محلي

استقالات المدربين.. بين ضرب الاستقرار وتجديد الفكر والروح

ما إن تبدأ منافسات الدوري الممتاز في كل موسم، تبدأ معها عملية ترقب حدوث أول حالة استقالة لمدرب من مدربي الفرق الـ12، وتتابع حلقات مسلسل استقالات المدربين بشكل سريع لكسر حالة الاستقرار الفني في أغلبية الأندية التي تقبل استقالات المدربين وتعمل على تغيير الأجهزة الفنية أكثر من مرة، وما إن ينتهي الموسم حتى تكون بعض الأندية تعاقب على تدريبها أكثر من (3) مدربين.

ظاهرة استقالات المدربين أصبحت واقعاً نشاهده في كل موسم، فسرعان ما يتبادر للأذهان عدة أسئلة أبرزها أن هل هذه ظاهرة صحية؟! أم هي مشكلة سلبية؟! للأندية والمدربين واللاعبين.

وقد يحدث في عملية تبديل المدربين عدة فوائد كبيرة للأندية أو المدربين أنفسهم، لكن في بعض الأحيان يحمل هذا الأمر سلبيات كبيرة بسبب فقدان الاستقرار الفني داخل الأندية.

تجديد ومغامرة

وتتطلع بعض الأندية في ظاهرة تغيير المدربين لتجديد حالة النتائج المتراجعة في بعض الأحيان فتنجح بعض الأندية في تحقيق مرادها وتحقيق نتائج إيجابية مع المدربين الجدد، في حين تعلق أندية أخرى فشلها على فئة المدربين دون أن يتغير أي شيء في حالة التغيير المتواصل.

وعلى صعيد المدربين يعتبر دخول أي مدرب في تجربة أخرى هو مغامرة كبيرة لا سيما أنه يكون قد استقال من فريق آخر ويكون قد عانى من سوء النتائج وبالتالي تكون مغامرة لتسجيل نجاح مهم أو الوقوع في فشل جديد.

استقالة (6) مدربين

ومع نهاية منافسات الجولة السابعة من الدوري الممتاز قدَّم (6) مدربين استقالتهم من أنديتهم، في حين لم يحافظ إلا (5) مدربين على مواقعهم التدريبية حتى الآن.

وكانت بداية رحلة الاستقالات في الجولة الثالثة من البطولة باستقالة رأفت خليفة من تدريب فريق الصداقة، الذي عانى من سوء البدايات وهو ذات الأمر الذي انطبق على محمد أبو حبيب الذي استقال من تدريب الهلال في ذات الجولة.

وفي الجولة الخامسة ظهرت الاستقالة الثالثة لمدرب الأهلي، رأفت ريحان بعد مواصلة النتائج السيئة الذي لم يحصد خلال المباريات الخمس إلا على نقطتين فقط وهو ما وضع الأهلي في أزمة سوء النتائج وتذيل جدول الترتيب.

وفي الجولة السادسة وجد مدرب شباب رفح نادر النمس نفسه مضطراً لتقديم استقالته بعد السقوط أمام الصداقة في وقت كان يحاول فيه التداوي من الأزمة التي تحيط بالفريق والتقدم على جدول الترتيب، وهو ذات الوقت الذي قدم فيه أحمد عبد الهادي استقالته من تدريب غزة الرياضي بعدما واصل الفريق نتائجه السيئة رغم أنه افتتح الدوري بفوز على شباب رفح في أرضه.

ومع نهاية الجولة السابعة للدوري الممتاز اضطر مدرب اتحاد خان يونس لتقديم استقالته النهائية من تدريب الفريق نظراً للاستمرار في تراجع النتائج التي وضعت الفريق في ورطة المراكز المتأخرة.

حفاظ على الاستقرار

وما زالت (6) أندية تحافظ على الاستقرار الفني والإبقاء على مدربيها دون اللجوء لقبول استقالات أو الاضطرار للإقالات، حيث حافظت خدمات رفح على مدرب إسلام أبو عريضة، كما هو الحال في شباب خان يونس الذي حافظ على مدربه ناهض الأشقر، في حين بقي ربحي سمور على رأس الجهاز الفني لخدمات الشاطئ.

وما زال نعيم السويركي يخوض غمار منافسات الدوري مع اتحاد الشجاعية بثبات وتقدم، الأمر الذي ينسحب على خالد كويك مع شباب جباليا، ومحمد العماوي مع اتحاد بيت حانون.

أبو وطفة: لن ننسحب من الدوري حتى لو أكملناه بالناشئين

أكد عدنان أبو وطفة رئيس النادي الأهلي عن تمسك إدارة النادي بمواصلة مشوار الفريق في بطولة الدوري الممتاز, على الرغم من تعليق اللاعبين لمشاركتهم مع الفريق.

وقال أبو وطفة لـ:"فلسطين" إن خيار الانسحاب من البطولة لن يحدث حتى لو اضطر الفريق لإكمال البطولة بالناشئين, مشدداً على أن إدارة النادي تعمل بشكل دائم من أجل توفير أدنى احتياجات اللاعبين والفريق في ظل الأزمة المالية التي تعيشها كافة الأندية.

وأوضح أبو وطفة أن اللاعبين لا يحق لهم اتخاذ أي قرار يتعلق بالنادي أو مشاركاته, وأنهم أخطأوا في البيان الموقع من 16 لاعب من الفريق خاصة وأنهم لم يتوجهوا لإدارة النادي لمناقشتها قبل اتخاذ خطوتهم.

وأشار رئيس الأهلي إلى وجود بعض المحرضين الذين يقومون بتوتير الأجواء بين ادارة النادي واللاعبين والجماهير, داعياً كل أبناء النادي للوقوف بجانبه في ظل الظروف العصيبة التي يمر بها.

وأضاف أبو وطفة أن ادارة النادي قبلت الاستقالة التي قدمها الكابتن رأفت ريحان الذي كان على قدر من المسؤولية في ظل توليه المهمة بالرغم من الصعوبات الكبيرة التي واجهها, مشيراً إلى أن الإدارة تسعى خلال الساعات القادمة لاختيار مدرب جديد لقيادة الفريق.

​المنتخب الوطني يدخل في معسكر داخلي استعدادا للقاء السعودية

أعلن اتحاد كرة القدم، اليوم الأحد، أن منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم سيدخل معسكرًا تدريبيًا داخليًا، بدءًا من يوم بعد غد الثلاثاء؛ استعدادًا لملاقاة السعودية يوم 15 الجاري، على إستاد فيصل الحسيني، في الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية المزدوجة، لمونديال 2022، وكأس آسيا 2023.

ومن المقرر أن ينخرط في المعسكر، 25 لاعبًا تم استدعاؤهم لتمثيل فلسطين في المباراة.

ويحتل منتخبنا الوطني بالمركز الثاني في المجموعة الرابعة بـ3 نقاط؛ واستهل التصفيات بالفوز على أوزبكستان، ثم خسر في الجولة الثانية أمام سنغافورة.

​الهلال يبحث عن التعويض أمام الرجاء المغربي

يسعى نادي هلال القدس للتعويض، عندما يستضيف مساء يوم غد الخميس، ضيفه نادي الرجاء البيضاوي المغربي، في لقاء الاياب لدور الـ32 لبطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال، والذي سيحتضنه استاد فيصل الحسيني بالرام مشال القدس المحتلة.

الهلال الذي سيكون متسلحا بعاملي الأرض والجمهور، يبحث في عن تحقيق نتيجة ايجابية ليعوض الهزيمة التي تعرض لها في لقاء الذهاب بهدف وحيد جاء من ركلة جزاء في الدقائق الألى من زمن المباراة، ولم يكن خصما سهلا للفريق المغربي بل قدم أداء مقبولا وتألق حارسه رامي حمادة.

وواصل هلال القدس ممثل فلسطين في البطولة العربية تحضيراته اليومية، استعداداً لملاقاة الرجاء البيضاوي ، ووضع الجهاز الفني للفريق برنامجا متكاملا لتجهيز الفريق، وعمل اتحاد الكرة على تأجيل أول مباراتين رسميتين للهلال في دوري المحترفين أمام القوات الفلسطينية وثقافي طولكرم، للتركيز على المباراة أمام الرجاء.

وأرجأ نادي الرجاء البيضاوي المغربي، وصوله بعثة الفريق إلى فلسطين، إلى هذا اليوم، رغم انه كان من المقرر أن تكون مساء أمس بعد وصولها للعاصمة الأردنية عمان، لكن تأخر صدور تأشيرات 3 لاعبين في صفوف الفريق أجل القدوم، وهم الكاميروني فابريس نجا، والكونغوليين مولانجو وفابريس نجوما.