محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/١١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​"شاهين".. فلسطينية تقفز فوق حاجز التقاليد بـ"الكاراتيه"

استطاعت الفلسطينية سماح شاهين (38عاماً)، من مدينة سلفيت، وسط الضفة الغربية المحتلة، تخطي حواجز وتقاليد مجتمعية، حتى باتت مدربة لرياضة "الكاراتيه".

"شاهين"، الحاصلة على الحزام الأسود "4 دان"، تدرب نحو 40 فتاة من أعمار متفاوتة، يتعلمن بواسطتها فن الدفاع عن النفس "الكاراتيه".

وتستخدم المدربة مع طالبتها مصطلحات متخصصة، تدلل كل منها على حركة ما.

وتقول "شاهين"، إنها بدأت تعلم فنون "الكاراتيه" عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً.

وتعمل "شاهين" مدرّسة لمادة "الفنون الجميلة" في وزارة التربية والتعليم، وفي ذات الوقت، تعمل مدربة "كاراتيه" منذ خمس سنوات.

وشاركت المدربة في العديد من البطولات الفلسطينية والعربية، وحصلت على عدد من الميداليات، كان آخرها العام الماضي، حيث حصلت على الميدالية الفضية في بطولة الجامعات الفلسطينية التي نُظمت في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وتطمح "شاهين" لتكوين ناد للكاراتيه في مدينتها، وتشكيل فريق للفتيات يمثّل فلسطين في البطولات العربية والدولية.

والمدربة شاهين، أم لخمسة أبناء، جميعهم يتقنون اللعبة، فإلى جوارها في النادي ابنتها البكر، شيماء (13عاماً)، والحاصلة على الحزام الأخضر.

وعن فكرة تدريب الفتيات على اللعبة، تقول:" في البداية لم يتقبل المجتمع الفكرة، ولكن يوماً بعد يوم كبر العدد، واليوم لدي عدد كبير من الفتيات يتدربن على اللعبة، ويطمحن الاستمرار والحصول على مراكز متقدمة والمشاركة في بطولات دولية".

وتعد سلفيت (شمال)، أصغر مدينة فلسطينية بالضفة الغربية، ويبلغ تعداد سكانها نحو 10 آلاف نسمة بحسب جهاز الاحصاء الفلسطيني، ويمتاز مجتمعها بالطابع الريفي المحافظ.

وقالت:" الكاراتيه ليست لعبة مقتصرة على الذكور".

وتستعين "شاهين" بقاعة لمركز نسوي لتدريب الفتيات.

وتقول:" ينقصنا الكثير، نقوم بتدريب الفتيات في مركز غير مؤهل لهذه اللعبة، نطمح لتطويره وبناء مركز متخصص".

واستطاعت شاهين، حسب قولها بالتوفيق بين عملها مدرسة في سلك التعليم وبين واجباتها الأسرية وتدريبها للعبة، بدعم من عائلتها.

تضيف:" الدعم الأسري هو مفتاح النجاح".

وترى أن "الكاراتيه"، ليست مجرد "رياضة للدفاع عن النفس فقط"، لكنها تمنح اللاعب "الثقة بالنفس، وقوة الشخصية".

بدورها، تعبر شيماء شاهين (13عاماً)، ابنة المدربة، عن شغفها بـ"الكاراتيه"، وتقول:" أنا سعيدة كون والدتي مدربة كاراتيه، وأنا وأشقائي نسير على ذات الخطى".

وتضيف:" أطمح في المدى القريب أن أمثّل فلسطين في بطولات عربية ودولية".

وقالت:" هناك تشجيع من المحيط، ونظرة احترام من الناس".

من جانبها، تقول المتدربة، بانا سائد (12عاماً) إنها تشعر بالسعادة من خلال تدرب الكارتيه، على يد مدربتها "شاهين".

وتضيف، بعد أن أنهت حصة تدريبية، :"أشعر بالفخر، أنا قادرة على أن أكوّن أنا بشخصيتي".

أما ملاك ماهر، "14عاماً"، فترى أنها "كونت شخصيتها التي أرادتها من خلال تعلم هذه اللعبة".

وأَضافت:" أشعر بثقة النفس وعزتها، وبت قادرة على فعل كل شيء دون مساعدة".

ودعت ماهر، الفتيات إلى تعلم هذه الرياضة، لما لها من أهمية في "صقل شخصية الفتاة ولياقتها البدنية والذهنية".


قطار الصداقة يمر من الشجاعية ويُعيده للخلف


واصل فريق الصداقة مهمة تحصين صدارته بفوز مهم على الشجاعية بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب فلسطين في ختام منافسات الجولة السادسة من دوري "الوطنية موبايل" الممتاز.

سجل هدفي الصداقة، عبد الرحمن المنايعة (21)، وأحمد سلامة (51)، فيما سجل هدف الشجاعية، سالم وادي (18)، ليرفع الصداقة رصيده إلى (16) نقطة في الصدارة، فيما تجمد رصيد الشجاعية عند (4) نقاط في المركز العاشر.

تفاصيل المباراة

الشوط الأول

تبادل الفريقان أفضلية السيطرة على الكرة وبدأ الشجاعية محاولاته الهجومية على مرمى الصداقة وتمكن سريعاً من التقدم بالنتيجة عن طريق سالم وادي ثم سريعاً تمكن عبد الرحمن المنايعة من تعديل النتيجة برأسية ليعيد المباراة لنقطة البداية ويعطي الأفضلية النسبية في الأداء لفريقه الذي حاول تعزيز تقدمه واستغلال مهارات مهاجميه وخاصة عمر أبو عبيدة الذي حاول اختراق دفاع الشجاعية في أكثر من محاولة شكل فيها خطورة كبيرة في الوقت الذي حاول أيضاً الشجاعية الوصول لمرمى الصداقة مرة أخرى ببعض المحاولات لكن الصداقة ظهر بأفضلية هجومية مع نهاية الشوط الأول وردت العارضة العلوية للشجاعية كرة سامي سالم قبل أن ينتهي الشوط الأول على تسديدة عمر أبو عبيدة الصاروخية التي صدتها العارضة العلوية أيضاً.

الشوط الثاني

افتتح الصداقة الشوط الثاني بنفس الأفضلية الهجومية التي اختتم فيها الشوط الأول ليتمكن أحمد سلامة من تحريك عداد النتيجة لمصلحة فريقه بهدف ثاني وضع الشجاعية في ضغط أكبر بالبحث عن هدف التعادل بعدما كان يبحث عن هدف الفوز وهذا ما أثر في تراجع أداء الشجاعية الذي ظهر في بعض المحاولات الهجومية وشكل خطورة على مرمى الصداقة لكنها لم تكن كافية لتعديل النتيجة في الوقت الذي تراجع الصداقة لمناطقه الدفاعية من أجل الحفاظ على نتيجة الفوز في ظل محاولات الشجاعية الهجومية المستمرة لكن كل ذلك تكسر بين أقدام مدافعي الصداقة الذين نجحوا في الحفاظ على ثلاث نقاط جديدة وتأمين صدارتهم.



أهلي الخليل يهزم هلال القدس بهدف قاتل

حسم فريق أهلي الخليل المباراة التي جمعته مساء السبت بضيفه هلال القدس لصالحه بهدف قاتل سجله المهاجم حمادة مراعبة في الوقت بدل الضائع من اللقاء، الذي جرى في الجولة الرابعة من دوري "الوطنية موبايل" للمحترفين بالضفة الغربية المحتلة، على ملعب الخضر في بيت لحم.


ورد الأهلي اعتباره لخسارة السوبر قبل أيام أمام الهلال بهدف لاثنين، حيث تقدم الفريق للمركز الخامس برصيد 6 نقاط، بينما توقف رصيد الهلال عند 4 نقاط بالمركز التاسع.


وفي لقاء آخر، حسم السموع مواجهته أمام شباب الظاهرية لصالحه بهدفين لواحد، ليتقدم للمركز الثاني برصيد 7 نقاط، فيما توقف رصيد الظاهرية عند 5 نقاط بالمركز السابع.


وسجل هدفي السموع رامي مسالمة، وشوقي السويطي في الدقيقتين 81، و85 على التوالي، أما هدف الظاهرية الوحيد فأحرزه جهاد صقر.


​بلجيكا تنهي مرحلة تصفيات المونديال بفارق كبير في الصدارة

واصل المنتخب البلجيكي تغريده بعيدًا على صدارة المجموعة الثامنة للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستقام بروسيا 2018.

واكتسحت بلجيكا مساء الثلاثاء ضيفتها قبرص الرومية برباعية نظيفة سجلها ايدين هازارد (هدفين) في الدقيقتين 13 و63 الثاني له من ركلة جزاء، وشقيقه ثورغان هازارد في الدقيقة 52، وروميلو لوكاكو في الدقيقة 78.

وفي مباراة ثانية، تغلبت البوسنة والهرسك على مضيفتها إستونيا بهدفين مقابل هدف.

سجل ثنائية البوسنة، إيزيت هارجروفيتش في الدقيقتين 48 و84، بينما جاء هدف إستونيا الوحيد عن طريق إيلجا أنتونوف في الدقيقة 75.

وفي مباراة ثالثة، اكتسحت اليونان ضيفتها جبل طارق برباعية نظيفة، سجلها فاسيليوس توروسيديس وكونستانتينوس ميتروجلو (هدفين) وجيانيس جاينايوتاس في الدقائق 32 و61 و63 و78.

بذلك، تصدرت بلجيكا المجموعة برصيد 28 نقطة (تأهلت للمونديال قبل 3 جولات)، بفارق 9 نقاط كاملة عن اليونان، فيما احتلت البوسنة والهرسك المركز الثالث برصيد 17 نقطة، يليها استونيا برصيد 11 نقطة، بفارق نقطة عن قبرص، وأخيرًا جبل طارق بلا رصيد من النقاط.

ووفقًا للوائح البطولة، يتأهل للمونديال مباشرة أصحاب المراكز الأولى في المجموعات التسع، على أن تخوض أفضل 8 منتخبات حاصلة على المركز الثاني، الملحق الأوروبي.