محلي

ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٨

1882 -الخديوي توفيق يصدر مرسومًا يلغي فيه الجيش المصري.

1941 -قوات ألمانيا النازية تستولي على كييف عاصمة أوكرانيا السوفيتية وذلك خلال الحرب العالمية الثانية.

1957 -الولايات المتحدة تقوم بأول اختبار لتفجير قنبلة نووية تحت سطح الأرض.

1963 - تعيين أحمد الشقيري ممثلا لفلسطين في الجامعة العربية.

1982 -مجلس الأمن يصدر القرار رقم 521 الذي يدين مذبحة صبرا وشاتيلا.

2002 -الاستشهادي إياد رداد يفجّر نفسه في حافلة للمستوطنين في (تل أبيب)، وأدّت العمليّة إلى مقتل 8 و إصابة 60 آخرين بجروح مختلفة، وقد تبنت كتائب القسام العملية.

2006 -الجيش التايلندي ينقلب على السلطة بعد عدة أزمات سياسية ويعلن حالة الطوارئ.

2007 -اغتيال النائب في مجلس النواب اللبناني أنطوان غانم وذلك بتفجير سيارته في منطقة سن الفيل.

2014 –فرنسا تشن غارات جوية ضد تنظيم الدولة في العراق لتصبح أول دولة تنضم للتحالف الذي شكلته الولايات المتحدة ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات شاسعة من سوريا والعراق.


النشامى والثوار .. مواجهة استثمار الفرص واستعادة الثقة

يسعى شباب خانيونس للابتعاد في الصدارة، حين يستضيف اليوم نظيره شباب جباليا ضمن منافسات الجولة السابعة عشرة للدوري الممتاز.

ويسعى "النشامى" لتحقيق الفوز والاقتراب خطوة مهمة نحو حصد اللقب للمرة الثانية في تاريخه، وذلك على حساب شباب جباليا الذي يطمح بدوره للعودة بنتيجة ايجابية.

وتبدو الفرصة سانحة أمام شباب خانيونس لتوسيع الفارق في الصدارة، والاستفادة من خسارة المتصدر الحالي الصداقة، أمس، أمام اتحاد الشجاعية، وهي الخسارة الثانية على التوالي لحامل اللقب.

وسيعمل المضيف كل ما بوسعه للحصول على النقاط الثلاثة التي سترفع رصيده إلى 35 نقطة، أي أنه سيوسع الفارق إلى 4 نقاط عن الصداقة، قبل 3 جولات فقط من نهاية البطولة.

وانتزع شباب خانيونس في الجولة الماضية تعادلاً بطعم الفوز من مضيفه خدمات رفح، ليؤكد رغبته في حصد اللقب الذي توج به مرة واحدة موسم 2010-2011، ويمني النفس بتكرار نفس السيناريو في الموسم الحالي.

ويعول "النشامى" الذي يقدم مستويات مميزة بقيادة مدربه محمد أبو حبيب، بشكل كبير على جماهير الفريق التي يتوقع أن تتوافد بأعداد غفيرة اليوم لدعم ومؤازرة الفريق، خصوصاً مع اقتراب بطولة الدوري من نقطة النهاية، وتلقي الفريق للعديد من الهدايا من منافسيه.

ويعد شباب خانيونس أقل فرق الدوري تعرضاً للهزيمة، حيث خسر في مباراتين فقط، مقابل 9 انتصارات، و5 تعادلات، وسجل 23 هدفاً كثاني أكثر فرق الدوري وصولاً لشباك المنافسين، بينما تلقى مرماه 14 هدفاً، وهو نفس عدد الأهداف التي تلقاها الصداقة، بينما يبقى خدمات رفح الأفضل دفاعياً بتلقيه 9 أهداف فقط.

أما شباب جباليا، فسيحاول اليوم الخروج بنتيجة ايجابية وتعويض خسارته القاسية في الجولة الماضية أمام اتحاد الشجاعية بأربعة أهداف دون رد، علماً أن الفريق يحتل حالياً المركز السادس برصيد 23 نقطة، وقد أمّن نفسه في وسط الدوري فعلياً.

وقدم شباب جباليا في الأسابيع الماضية مستويات مميزة بقيادة المدرب أحمد عبد الهادي، وكان بإمكانه التقدم إلى مراكز المنافسة في جدول الدوري، قبل الخسارة المؤلمة أمام الشجاعية.

وسيكون الهدف الرئيسي للفريق اليوم العودة من جديد لسلسلة النتائج الجيدة والحفاظ على مركزه المتوسط في جدول الدوري، خصوصاً أنه سيخوض المباراة بدون ضغوط بعكس معظم فرق الدوري الأخرى، ومن بينها منافسه اليوم شباب خانيونس.

وفاز "الثوار" في 6 مباريات، مقابل 5 هزائم و5 تعادلات، وسجل 14 هدفاً، بينما عانى دفاعياً بتلقيه 18 هدفاً، علماً أن مباراة الذهاب بين الفريقين انتهت بفوز شباب خانيونس بهدف دون رد سجله اللاعب معتز أبو سل.

الأقصى يعزز صدارته لدوري الثانية بالفوز على اتحاد دير البلح

قلب الأقصى تأخره بهدف إلى فوز نتيجة 3/1 اليوم، على مضيفه اتحاد دير البلح، على ملعب الشهيد محمد الدرة بدير البلح، في افتتاح منافسات الجولة الـ 15 لدوري الدرجة الثانية "فرع الوسطى والجنوب".

وتقدم اتحاد دير البلح بهدف أحمد بشير في الدقيقة 16، ليهي الشوط الأول بهذا الهدف، قبل أن ينتفض الأقصى في الشوط الثاني، حيث رد على الهدف بثلاثية، جاءت عن طريق خالد النجار في الدقيقة 58، وإسماعيل أبو نادي (هدفان) في الدقيقتين 79، و86.

بهذا الفوز رفع الأقصى رصيده إلى 27 نقطة في صدارة ترتيب المجموعة، بينما تجمد رصيد اتحاد دير البلح عند 10 نقاط في المركز التاسع، والأخير.

وفي مباراة ثانية، فاز العطاء على العودة بهدف دون رد، على ملعب المدينة الرياضية شرق خانيونس، سجله صالح بركة في الدقيقة 35.

ورفع العطاء رصيده إلى 24 نقطة في المركز الثاني، في حين ظل رصيد العودة 19 نقطة بالمركز الرابع.

وضمن نفس الجولة يلتقي اليوم أهلي النصيرات مع الأمل على ملعب النصيرات البلدي، بينما تفتتح الجولة الـ13 من مباريات "فرع غزة والشمال"، حيث يلتقي اتحاد جباليا مع بيت حانون الرياضي على ملعب التفاح، ونماء مع اتحاد جباليا على ملعب الأول.


شباب رفح واتحاد خانيونس في لقاء مهم للطرفين اليوم

تنطلق اليوم منافسات الجولة السابعة عشرة للدوري الممتاز، بإقامة مباراة تجمع بين شباب رفح مع اتحاد خانيونس على ملعب رفح البلدي.

ويستقبل شباب رفح نظيره اتحاد خانيونس في لقاء في غاية الأهمية بالنسبة للضيوف، في ظل احتلال الفريق المركز الحادي عشر برصيد 14 نقطة.

ويريد شباب رفح تحقيق الانتصار لتحسين موقعه في جدول الترتيب حيث يحتل المركز السابع حاليًا برصيد 21، وهو مركز لا يتناسب مع قدرات وتاريخ الفريق الذي كانت جماهيره تمني النفس بحصد اللقب، لكنه تعثر في الكثير من المباريات ليجد نفسه في النصف الثاني من جدول الدوري.

واكتفى "الزعيم" بتحقيق 5 انتصارات فقط منذ بداية الدوري، مقابل 6 تعادلات، وتلقى 5 هزائم، وعلى غير العادة كان دفاع شباب رفح الحلقة الأضعف في الفريق، بتلقيه 20 هدفًا، بينما سجل مهاجموه 22 هدفا.

أما اتحاد خانيونس الذي يقبع في المركز الحادي عشر قبل الأخير، فيأمل العودة من ملعب رفح بثلاث نقاط، ستكون غالية جدًا، حيث يملك حاليًا 14 نقطة، وفي حال تلقيه خسارة جديدة اليوم قد يعود إلى المركز الأخير.

وأنعش "البرتقالي" آماله في الجولة الماضية بفوزه الثمين على الهلال بهدف دون رد، وفي حال تكرار فوزه اليوم سيضمن الخروج من منطقة الهبوط مؤقتًا، في ظل التقارب الكبير في رصيد النقاط بين معظم فرق المؤخرة.

ولم يفز اتحاد خانيونس منذ بداية الدوري سوى في 3 مباريات، وتعادل في 5 مباريات، بينما مني بثماني هزائم، علمًا أن لقاء الذهاب مع شباب رفح انتهى بالتعادل السلبي.


انطلاق الجولة الـ15 بقمتين في القمة والقاع

تنطلق اليوم مباريات دوري المحترفين بقمتين تختلف فيهما الحسابات, حيث يستقبل جبل المكبر ضيفه شباب الخليل في قمة المقدمة, فيما يحل الخضر ضيفًا على شباب دورا في قمة القاع, في افتتاح منافسات الجولة الـ15 للبطولة.

ويتطلع فريقا جبل المكبر وشباب الخليل لتعويض خسارتهما في الجولة الماضية, التي أدت لتنازل شباب الخليل عن الصدارة لجاره الأهلي بفارق الأهداف, ويأمل الشباب في العودة لقمة الترتيب حتى ولو بشكل مؤقت في ظل امتلاكه لـ28 نقطة بنفس رصيد أهلي الخليل الذي سيلاقي فريق هلال القدس في نفس الجولة.

على الجانب الآخر يتطلع المكبر لوقف نزيف النقاط وإحياء حظوظه بالمنافسة على اللقب, بعدما تراجع للمركز الرابع برصيد 25 نقطة.

وسيكون فريقا شباب دورا والخضر أمام فرصة لإحياء آمالهما بالهرب من مقصلة الهبوط, عندما يلتقيان على ملعب دورا, وسيعمل صاحب الضيافة على الخروج بالفوز الذي سيساعده في الاقتراب من مراكز البقاء حيث يملك دورا (9) نقاط في المركز الحادي عشر وقبل الأخير, فيما سيكون ضيفه أمام مهمة مستحيلة خاصة وأنه لا يملك سوى ثلاث نقاط ويوجد في المركز الثاني عشر والأخير.