدمات، ثم بدأ بالتراجع في الشهرين التاليين.

البيانات أوضحت، أن الارتفاع جاء مدفوعاً بارتفاع نحو 11 مجموعة من بينها التبغ والأغذية والمشروبات والملابس والأحذية.

بينما انخفضت مجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز (تشكل 34.1 بالمائة من إنفاق المستهلكين)، بنسبة 2.51 بالمائة.

وعلى أساس شهري، انخفض التضخم بنسبة طفيفة 0.6 المائة في مايو/أيار الماضي مقارنة مع أبريل/ نيسان السابق عليه، والذي سجل نحو 111.15 نقطة.

وبدأت الإمارات تطبيق ضريبة القيمة المضافة اعتباراً من مطلع العام الجاري، في محاولة لتعزيز وتنويع الإيرادات المالية غير النفطية، في ظل تراجع أسعار النفط، مصدر الدخل الرئيس في الخليج.


الاتحاد الأوروبي يتجه لفرض رسوم على صادرات أمريكية

قال الاتحاد الأوروبي، إن صادرت أمريكية بقيمة 294 مليار دولار قد تتعرض لتدابير مضادة، في حال فرض الولايات المتحدة رسوم على ورادات السيارات الأوروبية.

وأوضحت المفوضية الأوروبية -المسؤولة عن السياسات التجارية للاتحاد- في بيان، الاثنين، أنها تقدمت بكتاب رسمي لوزارة التجارة الأمريكية بشأن القرارات المرتقبة بشأن السيارات.

وحسب البيان، طلبت المفوضية الاجتماع في جلسة علنية تعقدها الوزارة الأمريكية لبحث الموضوع.

وذكر البيان، أن واردات السيارات الأوروبية للولايات المتحدة، مستقرة ولا تسبب أي تهديد أو ضرر للاقتصاد الأمريكي.

وتابع البيان: "تقويض استيراد السيارات قد يؤثر سلباً على الاقتصاد الأمريكي بما يصل إلى 13- 14 مليار دولار، نظراً للضرر الواقع على قطاع السيارات المحلي وقطع الغيار".

ولفت إلى أن التدابير التقييدية للتجارة التي تسعى إليها الولايات المتحدة تتعارض مع قواعد التجارة الدولية.

والشهر الماضي، هدد الرئيس الأمريكي، بفرض رسوم جمركية جديدة على السيارات المستوردة إلى الولايات المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وقال ترامب حينها، "استناداً إلى التعريفات الجمركية والحواجز التجارية التي وضعت على الولايات المتحدة وشركاتها الكبرى من طرف الاتحاد الأوروبي، وإذا لم يتم تفكيك هذه التعريفات والحواجز قريباً وإزالتها، سنضع تعريفة 20 بالمائة على جميع سياراتهم (المستوردة) القادمة إلى الولايات المتحدة".


تراجع الذهب مع تزايد قوة الدولار

تراجعت عقود الذهب، الإثنين، تزامنا مع صعود الدولار الأمريكي، وسط ضغوط تشكلها أسعار الفائدة المرتفعة على المعدن الأصفر.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس تحرك العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات، بنسبة 0.39 بالمائة إلى مستوى 94.59.

وبحلول الساعة (08:06 تغ)، هبطت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم أغسطس/آب بنسبة 0.42 بالمائة (5.3 دولارات) إلى 1249.2 دولارا للأوقية (الأونصة)، قرب أدنى مستوياتها منذ ديسمبر/كانون أول 2017.

فيما تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.33 بالمائة إلى 1248.5 دولارا للأوقية.

ويلجأ المستثمرون إلى الذهب، للتحوط من التوترات التجارية والمخاطر الجيوسياسية العالمية، إلا أن ارتفاع الفائدة الأمريكية، قلص استفادة الذهب من التوترات بين الولايات المتحدة وشركائها التجاريين في مقدمتهم الصين.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، هبطت أسعار الفضة بنسبة 1.31 بالمائة إلى 15.99 دولارا للأوقية، فيما تراجع سعر البلاتين 1.40 بالمائة إلى 841.42 دولارا للأوقية.


نمو ا​لناتج المحلي السعودي في 2018

نما الناتج المحلي السعودي بالأسعار الثابتة، بنسبة 1.15 بالمائة في الربع الأول من العام الجاري، مقابل انكماش بنسبة 0.84 بالمائة في الفترة المناظرة من 2017.

وبحسب بيانات صادرةعن الهيئة العامة للإحصاء في السعودية الأحد، بلغ الناتج المحلي السعودي 170.77 مليار دولار في الربع الأول 2018، مقابل 172.74 مليار دولار في الفترة المناظرة من 2017.

كان الناتج المحلي السعودي، قد سجل انكماشاW بنسبة 0.7 بالمائة العام الماضي، مقابل نمو بنسبة 1.7 في 2016.

ونما القطاع النفطي بنسبة 0.62 بالمائة في الربع الأول 2018، مقابل انكماش نسبته 1.89 بالمائة في الفترة المناظرة.

يأتي ذلك، مع تحسن أسعار النفط الخام، مصدر الدخل الرئيس للبلاد، مقارنة بالفترة المناظرة من العام الماضي.

ووفق البيانات، نما القطاع غير النفطي بنسبة 1.61 بالمائة، مقابل انكماش نسبته 0.26 بالمائة في الفترة المناظرة من 2017.