غرائب وطرائف


تمارين قوية لدقيقتين تكافئ نصف ساعة تمارين متوسطة القوة

وجدت دراسة استرالية حديثة أن ممارسة تمرينات رياضية قوية أو عالية الشدة لبضع دقائق أمر قد يكافئ من حيث الفائدة ممارسة تمرينات متوسطة القوة لمدة زمنية أطول.

وبحسب صحيفة ديلي ميل، قال الباحثون إنك إذا كنت مثل باقي الأشخاص الذين يتحججون عادة بعدم وجود وقت يتيح لك ممارسة التمرينات الرياضية، فمن الأفضل لك تعلم تمرين جديد، أو الأفضل من ذلك أن تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية. وشدد الباحثون على أن ممارسة الرياضة تعود بفوائد لا حصر لها تقريباً على صحة الإنسان، بما في ذلك المساعدة في إنشاء محطات طاقة خلوية جديدة وإصلاح محطات الطاقة الخلوية القديمة. واكتشف باحثون من جامعة فيكتوريا باستراليا أن الركض على دراجة هوائية لمدة دقيقتين أمر مفيد لكل من شارك بدراستهم بنفس مستوى ركوب دراجة لمدة 30 دقيقة.

ولفت الباحثون في نفس السياق إلى أن مدة دقيقتين ليست بالمدة الزمنية الطويلة التي يصعب على الأشخاص توفيرها خلال يومهم لممارسة بعض التمارين، بل هي مدة بسيطة قد تكون كافية للحفاظ على قوة الجسم لمدة زمنية أطول. ويمكن استكشاف النتيجة بالنظر إلى المرآة أو فحص الميزان لمعرفة مدى تأثيرات التمرينات.

وأوضح الباحثون كذلك أن من بين أكثر الفوائد الخلوية أهمية للتمرينات الرياضية هي تأثيراتها على عضيات الميتوكوندريا التي تعني بإخراج الطاقة لخلايا الجسم. مع العلم أنه كلما التقدم السن بالإنسان، كلما تباطأ أداء تلك العضيات، وتبدأ في إخراج قدر أقل وأقل من الطاقة بشكل تدريجي، ما يؤدي لتباطؤ أداء الجسم هو الآخر.

لكن أظهرت تلك الدراسة الجديدة أن التمرينات الرياضية تُنَشِّط الميتوكوندريا وأن ذلك التأثير الايجابي قد يحدث بصورة أسرع حتى مما نتصور أو نتخيل. كما ثبت أن التمرينات تومئ للميتوكوندريا كي تكرر نفسها بشكل أكبر، ومن ثم تخلق مزيد من مصادر الطاقة للخلايا، وهو ما يعم بالفائدة في الأخير على صحة الإنسان بشكل عام.


مزارع تركي يعرض للبيع ثمرة قرع تزن 57 كيلوغرام

عرض مزارع تركي في سوق للمنتجات الزراعية، بولاية صامسون شمالي البلاد، ثمرة قرع تزن 57 كيلوغرامًا.

وقال المزارع سليمان طوران، إن الثمرة نمت في حقله الكائن ببلدة "وزير كوبري" في صامسون.

وأضاف أنه قطف الثمرة بعد أن نضجت تمامًا، مشيرًا أن وزنها بلغ 57 كيلوغرامًا.

وأفاد المزارع التركي، أن الثمرة نمت لتصل إلى هذا الحجم باستخدام الأسمدة العضوية.

فيما لفت إلى أن الثمرة التي يعرضها للبيع بمبلغ 100 ليرة تركية (قرابة 16 دولار)، تعتبر الأكبر في المنطقة.

المصدر: وكالة الأناضول


"شبيلي ورفعة".. أشعلا منصات التواصل فما قصتهما؟

ليس كل الحبّ كلمات تقال، ولكنها بحسب فعل السعودي شبيلي الشهري (34 عاما) محاولة إنقاذ أخيرة بجزء غال من جسده لزوجته "رفعة" (30 عاما).

فالزوج الذي كان أمامه أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة، اختار في الرابع من الشهر الجاري، أن يقدم "حبا فريدا" عبر التبرع بإحدى كليتيه لمن أحبها وتحملت آلام الكلى لمدة 4 سنوات، ليبقى وفاؤه حديث الإعلام ومنصات التواصل بالسعودية حتى اليوم.

واحتفت منصات التواصل بصورة للزوج وهو على سرير المتابعة الطبية، عقب إجراء العملية، يبدون إعجابهم بوفاء "شبيلي" لزوجته.

وقال الشهري آنذاك في تصريحات نقلها موقع سبق (خاصة): "لا يمكنني التأخر في إنقاذ زوجتي التي مر على زواجي منها 11 عامًا، لنكمل ما تبقى من العمر سويًا"

وأضاف: "لقد استشعرت أثناء مرضها معنى أن تكون الحياة بلا معاناة، فأحببت أن أهديها جزءًا من جسدي لتحيا به ما دمت ودامت".

وكما تطابق حب "شبيلي" لـ"رفعة"، بشّر الأطباء بمستشفى "الملك فهد" التخصصي بالدمام (رسمية) أيضا الزوج بحدوث التطابق التام بين كليته وجسد زوجته.

وقبل 4 أيام، كرمت مستشفى الملك فهد، "شبيلي"، قائلة عبر حسابها الرسمي بـ"تويتر" : "بطلنا شبيلي الشهري يتبرع بكليته لزوجته ليحكي قصة وفاء عظيمة لتنعم أسرته بدوام الصحة والعافية".

وحازت التغريدة على مشاركات وتعليقات معجبة بهذا الوفاء بين الزوجين.

وتنوعت تعليقات منصات التواصل بين الدعاء " الله يديم عليهم الصحة والمحبة"، والتعجب "ما شاء الله لا تزال الدنيا بخير"، والثناء على الزوج "شبيلي بطل"، وفق ما اطلع عليها مراسل الأناضول.

واستمر وفاء الزوج، وفق ما نقلته قناة العربية السعودية اليوم الأحد، في رحلة ما بعد الجراحة بإحدى جلسات العلاج، مشيرة إلى أن "قصة "شبيلي ورفعة"، خطفت الأضواء على مواقع التواصل الاجتماعي".

ونقلت عن "رفعة" تأكيدها على نجاح العملية واستجابة جسدها لها بشكل طبيعي.

وأعربت "رفعة" عن سعادتها بشعور "شبيلي" الذي تقبله قلبها قبل 11 عاما زوجا، مؤكدة تلاشي الخوف على مستقبله ومستقبل نجلهما عبد الله.

يشار إلى أن عمليات التبرع شهدت ازديادًا في السنوات الأخيرة، تزامنًا مع تكثيف حملات التوعية في المجتمع حول موضوع التبرع بالأعضاء، حتى يحظى بالمزيد من التقبل الاجتماعي.

المصدر: الأناضول


​عريس هندي يتخلى عن عروسه بسبب "واتساب"

قال عريس هندي، في مقاطعة أوتار براديش، إنه قرر أن يتخلى عن عروسه في يوم الزفاف، لأنها تقضي وقتاً طويلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيق واتساب للمراسلات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها تطبيق المراسلات واتساب جدلاً في الهند، باعتباره الأكثر شعبية في البلاد إذ يستعمله أكثر من 200 مليون شخص.

وتفيد التقارير أن العريس كان غاضبا من إفراط عروسه في استعمال تطبيق المراسلات، وكانت المرة الأخيرة هي القشة التي قصمت ظهر البعير، على حد تعبيره، فقرر إنهاء علاقته بها، بعدما عرف أنها كانت منشغلة بمراسلة أفراد عائلته.

لكن العروس تنفي صحة هذه المزاعم.

وتقول عائلتها إنها كانت مستعدة لاستقبال عائلة العريس، وإقامة حفل الزفاف في الموعد المتفق عليه، ولكنها علمت بحدوث مشكلة في آخر لحظة، وبعدم حضور عائلة العريس.

وقد سجل أهل العروس بلاغا عند الشرطة يتهمون فيه أهل العريس بمحاولة الاستيلاء على المهر، الذي تدفعه العروس لعريسها وفق العادات والتقاليد الهندية.

وتلقت الشرطة بلاغاً بقضية مشابهة قبلها، ترك فيها العريس عروسه بعد فترة وجيزة من زواجهما، قائلا إن تعلقها بتطبيق واتساب لا يطاق.