محلي


​الصداقة والشجاعية يفتتحان الجولة الـ17 للدوري الممتاز

تنطلق اليوم منافسات الجولة السابعة عشرة للدوري الممتاز، بإقامة مباراة يلتقي فيهما الصداقة حامل اللقب مع اتحاد الشجاعية على ملعب فلسطين.

ويتطلع الصداقة للانفراد في صدارة الترتيب بشكل مؤقت، حين يواجه اتحاد الشجاعية الذي يعيش أفضل فتراته في بطولة الدوري، وذلك في لقاء يتوقع أن يكون حافلًا بالندية والإثارة.

وسقط الصداقة في الجولة الماضية، أمام القادسية، ليفقد 3 نقاط مهمة، ويريد في مباراة اليوم تعويض ذلك بالتفوق على اتحاد الشجاعية، والانفراد في صدارة الترتيب، بانتظار نتيجة مباراة شباب خانيونس المتصدر الحالي مع شباب جباليا غدًا.

ويملك الصداقة 31 نقطة حاليًا يحتل بها المركز الثاني، وفي حال فوزه سيعود من جديد إلى قمة الترتيب، وقد يضمن البقاء وحيدًا في هذا المركز خلال هذه الجولة في حال خسارة شباب خانيونس أمام شباب جباليا.

ويدرك الصداقة أن وضعيته لا تحتمل أي تعثر جديد، خصوصًا أن بطولة الدوري شارفت على الانتهاء، ويتعين عليه العودة للانتصارات سواء في هذه الجولة أو الجولات القادمة، لضمان الاستمرار في المنافسة على اللقب حتى الجولة الأخيرة.

وحقق الصداقة منذ بداية الدوري 9 انتصارات، مقابل 4 تعادلات، و3 هزائم، وهو ملك أفضل خط هجوم بين فرق الدوري بتسجيله 26 نقطة، كما يملك ثاني أقوى خط دفاع بتلقيه 12 هدفًا، مقابل 9 أهداف فقط دخلت شباك خدمات رفح.

أما اتحاد الشجاعية الذي يحتل حاليًا المركز الخامس برصيد 23 نقطة، فيأمل مواصلة عروضه القوية وإلحاق الهزيمة بالصداقة، لمواصلة التقدم في جدول الترتيب.

ولم يتعرض الشجاعية لأي هزيمة في الجولات السبع الأخيرة، وحقق نتائج مميزة بقيادة المدرب مصطفى نجم، الذي تولى القيادة الفنية للفريق مع بداية مرحلة الإياب، ووضع لمساته سريعًا على الفريق.

وحقق "المنطار" في الجولة الماضية فوزًا عريضًا على شباب جباليا برباعية نظيفة، سجل منها نجم الفريق عاهد أبو مراحيل ثلاثة أهداف "هاتريك"، ويعول عليه أنصار الفريق الأول لتحقيق المطلوب وهو الفوز.

وفاز الشجاعية في 6 مباريات منذ بداية الدوري، مقابل 5 تعادلات و5 هزائم، وأصبح في وضعية مناسبة لإنهاء الدوري في مركز جيد، بعد أن فقد نظريًا فرصة المنافسة على اللقب.

يذكر أن لقاء الذهاب بين الفريقين انتهى بفوز الصداقة بهدفين مقابل هدف واحد، وسجل حينها عبد الرحمن المنايعة وأحمد سلامة للصداقة، وسالم وادي هدف اتحاد الشجاعية الوحيد.


​الفدائي يتقدم للمركز الـ73 عالميًّا

واصل المنتخب الوطني تقدمه على سلم تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا", حيث أظهر التصنيف الأخير ارتقاء الفدائي للمركز الـ73 على مستوى العالم, في تصنيف شهر يناير الصادر أمس.

ويعد المركز الـ73 هو أفضل مركز يحتله المنتخب الوطني منذ استعادته لعضويته في الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1998, حيث لم يسبق له احتلال مركز متقدم بهذا الشكل.

وعلى الرغم من التقدم على الصعيد العالمي إلا أن الفدائي تراجع للمركز الثامن على الصعيد الآسيوي في ظل تقدم منتخب أوزبكستان للمركز الـ72 عالميًا والسابع آسيويًا.

وعلى صعيد المنتخبات العربية حل الفدائي في المركز السادس عربيًا, متفوقًا على عدد من المنتخبات العربية الكبرى مثل العراق والإمارات وسوريا.


​الخدمات النصيرات يستنهض جماهيرها من أجل عيون الممتازة

بات فريق خدمات النصيرات يُعوِّل كثيراً على جماهيره التي أظهرت قوتها الحقيقية وتأثيرها الكبير على شكل ومضمون الفريق ونتائجه في الأوقات العصيبة، حيث ملأت المدرجات وهتفت له بأعلى صوتها فكانت الإجابةسريعة وواضحة بالتربع على قمة جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الذي يلعب فيه الفريق للموسم الثالث على التوالي بعد الهبوط من الدرجة الممتازة.

أما الفريق "الأصفر" فقد تخطى مرحلة مهمة في مشواره للمنافسة على إحدى بطاقتي الصعود والعودة للدرجة الممتازة بعدما تصدر عن جدارة، جدول ترتيب الدرجة الأولى إثر تعادله الأخير أمام جاره وشقيقه خدمات البريج في الجولة السادسة عشرة من البطولة، والتي شهدت خسارة المتصدر خدمات خانيونس أمام بيت لاهيا، وهي الهدية التي تلقفها نجوم النصيرات.

واستغل فريق خدمات النصيرات فترة ما بين مرحلتي الذهاب والإياب من أجل إعادة ترتيب أوراقه بقيادة مدربه الدكتور أيوب أبو زاهر، فأثبتت أنه أفاق من حالته السابقة وبات قادراً على مواصلة مشواره بنجاح وصولاً لتحقيق الإنجاز والعودة لدوري الأضواء.

وحقق النصيرات نتائج لافتة، حيث شهدت مرحلة الإياب تحقيقه الفوز في "4" مباريات متتالية وتعادل واحد، وضعته على قمة جدول الترتيب وخدمته نتائج الفرق المُنافسة.

وساهمت عوامل رئيسة في انتفاضة النصيرات، أدت إلى تحقيق نتائج لافتة في مرحلة الإياب أهمها تعزيز الفريق بثلاثة لاعبين في الانتقالات الشتوية هم: محمد الغول وأحمد عجور وطارق الهور.

وينتظر خدمات النصيرات مواجهات حاسمة في الأسابيع المتبقية من الدوري على غرار مواجهته الأخيرة أمام خدمات البريج، من بينها خدمات خانيونس، وهي مباراة من بين المباريات التي ستكون نتيجتها مهمة للفريقين في مشوار العودة للدرجة الممتازة.


"الفدائي" يتقدم 5 مراكز جديدة في تصنيف "الفبفا"

تقدم المنتخب الوطني الفلسطيني 5 مراكز في التصنيف الشهري الصادر الخميس من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، ليحتل المركز 75 بدلاً من المركز 80 الذى احتله في التصنيف السابق.

ومقابل تقدم المنتخب الوطني تراجع المنتخب الإسرائيلي ليحتل المركز 99 عالمياً.

ووفق ما ذكر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي فإن ترتيب المنتخب الوطني الحالي هو الأفضل في تاريخه، وهو الترتيب الأعلى بتاريخ البلاد على قائمة التصنيف العالمي.